عربي مصري اسكندراني من محرم بيك هو الذي مكن الشرطة الامريكية من القاء القبض على منفذي تفجير بوسطن


April 24 2013 23:53

عرب تايمز - خاص

رغم ان وسائل الاعلام الامريكية  عادت للحديث عن خطر العرب والمسلمين الذين يعيشون في امريكا بخاصة بعد تفجيرات بوسطن الا انها لم تتمكن من تجاهل حقيقة ان شابا عربيا مصريا مسلما من حي محرم بيك  ( الاسكندرية ) هو الذي قاد الشرطة الامريكية الى منفذي الانفجار

ووفقا لوسائل الاعلام فان المواطن الصيني المذعور الذي سرق منه المجرمان السيارة التي هربا بها لجأ الى كازية يملكها لبناني ويعمل فيها الشاب المصري الاسكندراني طارق فؤاد احمد الذي امن الحماية للصيني وسارع الى الاتصال بالشرطة الامريكية ليخبرهم بان المجرمين سرقا للتو سيارة مرسيدس من مواطن من اصل صيني وهربا بها خارج المدينة فقامت الشرطة بملاحقة السيارة بعد ان عرفت تفصيلاتها

وقال طارق فؤاد أحمد الذي يقيم في بوسطن منذ خمس سنوات مهاجرا من الاسكندرية إنه كان يمارس عمله الليلي كعادته في  كونفينيس ستور ( كازية ) تابعة  لمحطة موبيل للوقود وتقع في بلدة واترتاون، القريبة 10 كيلومترات تقريبا من بوسطن.وأضاف: كان الوقت منتصف ليل الخميس- الجمعة الماضيين، عندما دخل شاب صيني مذعورا إلى المحل وأقفل الباب وراءه، وقال: أنقذوني.. يريدون قتلي، يريدون قتلي، والهلع باد على وجهه إلى درجة أنه كاد يسقط مغميا عليه أو ميتا من الذعر والخوف داخل  وتابع: هالتني المفاجأة بعض الشيء، لكني لم أشعر بخوف أبدا، واعتقدت في البداية أنه مجنون أو مخمور، لكني سريعا ما أدركت جديته، فأسرعت إليه وهدأت روعه، وحميته ورائي تماما في المحل، وفهمت منه أن المفجرين للعبوتين في الماراثون سرقا سيارته، وهي طراز مرسيدس، فاصطحباه معهما فيها وتوقفا لملء خزانها من محطة شل للوقود، وهي مقابل محطتنا ولا يفصلنا عنها إلا الشارع وعرضه 8 أمتار، فتمالكت أعصابي واتصلت سريعا بالشرطة، وبدقائق حضرت دورية ونقلوه لمعرفة التفاصيل منه شخصيا

والتفاصيل، هي أن الأخوان تسارناييف أوقفا الصيني وهو يقود سيارته في «واترتاون»، وأخبراه أنهما من قاما بالتفجير، وطمأنه الشقيق الأكبر الذي كان جالسا في المقعد الخلفي بأنهما لن يقتلاه "لأنه ليس أمريكيا"، بحسب وسائل إعلامية عن حادثة الهروب.ولم تمر ساعات قليلة إلا وعثرت الشرطة على السيارة ومن فيها، فحدث تبادل عنيف بإطلاق النار، انتهى بمقتل الأخ الأكبر، فيما الأصغر غادر المكان هاربا بالسيارة فتعقبوه، إلى أن وجدوه مختبئا السبت الماضي في زورق كان بحديقة خلف أحد المنازل في المدينة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية