بريطانيا ستزود الارهابيين في سوريا سيارات مدرعة


April 16 2013 20:58

أعلن وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، أن بلاده ستزود المعارضة السورية بعربات مدرعة ودروع واقية من الرصاص، ودعا إلى فتح تحقيق عاجل حول استخدام أسلحة كيميائية في سوريا ومحاسبة الجناة .وأبلغ هيغ مجلس العموم (البرلمان)، حسب صحيفة “ديلي ميل”، الصادرة أمس، أن بريطانيا “ستمنح المعارضة السورية 34 عربة، بما في ذلك 5 عربات مصفحة رباعية الدفع، و20 مجموعة من الدروع الواقية من الرصاص”، وقال إن بريطانيا ستسعى إلى إنهاء الحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي على الأسلحة إلى سوريا خلال الاجتماع الذي سيعقده وزراء خارجية دوله الشهر المقبل، من أجل إتاحة المجال أمام تزويد المتمردين في سوريا بالأسلحة

وأضاف وزير الخارجية البريطاني أنه “سيمارس ضغوطاً أيضاً على نظرائه الأجانب خلال الاجتماع الذي ستعقده مجموعة أصدقاء الشعب السوري بمدينة اسطنبول التركية السبت” . وأشار إلى أن حكومة بلاده “لم تتخذ أي قرار نهائي بشأن تسليح المتمردين السوريين”، وشدد على أن الجماعات المعتدلة في المعارضة “تفتقر إلى الأسلحة التي يحصل عليها النظام ومتطرفو القاعدة بسهولة”، وقال إن بريطانيا “تشعر بقلق متزايد من وجود أدلة على استخدام أسلحة كيميائية في سوريا، ولا يمكن أن تكون سياستنا ساكنة في مواجهة هذه الكارثة المتنامية، ويجب أن يواجه استخدام هذه الأسلحة في سوريا برد دولي جدي”، ودعا إلى فتح تحقيق عاجل، ومحاسبة الجناة

وفي نداء سياسي يندر صدور مثله طالب مديرو منظمات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة زعماء العالم بالتحرك على وجه السرعة لكسر الجمود الدبلوماسي الذي يحيط بسوريا للحيلولة دون وصول الأزمة إلى نقطة تحول خطرة . وقال أحدهم إنه إذا استمر تردد المجتمع الدولي فقد تتحول الأزمة إلى كارثة إنسانية تترك أثرها في المنطقة على مدى جيل كامل

وانضم مديرو برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” إلى فاليري آموس الأمين العام المساعد للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية وانطونيو غوتيريز المفوض السامي لشؤون اللاجئين للقول إنهم أوشكوا على تعليق بعض المساعدات .وقال البيان “نحن مديري منظمات الأمم المتحدة المكلفة التعامل مع الكلفة البشرية لهذه المأساة، نناشد الزعماء السياسيين المعنيين الاضطلاع بمسؤوليتهم إزاء شعب سوريا ومستقبل المنطقة”، وأضاف “نطلب منهم أن يستخدموا نفوذهم الجماعي للإصرار على التوصل إلى حل سياسي لهذه الأزمة الرهيبة، قبل أن يفقد مئات الآلاف من الأشخاص منازلهم وحياتهم ومستقبلهم في منطقة بلغت بالفعل مرحلة فاصله













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية