هيكل : الاخوان تسلقوا على اكتاف الثورة رغم انهم لم يشاركوا فيها والامريكيون ساعدوهم في الوصول الى الحكم


April 13 2013 10:24

شبه الكاتب المصري البارز محمد حسنين هيكل حكم جماعة الإخوان المسلمين وظهورهم وهيمنتهم على مقاليد السلطة والحكم في مصر بمثابة خروج من كهف بعد مرور عقود من الزمن، على اعتبار أنهم يجهلون خطاب وقوانين العصر الحالي، مؤكداً أن الرئيس محمد مرسي «أمام أوضاع لا يفهمها وجميع قراراته باطلة دستورياً»، متهماً الجماعة بـ«التسلّق على أكتاف صنّاع الثورة الحقيقيين والسيطرة على الحكم بالكامل من دون مراعاة الآخرين»، ومشدداً على أن الإدارة الأميركية ساعدت «الإخوان» من أجل الوصول إلى الحكم، في حين اعتبر أن «الثقافة المترسبة على مرّ العصور، جعلت المجتمع يشكك بنوايا الجماعة»، فيما لم يستبعد هيكل أن يقوم «الإخوان» بإعلان الأحكام العرفية خلال شهور قليلة

وناقش هيكل في الحلقة الخامسة من برنامج «مصر أين ومصر إلى أين؟»، التي أُذيعت مساء أمس على شاشة محطة «سي بي سي» مع الإعلامية لميس الحديدي، الأحداث الراهنة التي تعيشها مصر، من أزمات طائفية في أحداث الخصوص والأحوال الاقتصادية المتعثّرة.وأكد أن الأسبوع الماضي يمكن تسميته بـ«أسبوع الأزمات». وابتدأ الكاتب المصري البارز الحديث بالقول: «ما يحدث في مصر يقلقني جداً أكثر من أي وقت مضى، فالإخوان جلسوا 70 أو 80 عاماً في الكهف، وحين أخذوا السلطة في ظرف معين، لم يعرفوا أن العملة واللغات والمقاييس اختلفت وأن العالم تغيّر». واستطرد: لدى الإخوان ثقافة معادية للناس مهما كانت اللحظة، فالمجتمع المصري لن يتخلى عن ثقافته، والإخوان اصطدموا مع كل العصور وقتلوا، سواء في عصر جمال عبدالناصر أو أنور السادات أو حسني مبارك، لذا فهم خرجوا ولم يعلموا أي شيء، والناس تشك أن لديهم قدرة أو قيادة

وأضاف هيكل: «في كل الثورات، من يحركها يتولى زمام الأمور بعدها، حتى يعرض برنامجه كاملاً ويستكمل الأهداف، إنما ما حدث في مصر ان الاخوان استولوا على كامل السلطة من دون مراعاة للآخرين، وما يدعو إلى الأسى أن في هذا العصر وهذه الظروف، يأتي لمصر شخص لا يعلم ولا يفهم ما يواجهه من أوضاع، والناس تشك فيه، ما يدفعه إلى المزيد من العناد على موقفه لأنه يتصور أنه مظلوم»، في إشارة واضحة إلى الرئيس محمد مرسي. وبشأن تقييمه للأخطاء التي وقع فيها مرسي خلال فترة الشهور التسعة الماضية، قال هيكل: طرف يواجه طرفاً آخر لا يفهمه، والإخوان يستخدمون الإلهي والمقدّس لتبرير مواقفهم

وحذّر هيكل من أن «يتصور الإخوان أن بمقدورهم إصدار أحكام عرفية، وقد تساور مرسي تصورات أن يلجأ إلى إعلان حالة الطوارئ باعتبار أنه ليس بقادر على إدارة الأوضاع الداخلية، وفي هذه الحالة، سيستعين بالجيش، وهنا سيضع البلد في أزمة لا لزوم لها»، مستطرداً: «أعتقد أننا سنكون على هذا الطريق، ففي غضون شهرين أو ثلاثة سيتخذ الرئيس إجراءات استثنائية».وبشأن علاقة الإخوان، بالإدارة الأميركية قال هيكل: «الأميركيون ساندوا الإخوان لأنهم تصوّروا أنهم طرف قادر على حفظ استقرار مصر». وتابع هيكل حديثه بالقول: «الأزمات الحالية لا تتعلق بقضية النائب العام فقط، ففي اللحظة الراهنة، النظام والحكم يرى في القضاء خصماً ويرى في الجيش تهديداً، ويرى في الشرطة أداة في يده للعجز، ويرى في الإعلام عدواً». وشدد هيكل في حواره التلفزيوني على أن جميع القرارات التي اتخذها مرسي «باطلة»، لنقص ما يعرف بـ«التوقيع المجاور» في الفقه الدستوري المصري 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية