مسؤول روسي: تجارة المخدرات الأفغانية تمول اكثر من عشرين الف مقاتل في سوريا


April 12 2013 04:09

 عرب تايمز - خاص

قال رئيس الهيئة الفيدرالية الروسية لمكافحة المخدرات، فيكتور إيفانوف الخميس، إن تجارة المخدرات الأفغانية تموّل حوالي 20 ألف مقاتل في سوريا.ونقلت وسائل إعلام روسية عن إيفانوف، قوله "يمكن أن تضمن مجموعات إجرامية دولية تدفق عدد هائل من المجرمين والمرتزقة من بعض الدول إلى أي ركن في العالم، وذلك عن طريق تمويلها من خلال أرباح بيع الهرويين".وتابع في حديث مع ممثلين عن الجامعة العسكرية القومية الباكستانية أنه "على سبيل المثال فإن 15 إلى 20 ألف مرتزق يرابطون في سوريا".كما اعتبر المجموعات الإجرامية الدولية المنظمة أشد خطراً من طالبان على أفغانستان

على صعيد اخر رأت صحيفة (الوطن) السورية  ان مبايعة جبهة النصرة في سوريا لتنظيم القاعدة تثبت ان لا وجود لأي "ثورة سلمية" وان سوريا تخوض منذ سنتين "حربا ضد الارهاب".
وكتبت الوطن "انها القاعدة وليست ثورة سلمية قامت بصدور عارية، كفاكم كذبا ودجلا وخداعا".واضافت "هو مشروع مدعوم ماليا وعسكريا وسياسيا من قبل مستعربين وغربيين وكل ما يملكونه من امكانيات واعلام".وتابعت "بعد اكثر من عامين على الصراع على سوريا بدأت الحقائق تتكشف شيئا فشيئا وهذه المرة باعترافات مباشرة من تنظيم القاعدة في العراق ومن الداخل السوري وليس من على منابر الاعلام الوطني الذي اتهم في كل مرة ذكر فيها كلمة ارهاب بأنه كاذب ويروج لروايات النظام

وتابعت الوطن "اليوم نسأل من كان يقبل عناصر جبهة النصرة ويدعي انهم جزء لا يتجزأ من ما يسميه الثورة السورية"، متسائلة "هل ثورتكم يرعاها أيمن الظواهري؟ أم يوسف القرضاوي ؟ أم الدول التي كانت حتى اندلاع الحرب في سوريا تدعي مكافحة الارهاب وتبين انها شريكة معه؟"، في اشارة الى الدول الغربية والخليجية الداعمة للمعارضة السورية.واكدت الوطن ان سوريا "تخوض منذ عامين حربا حقيقية على ارهابكم وعلى من تقبلون وتدافعون عنه أمام المحافل الدولية وتزودونه بالمال والرجال والعتاد"، مشددة على ان هذه الحرب "لن ينتصر فيها الا الشعب السوري الذي يرفض ارهابكم وتطرفكم واموالكم، ويدا بيد مع جيشه سيقضي على آخر ارهابي دنس أرض سورية الطاهرة

واعلنت جبهة النصرة الاسلامية المتطرفة التي تقاتل في سوريا بدعم قطري سعودي تركي الاربعاء مبايعتها زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري، متنصلة في الوقت نفسه من اعلان دولة العراق الاسلامية الاندماج معها تحت راية واحدة.وجاء ذلك غداة اعلان ابو بكر البغدادي زعيم تنظيم القاعدة العراقي تبني الجبهة واداء دور اساسي في اختيار زعيمها وتوحيد رايتهما تحت اسم "الدولة الاسلامية في العراق والشام













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية