اضحك مع الربيع التونسي ...المخابرات القطرية قتلت شكري بلعيد ... و(جن) شيوعي يدخل المعركة ضد السلفيين


April 07 2013 22:46

عرب تايمز - خاص

 نفت قطر وجود أي علاقة لمخابراتها بجريمة اغتيال المعارض اليساري التونسي شكري بلعيد، وأعربت عن استغرابها مما وصفته بـ"الحملة الممنهجة" للزج بقطر في هذه القضية وقالت السفارة القطرية في تونس في بيان توضيحي تعقيباً على تصريحات سابقة لعضو المجلس الوطني التأسيسي التونسي منجي الرحوي، اتهم فيها قطر بالتورّط في اغتيال بلعيد، إنها "تنفي جملة وتفصيلاً أي علاقة لقطر بمقتل بلعيد".وأضافت أنها تُفند أيضاً "سيل التهم الذي كاله الرحوي لدولة قطر، وتدعو إلى تقديم المعلومات التي بحوزته إلى الرأي العام في تونس حتى يتبيّن الجميع الحقيقة".واستغربت السفارة القطرية مما وصفته بـ"الحملة الممنهجة" التي يقوم بها بعض الأطراف لـالزج باسم دولة قطر في قضية مقتل شكري بلعيد، رغم غياب أي رابط لها بالقضية حسب كل المعطيات خلال التحقيقات أو حتى خارجها

وكان منجي الرحوي، عضو المجلس الوطني التأسيسي، والقيادي في حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، اتهم أمس دولة قطر بالضلوع في جريمة مقتل شكري بلعيد، وأكد أن بحوزته معلومات تؤكد هذه الاتهامات

وقالت بسمة الخلفاوي، أرملة بلعيد، "أحذر النهضة من غضب الشعب"، مضيفة "أقول لحكومة الفشل والخيانة ولحركة النهضة ورئيسها راشد الغنوشي إننا لن نسكت".ويُشار إلى أن شكري بلعيد (49 عاماً) الأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحّد، والقيادي في الائتلاف اليساري (الجبهة الشعبية) اغتيل في السادس من شهر فبراير/شباط الماضي برصاص مجهولين وسط تونس العاصمة.وأعلن وزير الداخلية في ذلك الوقت علي لعريض، في السادس والعشرين من شهر فبراير/شباط الماضي، أن الأجهزة الأمنية تمكّنت من اعتقال 4 أشخاص يُشتبه في ضلوعهم في عملية اغتيال بلعيد. ويحدث هذا في وقت اتهم الاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية)، أمس، حكومة النهضة، بحماية "ميليشيات" محسوبة على الحركة

على صعيد اخر  قال شيخ محسوب على التيار السلفي في تونس إن هناك طائفة من الجن شيوعية، وتدين بالولاء إلى القيادي اليساري التونسي حمة الهمامي أمين عام حزب العمال والناطق الرسمي بإسم الجبهة الشعبية التونسية المعارضة.وكتبت صحيفة (الصريح) التونسية يوم السبت على الصفحة الاولى تحت عنوان "طائفة شيوعية من الجن تابعة لحمة الهمامي" أن المصلين بجامع بأحدى الضواحي الشعبية بتونس العاصمة فوجئوا بأحد الشيوخ المحسوبين على التيار السلفي وهو يقول خلال درس فقهي إنه ليس كل الجان على عقيدة واحدة، حيث هناك من هو يهودي ومن هو مسلم، ومن هو مسيحي، وهناك أيضا من هو شيوعي تابع لحمة الهمامي

وأشارت الصحيفة التونسية إلى أن هذا الشيخ، الذي لم تذكر إسمه، تمسك بما ذهب إليه في خلط واضح بين الأديان وبين الشيوعية، فيما رفض حمة الهمامي التعليق على مثل هذه "الشطحات" في المساجد والجوامع التونسية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية