بعد تصالحها مع اسرائيل ... حماس تفرغت للناس في غزة وبدأت تعتقلهم بسبب بناطيلهم وطريقة قص شعر رؤوسهم


April 06 2013 17:19

أثار إقرار الحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس في قطاع غزة أخيراً قانوناً جديداً للتعليم، وتضييق الشرطة التابعة لها على الشباب بسبب ملابسهم وطريقة “قص” شعورهم ووضعهم مثبتات “الجل”، انتقادات وتخوفات من إجراءات جديدة للحركة لفرض قيود على المجتمع تتماشى مع أفكارها ومبادئها .وأوقفت الشرطة في غزة خلال الأيام الماضية شباناً، واعتدت عليهم بالضرب، واقتادت بعضهم لمراكز التوقيف، بسبب ملابسهم وطريقة قص شعورهم، واستخدامهم “الجل” . وروى شبان على صفحاتهم الشخصية على “الفيس بوك”، أن الشرطة نصبت حواجز في الشوارع وأوقفت شباناً، بدعوى أن ملابسهم وشعورهم تتنافى مع تعاليم الشرع وتقاليد المجتمع

وقال براء ريان، نجل القيادي في “حماس” الشهيد نزار ريان، “بلغني من مصادر موثوقة أنه في الأيام الأخيرة اعتدى رجال الشرطة على شباب بسبب لباسهم بناطيل ضيقة” .وأضاف “إن لم يكن هذا قد حصل بقانون أقرّ في البرلمان، فهو جريمة يعاقب عليها القانون، يحقّ لمن تعرّض لهذا العدوان أن يرفع قضية في المحكمة . . وإن كان حصل بقانون أقرّ في البرلمان، فهو يقع ضمن دوائر الهبل والفضاوة” . وشدد ريان على أن هذا التدخّل في خصوصيات الخلق مدانٌ لديّ في الحالين، موجهاً حديثه لحكومة “حماس” . وتساءل سليمان عاشور باستهجان “إذا كانت الحكومة ترى في هذه البناطيل مخالفة للشرع وتقاليد المجتمع فلماذا لا تقوم بمنع استيرادها من المعابر، بدلاً من ملاحقة الشباب؟” .وفيما نفى رئيس المكتب الإعلامي الحكومي إيهاب الغصين وجود أي حملة تقوم بها الشرطة بهذا الخصوص، أقر في الوقت نفسه بوجود حملة دعوية للكتلة الاسلامية بعنوان “أخلاقي . . سر نجاحي”، موضحاً أنه يتم الحديث في هذه الحملة عن بعض التصرفات السلبية كالبنطال الساحل وغيرها باستخدام وسائل اعلامية ودعوية

ومنذ نحو أسبوعين، دخل قانون جديد للتعليم حيز التنفيذ، بمصادقة من الكتلة البرلمانية التابعة ل “حماس” في المجلس التشريعي . ويتكون القانون من 60 مادة تقوم أغلبها على تنظيم العملية التربوية والتعليمية على أن تسري أحكامه على كل مراحل التعليم والمؤسسات التعليمية في غزة .ومن أبرز بنود القانون المادة 46 التي تحظر اختلاط الطلبة من الجنسين في المؤسسات التعليمية بعد سن التاسعة، فيما تنص المادة 47 على تأنيث العاملين في مدارس الإناث بشكل كامل

ويقول المستشار القانوني لوزارة التربية والتعليم في الحكومة المقالة وليد مزهر، إن القانون الجديد يتضمن ضوابط “تراعي العادات والتقاليد والصبغة الإسلامية للمجتمع الفلسطيني . واعتبر أن القانون جاء لتوحيد الأنظمة القانونية المطبقة في الأراضي الفلسطينية بديلاً عن قانون المعارف المصري المطبق منذ عام 1933 في غزة والقانون الأردني الساري في الضفة الغربية منذ 1964 .ولم يكتف القانون بالحظر فحسب بل أنه فرض عقوبات على المخالفين للشق الأول وتطبق هذه البنود عمليا في المدارس الحكومية ومدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” في كل من غزة والضفة، لكنها ستشكل تحدياً بالنسبة لغالبية المدارس الخاصة المحلية والأجنبية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية