ارهابي من القاعدة يفجر نفسه في منزل الشيخ مثنى الجوراني في بعقوبة


April 06 2013 17:16

لقي 30 عراقياً حتفهم وأصيب أكثر من 66 آخرين أمس السبت بهجوم انتحاري  نفذه احد اعضاء تنظيم القاعدة داخل منزل احد مرشحي الانتخابات المحلية في مدينة بعقوبة . وقال مصدر أمني عراقي إن قنبلة يدوية انفجرت داخل منزل المرشح لانتخابات مجالس المحافظات مثنى عبد الواحد الجوراني عن قائمة “عازمون على البناء” بمدينة بعقوبة . وأضاف أنه وبعد تجمع الناس فجر انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً نفسه وسطهم ما أسفر عن مقتل 30 شخصاً بينهم رئيس قائمة عازمون على البناء محمد طه الهدلوش وشيخ عموم عشيرة الجوراني عماد البندر وإصابة 66 آخرين

وقالت مصادر في شرطة ديالى ان عدد ضحايا التفجير الانتحاري بلغ 30 قتيلا و66 جريحاً بعد ان كانت حصيلة سابقة أشارت إلى مقتل 25 شخصاً بالتفجير . وأفادت التقارير بأن المرشح الجوراني نجا من الانفجار .ومن المقرر أن تجري الانتخابات المحلية في شتى أنحاء العراق في وقت لاحق الشهر الحالي ولكن تأجلت بالفعل في محافظتين لأسباب أمنية .وكان محافظ نينوى اثيل النجيفي حذر في وقت سابق من أن تأجيل الانتخابات في المحافظة سينعكس بالسلب على الأوضاع الأمنية فيها . وقال النجيفي إن “تأجيل الانتخابات هو أمر سياسي وهناك أجندات وائتلافات تلعب دوراً مهماً وكبيراً في تأجيل الانتخابات في محافظتي نينوى والانبار وان الوضع الأمني مبرر وعائق كبير تضعه حكومة المالكي من أجل التأجيل، مؤكدا أن الكل بات يعرف أن تأجيل الانتخابات سيؤثر في المرشحين والمواطنين فيما سيشهد الشارع الموصلي تردي بالأوضاع الأمنية” . وأشار إلى أن هناك كتلاً وتكتلات سياسية تعمل على تردي الأوضاع الأمنية من أجل عرقلة إجراء الانتخابات وذلك باستهدافها المرشحين والمواطنين والموظفين الذين أصبحوا ضحايا لحكومة المالكي

وأعلن رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي إدانته التفجير “الإجرامي الآثم” الذي استهدف مهرجانا انتخابيا في بعقوبة وأسفر عن سقوط شهداء وجرحى .وقال في بيان “ندين بأشد عبارات الشجب والاستنكار الهجوم الإجرامي البشع الذي استهدف احد المهرجانات الانتخابية في بعقوبة والذي يعطي صورة واضحة لمحاولات إحداث عراقيل للعملية الانتخابية والتأثير على الناخبين والمرشحين ودفعهم في الاتجاهات التي تزيد من حالة اليأس لديهم” .وطالب البيان، الأجهزة الأمنية بضرورة فتح تحقيق فوري بالموضوع وإعطاء نتائج سريعة وواضحة وبيان عدم قدرتها على حماية المواطنين

كما أعلن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة (يونامي) في العراق مارتن كوبلر استنكاره للهجوم على مرشحي الانتخابات في بعقوبة .وقال في بيان: “إن المرشحين يجب أن يكونوا قادرين على إتمام حملاتهم الانتخابية دون الخوف من التهديدات” مشيراً إلى أن قوات الأمن مسؤولة عن حماية المرشحين وأنصارهم، مثلما هي المسؤولة عن حماية جميع العراقيين













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية