استشهاد الأسير أبو حمدية مصاباً بالسرطان في سجون الاحتلال


April 02 2013 23:46

أشعل استشهاد الأسير ميسرة أبو حمدية غضب الفلسطينيين إزاء سياسة الإهمال الطبي الذي تمارسه سلطات الاحتلال بحق الأسرى لاسيما أن المعلومات تشير الى وجود 25 أسيراً ينتظرون المصير الذي لقيه الشهيد أبو حمدية .وقال مصدر طبي فلسطيني، إن 45 فلسطينياً أصيبوا بأعيرة معدنية مغلفة بالمطاط خلال مواجهات اندلعت في منطقة باب الزاوية وعلى مدخل شارع الشهداء وسط الخليل، لافتاً إلى أن بين المصابين مصوّر فضائية “معا” عماد عمايرة، ومصوّر “بال ميديا” عبد الغني النتشة

وهاجم عشرات الفلسطينيين الغاضبين بالحجارة موقع الاحتلال المقام على مدخل شارع الشهداء، ورد الجنود بإطلاق الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدّى لوقوع إصابات في صفوف الشبان منهم .واندلعت الاحتجاجات بعد خروج مسيرات احتجاجية للتنديد باستشهاد الأسير حمدية متأثراً بإصابته بالسرطان ورفض سلطات الاحتلال الإفراج عنه رغم المطالبات الفلسطينية المتكررة

وشهدت الخليل مواجهات ساخنة بين المواطنين وقوات الاحتلال احتجاجا على استشهاد أبو حمدية ما أدى الى إصابة أكثر من 45 فلسطينياً . وتوقعت مصادر فلسطينية أن يؤدي استشهاد أبو حمدية إلى اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال في مدن الضفة بأكملها .وأعلنت الحركة الأسيرة الإضراب العام ثلاثة أيام احتجاجاً على سياسات إدارة سجون الاحتلال تجاه الأسرى وبخاصة المرضى منهم، في حين اندلعت مواجهات مع أسرى فلسطينيين وسجانيهم في أغلبية السجون

وحملت الرئاسة الفلسطينية، أمس، حكومة الاحتلال المسؤولية عن استشهاد أبو حمدية في مستشفى “سوروكا” الصهيوني في بئر السبع بعد معاناته الطويلة مع مرض السرطان .وقال الناطق باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة “هذا ما حذرنا منه منذ وقت طويل، حيث إن استمرار اعتقال الأسرى والإهمال الطبي يؤديان لتداعيات خطيرة”، محذراً من استمرار مسلسل القتل البطيء للأسرى

وحملت زوجة الشهيد ميسرة أبو حمدية وأولاده، الحكومة “الإسرائيلية” المسؤولية الكاملة عن استشهاده، كما حمّلت العائلة الدول العربية ومؤسسات حقوق الإنسان المسؤولية أيضاً لصمتها المطبق على أفعال حكومة الاحتلال .وقال نجل الشهيد لحظة وصوله الى مدينة الخليل قادماً من العاصمة الأردنية عمّان “نحن عائلة الشهيد ميسرة أبو حمدية نحمل حكومة الاحتلال والدول العربية ومؤسسات حقوق الإنسان المسؤولية الكاملة عن استشهاد والدنا، ونطالب الدول العربية ومؤسسات حقوق الإنسان بتحمل مسؤولياتها تجاه أبناء الشعب الفلسطيني وخاصة الأسرى منهم الذين يتعرضون لعمليات إعدام بطيء من قبل الاحتلال

وأشارت وزارة الشؤون الخارجية الفلسطينية الى استشهاد الأسير اللواء ميسرة أبو حمدية في سجون وزنازين الاحتلال، وهو مقيد اليد والقدم، ويصارع المرض العضال، في ظل الإهمال الطبي المتعمد، حيث رفضت سلطات الاحتلال المحاولات الفلسطينية والدولية والإقليمية كافة للإفراج عنه، حتى يتمكن من ممارسة حقه الإنساني في العلاج في مكان طبي لائق . وأضافت، في بيان، صادر عنها “لقد استشهد الأسير اللواء أبو حمدية وترك وراءه 25 أسيراً من رفاقه المصابين بمرض السرطان

وحملت الوزارة حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير أبو حمدية وعن جميع الممارسات والجرائم التي ترتكب بحق الأسرى .الأسير أبو حمدية معتقل منذ عام ،2002 حيث حكم بالسجن المؤبد، وعانى سرطاناً في الحنجرة، ونقل قبل أيام من سجن “ايشل” في بئر السبع الى مستشفى سوروكا في المدينة ذاتها نظراً لتردي وضعه الصحي . وباستشهاده يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 207













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية