مرسي يخسر اخر مؤيديه ... حزب النور السلفي


April 01 2013 09:30

فيما يعد فصلاً جديداً من الجدل بين جماعة الإخوان المسلمين والدعوة السلفية، فقد وجه حزب النور، الذراع السياسية للدعوة، انتقادات حادة إلى وزير الإعلام صلاح عبدالمقصود، على خلفيته الإخوانية، وذلك لعدم توجيهه دعوة لمشاركة حزبه في الندوة الحوارية التي دعا إليها الأخير أمس الأول، وامتدت لساعات عدة، لمناقشة وضع ميثاق شرف إعلامي .ووجه المتحدث الرسمي باسم الحزب، نادر بكار، أمس، انتقادات حادة إلى الوزير لتجاهله الحزب في المشاركة بالندوة، “على الرغم من دعوته العديد من ممثلي الأحزاب وملاك المحطات الفضائية، كما أن عدم وصول دعوة من الوزير للحزب، رغم دعوته لأحزاب لم تتأسس بعد هو انحياز واضح من مؤسسة يفترض فيها الحياد

وتساءل بكار: “هل مازال أحد من أبناء التيار الإسلامي خصوصاً يتشكك في مبادرة حزب النور”، وذلك في إشارته لمبادرة حزبه، التي تحفظ عليها قادة جماعة الإخوان وحزبها الحرية والعدالة، مقابل تأييد جبهة الإنقاذ لها .ويأتي الخلاف الجديد بين الإخوان والسلفيين امتداداً لخلافات سابقة بين الجانبين، بعد إقالة الرئاسة مستشار الرئيس لشؤون البيئة خالد علم، بطريقة اعتبرها حزب النور مهينة لأحد قادته، فيما شرع ذات الحزب مؤخراً في فتح ملف هيمنة جماعة الإخوان على مفاصل الدولة المصرية، وفق ما يعرف بأخونة الدولة

ودعت الندوة عدداً من الشخصيات المحسوبة على الحركات الإسلامية، ومسؤولي قنوات دينية، خلاف مؤسسي أحزاب ذات الاتجاه نفسه في مقدمتهم مؤسس حزب الراية تحت التأسيس، حازم صلاح أبو إسماعيل، الذي يعرف قيام أنصاره أكثر من مرة بالتظاهر أمام مدينة الإنتاج الإعلامي، حيث بث المحطات الفضائية

هذا الأمر، دفع نقيب الصحفيين، ضياء رشوان، إلى توجيه انتقادات لحضور شخصيات ذات لون سياسي وديني بعينه للندوة الحوارية، من دون حضور بقية ألوان الطيف السياسي، مشدداً على ضرورة إلغاء المواد السالبة للحريات، ليتم بعدها البحث في وضع ميثاق شرف إعلامي تلتزم به المحطات الفضائية .كما انتقد في تصريحاته أمس، خطورة الدعوة إلى ندوة حوارية لمناقشة وضع ميثاق شرف إعلامي، في ظل ما وصفه بترسانة القوانين المقيدة للحريات الصحفية، إذ إن هناك 18 مادة تقيد الحريات

وبدوره، رأى عبدالمقصود أن مصر الثورة، لا يمكن أن تقيد حرية الإعلام، وإنما تقيد التشكيك والتهويل والسب، وأن اللقاء جاء انطلاقاً من حرص إعلام الدولة على مشاركة جميع الإعلاميين والمؤسسات الإعلامية في المسؤولية ورسم صورة للإعلام المصري من خلال التنظيم الذاتي وميثاق شرف إعلامي يضعه الإعلاميون بأنفسهم ويرتضون به

وأكد حرص القيادة السياسية والحكومة على الحريات الإعلامية كاملة، وإلغاء كل القوانين التي تجيز الحبس في جرائم النشر واستبدالها بعقوبات أخرى إدارية أو مالية . وخلص الاجتماع إلى تشكيل مجموعتي عمل أولاهما لمناقشة مقترح ميثاق الشرف الإعلامي، والثانية لمراجعة نظم المحاسبة الذاتية ومشروعات القوانين المنظمة للعمل الإعلامي

وخلال الندوة طرح عميد كلية الإعلام بجامعة القاهرة، د .حسن عماد مكاوي، مقترح الميثاق كقراءة أولية أعدها مجموعة من خبراء وأساتذة الإعلام في مصر، بعد مراجعة بعض مواثيق الشرف الإعلامية في مختلف بلدان العالم الديمقراطية .وقال إن مقترح الميثاق سيتم طرحه على كافة المؤسسات الإعلامية لإبداء الرأي فيه، سواء بالحذف أو التعديل أو الإضافة، ويضعه الإعلاميون بأنفسهم ويرتضون به بشكل طوعي، ويحكم هذا الميثاق مبادئ عدة وهي الاستقلالية، الحرية، المسؤولية، الطوعية؛ وتشمله أيضاً نظم محاسبة ذاتية يتم فيها تفعيل دور منظمات المجتمع المدني













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية