التنظيم السري الاخونجي الاماراتي سعى الى تنظيم انقلاب بزعامة الشيخ سلطان بن كايد القاسمي ابن عم حاكم راس الخيمة وبرعاية محمد بديع وخيرت الشاطر وبتحريض وفتاوى من القرضاوي


March 27 2013 05:40

عرب تايمز - خاص

كشفت دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا الاماراتية  أمس خلال جلسة محاكمة المتهمين بـ" التنظيم السري الاخونجي" الذي سعى الى قلب نظام الحكم بزعامة الشيخ سلطان بن كايد القاسمي ابن عم حاكم راس الخيمة عن ستة أحراز تتضمن تسجيلات صوتية ومرئية لستة اجتماعات عقدها المتهمون في التنظيم أظهرت ضلوعهم في التخطيط للاستيلاء على الحكم في الدولة، وهو ما أدى إلى اعتراف بعض المتهمين بحضورهم هذه الاجتماعات والمشاركة فيها بينما أنكر البعض الآخر، الأمر الذي دفع قاضي المحكمة المستشار فلاح الهاجري إلى إحالة كل الأحرز إلى المختبر الجنائي الإلكتروني في شرطة دبي والمهتمين الذين انكروا، بهدف مطابقه بصمات الصوت وتزويد المحكمة بالنتائج في جلسة 16 أبريل المقبل

كما قررت ندب أربعة من خبراء وزارة العدل للقيام بالمهمة الموكولة لهم بشأن مراجعة حسابات المتهمين.يذكر أن جلسة أمس اتسمرت 7 ساعات وهي الأطول بين كل الجلسات.

وكان جميع المتهمين المحبوسين والمتهمات المكفولات حضروا جلسة الأمس، باستثناء متهم واحد تخلف عن الحضور لظروف صحية ( وهو رئيس التنظيم ) كما حضر الجلسة 119 شخصاً من بينهم عدد من ذوي المتهمين، و22 من ممثلي وسائل الإعلام، و3 من أعضاء منظمات المجتمع المدني، و6 من المحامين، و5 من أعضاء النيابة العامة، و4 من الخبراء.وتعتبر هذه الأحرز التي تم عرضها والاستماع إليها في الجلسة الخامسة أمس من الأدلة الرئيسية في القضية التي قدمت في ملفها والبالغ عدد صفحاته 6900 ورقة. إلى ذلك كشف شاهد إثبات امام المحكمة أمس عن بدء التحريات عن التنظيم منذ 2010، حيث تم رصد أربعة اجتماعات لأعضاء التنظيم السري تمخضت عن ضلوع التنظيم في مخططات الاستيلاء على نظام الحكم في الدولة. ومن بين هذه الاجتماعات واحد بتاريخ 3يونيو 2011 في خورفكان تم فيه مناقشة استراتيجية التنظيم ومدتها خمس سنوات وقد تم عرض هذه الاستراتيجية على تنظيم "الأخوان المسلمين" في دولة الكويت، وترأس اجتماع خور فكان رئيس التنظيم السري في الإمارات الشيخ سلطان بن كايد القاسمي المدير السابق لدائرة المناهج في وزارة التربية والتعليم الاماراتية

وأوضح الشاهد أن أحد القيادات في هذا الاجتماع أشار إلى ضرورة تسريع التغيير في الإمارات وذلك عبر الاستفادة من الأحداث الحاصلة في المنطقة، واصفاً التنظيم غير الشرعي بـ" فرسان المرحلة الحالية لأن الأنظمة في المنطقة مهلهلة وهذا وقتنا وبخاصة أن تنظيم الأخوان الإقليمي والعالمي سوف يساند تنظيم الامارات في تحركاته الداخلية والخارجية".أضاف أن التنظيم السري في الامارات كان على علاقة وطيدة مع الجماعة الأم، وهو عضو في التنظيم الخليجي والعربي والدولي في أوروبا عبر التنسيق مع اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا، أضافه للتنسيق مع المحور الخليجي والعربي حيث أجرى أفراد التنظيم السري اتصالات مع دول خليجية الى جانب الاتصال مع كبار قادة "الاخوان" في مصر مثل محمد بديع وخيرت الشاطر

وقال شاهد الإثبات أن الاجتماع الثاني تم رصده بتاريخ 5فبراير 2011 ، وتم خلاله تأسيس لجنة العدالة والكرامة التي تستهدف تأليب الشارع الإماراتي ضد نظام الحكم، الى جانب رصد الاجتماع الثالث في21 سبتمبر 2011 لتغيير مسميات أنشطة التنظيم من "البيعة" إلى "العهد" ومن مسمى "الاخوان" إلى "دعوى الاصلاح" ومن مسمى "الأخ العامل" الى "العضو العامل" و"الأخ المنتسب" الى "العضو المنتسب" ومن مسمى "النقيب" الى "الموجه" وتغيير مسمى "الاشتراكات" الى "التبرعات"، حيث كان يصرف منها 50 في المئة على تطوير مناطق الاخوان الموزعة في الدولة وتحويل الـ50 في المئة المتبقية الى اللجنة المالية في التنظيم.وقال الشاهد إن الاجتماع الأهم كان في 26 مايو 2011 الذي تمت المطالبة فيه بتسريع التحرك للاستيلاء على نظام الحكم، وقد تم التواصل على كافة المستويات الداخلية والإقليمية والدولية لحشد التأييد للتنظيم السري في الدولة والاتصال بالسفارات داخلياً وخارجياً لكسب التأييد الى جانب تنظيم زيارات الى قطر والكويت والمغرب والأردن لذلك الغرض، موضحاً أن التنظيم أسس عشر لجان مختلفة من بينها لجنة سياسية قامت بتنظيم اجتماعات لدراسة كل المؤسسات الحكومية للسيطرة عليها بيسر وقت حدوث الاستيلاء على الحكم من دون حدوث فوضى مثل التجربة التونسية حين سيطر "الاخوان" على الحكم هناك من دون عنف

وقال الشاهد إن "لجنة العدالة والكرامة" التابعة لهذا التنظيم قامت بزيارة الى يوسف القرضاوي لتأليب الشارع العربي ضد الامارات، وبعدها قام بمهاجمة الدولة من خلال برنامج بثته قناة "الجزيرة" القطرية، وقد اتبعت اللجنة كل الأساليب لتأليب الرأي العام المحلي والخارجي ضد الدولة، مشيرا الى أن التنظيم اتبع أسلوب المراحل لضمان مبدأ السمع والطاعة لرئيس التنظيم مروراً بمراحل التأسيس وصولًا للبيعة الكاملة للتنظيم المحلي، حيث يخضع الذي يرغب في الانضمام الى دورات تأهيلية للوصول الى العضوية الكاملة 

استمعت المحكمة أمس إلى محتويات ستة أحراز صوتية ومرئية كانت بمثابة صاعقة حلت على المتهمين في التنظيم السري غير الشرعي، حيث تضمنت تسجيلات بالصوت والصورة لستة اجتماعات تم رصدها لأعضاء التنظيم تثبت مخططاتهم للاستيلاء على نظام الحكم في الدولة

الحرز الأول

عبارة عن "يو اس بي" تم تسجيل اجتماع للمتهمين في تاريخ 26 مايو 2011 بالصوت والذي أشار له شاهد الإثبات أمس بقول احد المشاركين في الاجتماع أن التغيير في الامارات يجب أن يقوده "الاخوان المسلمون" في الدولة "لأننا التنظيم الوحيد القادر على ذلك والتطورات في المنطقة تحتم علينا التحرك بسرعة لتغيير النظام لأن الحكومة عفى عليها الزمن وهم لا يعتبرون من الذي يحصل في المنطقة"، وسرعان ما اعترف المتهم الذي تحدث في التسجيل بأن هذا هو صوته وهو المتحدث في هذا الاجتماع، والذي طلب فيه طبقاً للتسجيل بـ"التضحية في سبيل إنجاح تحرك التنظيم للتغيير ولا بد من التضحية بإراقة الدماء إذا لزم الأمر" مشيراً الى أن "المنطقة شهدت تحرر العديد من الدول من العبودية ويجب أن ننهج نهجهم بمساندة الأخوان في المنطقة والعالم ولا نريد أن ننتظر ونرجع الى الوراء فنحن فرسان المرحلة

الحرز الثاني

هو عبارة عن قرص صلب تم من خلاله عرض تسجيل فيديو للاجتماع الثاني بتاريخ 13 فبراير 2012 والذي عقد في مزرعة لأحد المتهمين، وتم خلاله التطرق الى أهداف الاجتماع ودور كل عضو في مرحلة التغيير، حيث يعمل التنظيم بأسلوب المراحل للوصول الى التمكين، وقد تم التطرق الى اجراء حملة لضمان الحقوق والى الاستفادة من الجانب التربوي لجذب أعضاء جدد الى التنظيم

الحرز الثالث

عبارة عن فيديو يرصد اجتماعاً عقد في خور فكان بتاريخ 30 يونيو 2011 حيث تم مواصلة مناقشة خطط عمل التنظيم على مستوى المناطق

الحرز الرابع

كان هذا الحرز لاجتماع "لجنة العدالة والكرامة" التابعة للتنظيم غير الشرعي في السادس من فبراير 2011 حيث عبر المتهمون عن رغبتهم في إيجاد خطة متكاملة واضحة المعالم لأثارة القضايا والاشكالات عبر شبكات التواصل الاجتماعي والمنتديات، بهدف تأليب الشباب على نظام الحكم عبر استغلال قضية البطالة والفروقات في مستوى المعيشة بين إمارة وأخرى والتفرقة في مستوى الطرح السياسي بين الامارات والكويت والترقيات للتحريض على كره النظام وتأليب فئات المجتمع المختلفة وبخاصة الشباب. وكان المتهمون في هذا التسجيل يتحدثون عن ثروة حسني مبارك والقول بأنها بلغت 70 مليار دولار، وكذلك الى التطرق الى أفكار تخدم تحقيق هدفهم عن طريق المراحل في التنفيذ منها مرحلة المنتديات وبعد ذلك الاعلام، ووجدوا أن أسرع طريقة هي عالم التواصل الاجتماعي واستخدام أساليب طرح الأسئلة والحشد لتأليب الشارع

الحرز الخامس

أيضاً تضمن الحرز الخامس رصداً لاجتماع بتسجيل صوتي بتاريخ 19 مارس 2012 لمجموعة من المتهمين يناقش عدداً من قضايا التغيير وسرعة التحرك

الحرز السادس

عبارة عن تسجيل صوتي لاجتماع عقد في منطقه ند الحمر في دبي لـ"لجنة العدالة" مرة أخرى، حيث واصلوا التأكيد على ضرورة استغلال الشباب لتحقيق أهدافهم المرجوة، مؤكدين على ضرورة اثارة المزيد من الأسئلة المشبوهة والحشد لتأليب الشارع الإماراتي

خطة إعلامية

ذكر الشاهد أن التنظيم رصد مبالغ طائلة لتنفيذ خطة إعلامية هدفها تشويه سمعة الإمارات في الخارج، وتم الاتصال مع عدد من الأشخاص في العاصمة البريطانية لندن لتنفيذ خطة متكاملة أعدت لهذا الغرض، وما زالت الحملات المضادة مستمرة في الخارج، مشيرا الى أن التنظيم لم يستطع تنظيم تظاهرات في الدولة فذهب الى أوروبا لتنظيمها ضد سفارات الدولة هناك، ولاتزال مثل هذه التظاهرات المحدودة مستمرة، الى جانب رفع دعاوى قضائية في عدد من الدول لصالح المسحوبة جنسياتهم والمهتمين في قضية التنظيم السري.وأشار الى ان التنظيم أسس تنظيماً نسائياً لمساندة أنشطته يركز على الجانب التربوي، ووضع للتنظيم النسائي هيكلًا متكاملًا يحاكي هيكل التنظيم السري، من جمعية عمومية وأمينات مناطق، فضلًا عن تقسيم مناطق الدولة لتسهيل ممارسة مختلف الأنشطة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية