ملك الاردن : أكد أن الأردن لن يرسل قواته إلى سوريا وحذّر من المتطرفين


March 21 2013 06:58

أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، أمس، اتخاذ الملكية خطوة إلى الوراء لمصلحة تقدّم المؤسسات الديمقراطية، مقراً بالحاجة إلى المزيد من الإصلاح التشريعي، واصفاً غالبية الأحزاب السياسية ب”المفككة” مع إعرابه عن أمله بمشاركة الإسلاميين في العملية السياسية . وحذر من أن يملأ المتطرفون الفراغ الذي يتركه انهيار الدولة السورية، مشدداً على رفض إرسال قوات أردنية داخل سوريا، ونافياً حصول بلاده على بطاريات صواريخ “باتريوت” للحماية من أي هجمات محتملة

وقال الملك عبد الله في مقابلة مع وكالة الأنباء الأمريكية “استوشيتد برس” وزع الديوان الملكي نسختها، “سوف تتخذ الملكية خطوة إلى الوراء تماشياً مع خارطة طريق الإصلاح وصولاً إلى حكومات برلمانية على أساس حزبي” . وأضاف “ستواصل الملكية القيام بدورها الضامن للدستور كصمام أمان وملاذ أخير نحو تجاوز حالات الاستعصاء السياسي وكفالة حيادية واستقلالية ومهنية الجيش والأجهزة الأمنية والقضائية” .  وأكد الملك طلبه من البرلمان إعطاء الأولوية لقانون انتخاب جديد، مقراً بالحاجة إلى المزيد من الإصلاح التشريعي

وكرر ما ذكره سابقا بأن جماعة الإخوان المسلمين يمثلون جزءاً من النسيج في المملكة . وأضاف سوف يتم التعامل معهم دائما على هذا الأساس والمسألة ليست بالنسبة لي منح امتيازات لجماعة أو لأخرى، لكنها قضية مركزية في عملية الإصلاح

في الشأن المصري، قال “أعتقد أن الحكومة المصرية تدرك جيداً أهمية صداقتنا الوثيقة والحفاظ على التنسيق المباشر بيننا، والأردن ينظر إلى مصر الدولة وليس إلى أي حزب سياسي ومصر دولة محورية في العالم العربي وتمر بفترة صعبة في الوقت الحالي وهي تستطيع أن تعتمد على الأردن لتقديم أي شكل من الدعم الذي تحتاج إليه

في الموضوع السوري، أكد الملك وجوب إيصال المساعدات الدولية إلى داخل سوريا “حتى نستطيع كسب قلوب وعقول السوريين قبل أن يملأ المتطرفون الفراغ الذي يتركه انهيار الدولة السورية ويتسنى منع الهجرات الجماعية” .وأضاف “هناك خطر كبير من تحوّل سوريا إلى قاعدة إقليمية للجماعات المتطرفة والإرهابية ونحن نشهد بالفعل وجودا لها في بعض المناطق وفي مواجهة جميع هذه التهديدات نعمل على إعداد خطط لمواجهتها وحماية شعبنا وحدودنا ونناشد المجتمع الدولي لتدارك الأمر

وذكر الملك أن الأردن “يعمل ضمن الإجماع العربي والدولي والشرعية الدولية” . وتابع “أنا ضد إرسال قوات أردنية داخل سوريا بالمطلق وهذه هي سياسة الأردن منذ البداية وكذلك ضد أي تدخل عسكري أجنبي في سوريا” . وأردف “علينا أن نعمل جميعاً من أجل عملية انتقال سياسية فورية وشاملة بحيث تشعر كل مجموعة في المجتمع السوري بأن لديها حصة في مستقبل البلاد

إلى ذلك، اعتصم العشرات قرب الديوان الملكي اعتراضاً على تصريحات نسبت إلى الملك عبد الله في صحيفة “أتلانتك” الأمريكية جاء فيها أن “زعامات” العشائر “ديناصورات” كان أكد “القصر” عدم صحتها ولا دقتها، فيما حالت قوات الأمن من دون اقتراب المتظاهرين













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية