اوباما لليهود في مطار اللد : فلسطين لكم


March 21 2013 06:52

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، خلال خطاب قصير ألقاه لدى استقباله في مطار “بن غوريون” المقام في مدينة اللد في المناطق المحتلة عام 48 أمس، أنه يرى بزيارته فرصة لتعزيز الحلف الأمريكي - “الإسرائيلي” وللتحدث مع سكان “إسرائيل” وجيرانهم

وقال في كلمة قصيرة أمام الرئيس “الإسرائيلي” شمعون بيريز ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والمئات الذين اصطفوا لاستقباله: “أحتفل معكم بمرور 65 عاماً على قيام دولة “إسرائيل”، منذ ثلاثة آلاف عام اليهود يعيشون هنا”، وأعرب عن افتخاره بكون الولايات المتحدة “أقوى حليف لكم”، وأكد أن اختيار “إسرائيل” لتكون المحطة الأولى لأول زيارة خارجية في فترته الثانية أمر له مغزى

وأضاف أوباما “إنني أرى بالزيارة فرصة لتعزيز الحلف بين دولتينا والتزام دولتنا بأمن “إسرائيل”، في إشارة إلى خطابه المركزي في “إسرائيل” الذي سيلقيه أمام نحو ألف طالب جامعي في الشطر الغربي من القدس المحتلة . وأضاف أوباما “أننا نقف إلى جانب “إسرائيل”، لأن هذه مصلحتنا الأمنية ولذلك فقد كنا الدولة الأولى التي اعترفت بـ ”إسرائيل” قبل 65 عاماً” وأن “الحلف بيننا أبدي

وأشارت تقارير إعلامية أمريكية و”إسرائيلية” إلى أن أوباما لا يحمل في جعبته “خطة سلام” بين “إسرائيل” والفلسطينيين، لكنه سيشدد في خطابه اليوم على مصلحة “إسرائيل” في التوصل إلى سلام كهذا

من جانبه رحب الرئيس “الإسرائيلي” شمعون بيريز في مراسم الاستقبال نفسها ب أوباما، مشدداً على أن “زيارتك تؤكد العلاقات العميقة بيننا، وشكراً على الآمال التي تحملها معك، ودعمك لـ ”إسرائيل” لا يتزعزع في أوقات السلام ولا في أوقات الحرب، ومكنتنا من تحسين أمننا بشكل غير مألوف وهذه أفضل طريق لتعزيز السلام” . وقال إن “عالماً من دون صداقتكم سيدعو الى عدوان ضد إسرائيل

وأضاف بيريز “نحن نتمنى نهاية الصراع مع الفلسطينيين ونمد يدنا للسلام مع جميع دول الشرق الأوسط” . وتطرق بيريز إلى سوريا قائلاً إنه لا يجب السماح لمخزون الأسلحة الكيميائية السورية بالوقوع في أيدي جماعات “إرهابية” . وأضاف لحسن الحظ تم تدمير قدرة سوريا النووية

وتابع “لكن للأسف فإن ترسانة الأسلحة الكيميائية ما زالت باقية”، مؤكداً أنه “لا يجب أن نسمح لهذه الأسلحة بالوقوع في أيدي الإرهابيين، فإن هذا قد يؤدي الى مأساة كبيرة” .قال رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو، بدوره، “نشكركم على دعمكم ل”إسرائيل” في هذه الفترة من التغيرات التاريخية، ونشكرك على تعزيز قدرات “إسرائيل” بالوقوف أمام أي تهديد مع دعم غير مسبوق في الأمن والدفاع ضد الصواريخ والتعاون . . وشكراً لأنك تؤيد حقنا في دولة هنا للشعب اليهودي ولأنك تدعمنا في الأمم المتحدة” . وأضاف نتنياهو “أتوقع أن أعمل معك من أجل تعزيز هذا الحلف بشكل أكبر وستكون لديك فرصة خلال زيارتك بأن ترى جانبا آخر لإسرائيل

وعاين أوباما قاعدة للنظام “الإسرائيلي” المضاد للصواريخ “القبة الحديدية” الذي تموله الولايات المتحدة قبل أن يستقل مروحية مع نتنياهو متوجهاً إلى القدس . ومن المقرر أن يتوجه أوباما أيضاً إلى المتحف الوطني “الإسرائيلي” للاطلاع خصوصاً على مخطوطات البحر الميت التي تملكها “إسرائيل” منذ حرب 1967 . ويضع أوباما، غداً، إكليلاً على ضريحي مؤسس الصهيونية تيودور هرتزل ورئيس الوزراء الأسبق اسحق رابين قبل أن يزور نصب محرقة اليهود

وأظهر استطلاع للرأي العام “الإسرائيلي” نشرته صحيفة “هآرتس” أن 58% لا يتوقعون أن تحرك زيارة أوباما المفاوضات المجمدة مع الفلسطينيين . وكشف استطلاع آخر نشرته “جيروزاليم بوست” أن 36 في المئة من “الإسرائيليين” يعتبرون أوباما مناصراً للفلسطينيين أكثر من تأييده ل”إسرائيل”، فيما قال 26 في المئة منهم أنه يفضل “إسرائيل” على الفلسطينيين













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية