الغنوشي ياكل علقة ساخنة في مدينة تاله التونسية


March 04 2013 04:18

قام أهالي مدينة تالة غرب تونس العاصمة، بطرد راشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة الإسلامية التي تقود الائتلاف الحاكم في البلاد، وهشّموا بلور سيارته، تعبيراً عن غضبهم ورفضهم لحركة النهضة، في وقت أفيد عن اغتيال معارض تونسي في سيدي بوزيد

وذكرت وسائل إعلام تونسية أن الغنوشي زار، أمس، مدينة تالة (بمحافظة القصرين 300 كيلومتر غرب تونس العاصمة) صحبة نور الدين الخادمي وزير الشؤون الدينية، ووليد البناني نائب المجلس التأسيسي عن كتلة النهضة، لحضور مراسم تأبين المناضل أحمد الرحموني، غير أن أهالي المدينة استقبلوهم بشعار (ارحل)، حين أراد الغنوشي إلقاء كلمة بالمناسبة

وأضافت أن الأهالي عمدوا أيضاً إلى الهجوم على الموكب الرسمي لهذا الوفد، حيث قاموا بتهشيم البلور الخلفي لسيارة راشد الغنوشي، ما دفعه إلى مغادرة المكان بسرعة تحت حراسة أمنية مشددة

في سياق آخر، أفادت تقارير إعلامية بأن نجل شقيق رئيس “تيار العريضة الشعبية” في تونس وجد مقتولاً في منزله، أمس، بمحافظة سيدي بوزيد

وعثر على محمد الأمين الحامدي، نجل شقيق الهاشمي حامدي رئيس حزب تيار العريضة الشعبية والمقيم في لندن، مقتولاً بسكين في بيته بمنطقة ريفية تبعد 15 كيلومتراً عن مدينة سيدي بوزيد (وسط شرق العاصمة) .ولم يتم بعد تحديد هوية القاتل، ولا الدافع وراء الجريمة . لكن النائب في المجلس الوطني التأسيسي عن تيار العريضة الشعبية قبل أن يصبح مستقلاً، بدري حسني، استبعد وجود دوافع سياسية وراء الجريمة

وقال حسني وهو من منطقة سيدي بوزيد ل(د .ب .أ)، “الضحية لا علاقة له بالسياسة، كما أن رئيس الحزب وعائلة الضحية، لم يعلنا عن وجود أي دوافع سياسية وراء القتل

إلى ذلك، طالب المحامي التونسي نزار السنوسي الناطق باسم هيئة الدفاع في قضية اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد، القضاء التونسي بالاستماع إلى برلماني بلجيكي كان قد اتهم حكومة بلاده بالتستر على جريمة الاغتيال

وقال السنوسي في تصريحات إذاعية أمس، إن هيئة الدفاع في قضية اغتيال شكري بلعيد تقدمت بمذكرة رسمية إلى قاضي التحقيق “طالبته فيها بالاستماع إلى البرلماني البلجيكي الذي أعلن أن لدى حكومة بلاده معلومات مهمة عن قضية الاغتيال

وكان البرلماني البلجيكي لوران لويس قد اتهم حكومة بلاده بمعرفة قتلة بلعيد، قائلاً إنها تعرف حقيقة ذلك من خلال وثائق الاستخبارات البلجيكية، وطالب بنشرها . كما جدد السنوسي تأكيد ضرورة الاستماع إلى شهادة علي لعريض وزير الداخلية والمكلف تشكيل الحكومة التونسية الجديدة

وبحسب صحيفة “الشروق” التونسية الصادرة أمس، فإن عدد الشهود في قضية اغتيال بلعيد، بلغ 113 شاهداً منهم المتهمون الخمسة وعائلة بلعيد وأصدقاؤه وجيرانه وآخرون













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية