الفقي:الملك حسين نجح في ترويض عبد الناصر لا العكس


March 01 2013 01:10

قال مصطفى الفقي- رئيس لجنة الشؤون الخاجية بمجلس الشعب  المصري السابق، إن العلاقة بين الرئيس السابق مبارك، ورؤساء وحكام العرب، كانت علاقات طيبة. وأضاف، أن الملك حسين، حاكم المملكة الأردنية الراحل، كان قريبًا لمصر ولمبارك. وأشار، خلال برنامجه، «سنوات الفرص الضائعة» على قناة النهار، مساء الخميس، إلى أنه: "عندما دعيت للعمل في مؤسسة الرئاسة نتيجة الظروف الصحية للدكتور أسامة الباز عام 1983، قال لي مبارك إن هناك رسالة سرية من الملك حسين غير معلنة، فاطلعت عليها وقمت بالرد
 
وأضاف: «كان الملك حسين عنده ضعف تجاه مصر»، مشيرًا إلى أن ذلك قد يرجع إلى دراسته في الإسكندرية، وكان يتبادل مع الرئيس مبارك الزيارات بين مصر والأردن، "حتى أنه بعد قطع الدول العربية علاقتها مع مصر، كان أول حاكم عربي يعيد العلاقات" مؤكدًا أن الكثير من الحكام كانت تربطهم بمصر علاقات طيبة
 
ووصف الفقي، الملك حسين، قائلا "كان الملك صاحب رؤية بعيدة، وكان أخطر شخصية في المشرق العربي، داهية، واستطاع أن يروض عبد الناصر وليس العكس"، وكانت علاقاته طيبة، حتى شهدت جنازته أكبر تجمع رسمي في التاريخ الحديث













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية