مظاهرات في الاردن ضد طبخة فايز الطراونه


February 23 2013 10:31

رفض أردنيون أمس “تنميط” الحكومة المقبلة على غرار سابقاتها وانتقدوا المشاورات الدائرة بين “القصر” والنوّاب حيال تسمية رئيس الوزراء ودعوا إلى محاكمة كبار رموز الفساد وإسقاط البرلمان ال 17 وإجراء تعديلات دستورية جديدة سندها “الشعب مصدر السلطات” وذلك خلال مظاهرات مختلفة شهدت إحداها عودة “محدودة” للإسلاميين إلى الميدان بعد غياب دام شهراً وفرّقت قوات الأمن واحدة بالقوة عقب احتكاكات مع أخرى مناوئة

وقادت الحركة الإسلامية في خروجها الأول منذ الانتخابات النيابية 23 يناير/ كانون الثاني الماضي المئات في مسيرة “على العهد” من أمام المسجد الحسيني وسط عمّان وفق هتافات اعتبرت البرلمان الجديد “ليس شرعياً” والتشاور بشأن تشكيل الحكومة المقبلة لا يضفي عليها “صبغة برلمانية” ورجّحت تمسّك أصحاب القرار باسم رئيس الوزراء المرغوب في اعتماده واستهجنت مؤشرات التجديد إلى عبدالله النسور مع طلب رحيله وفريقه الحالي كاملاً

وقال نائب مراقب عام “الإخوان” زكي بني رشيد إن المسيرة التي شارك فيها القيادي سالم الفلاحات، داحضاً استقالته من الحركة، وأحاطها رجال الأمن هدفت إلى تأكيد البقاء مع مطالب الشعب ولم تقصد “الحشد” هذه المرة وإنما استمرار النزول بصورة “اعتيادية”، في وقت اعتبر محللون غياب الإسلاميين الأسابيع الماضية كان بدافع معالجة خلافات داخلية وانتظار التوصّل إلى حوار لم يتم مع أطراف رسمية

وفرّقت قوات الأمن في محافظة إربد (شمال) مسيرة “رفض 16” المطالبة بالإصلاح، وأخرى مناوئة وسط اشتباكات محدودة، قال ناشطون إنها أسفرت عن وقوع إصابات

وتحرّك نحو ألف متظاهر ناحية ميدان وصفي التل في المحافظة وسط هتافات حادة انتقدت بشدة طريقة التشاور بشأن تشكيل الحكومة واعتبرت رئيس “القصر” فايز الطراونة والنوّاب غير مخوّلين بذلك، في ظل انتساب الأول إلى “المعسكر التقليدي المحافظ” و”عدم تقديمه جديداً حين كان رئيساً للوزراء”، وكذلك “انبثاق البرلمان عن قانون غير ديمقراطي أنتج أعضاء لا يمثلون الإرادة الحقيقية للشعب” ضمن انتخابات شابها التزوير

وذكر شهود عيان أن قوات الأمن حذرت المتظاهرين الذي رفعوا مجسّمات أشجار صبّار كتب عليها “صبرنا طويلاً . . لن نصبر أكثر” من تجاوز حواجز معينة مع تقدّم مناهضين لهم على الطرف المقابل قبل استخدامها القوة والغاز المسيل للدموع في فض الجموع وسط حالة “كر وفر” جرى تطويقها

ونددت وقفة احتجاجية تحت شعار “طبخة فايز الطراونة” في مدينة معان (جنوب) بمشاورات تشكيل الحكومة المقبلة واعتبرتها “شكلية” و”تجاهلت إرادة الشعب” . ووصف المعتصمون البرلمان ب “الصوري” واعتبروا الحديث عن الإصلاح الشامل “يعوزه التطبيق الحقيقي ومحاكمة رموز الفساد جدياً” .وشهدت محافظة الكرك الجنوبية 3 اعتصامات في المدينة و”المزار” و”بلدة فقوع” حملت شعار “جمعة طبق البيض” في إشارة ساخرة إلى خفض أسعار البيض وسط رفع أثمان سلع ضرورية . ورفض المعتصمون إلغاء الدعم الحكومي عن المشتقات النفطية مطالبين برحيل حكومة عبدالله النسور

واستنكرت مسيرة حاشدة في محافظة الطفيلة الجنوبية تواصل ملاحقة الناشطين واستدعاء عدد منهم إلى محكمة أمن الدولة إثر الاحتجاجات الماضية على رفع الأسعار رغم تأكيد الحكومة إغلاق ملفها













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية