غدا الجمعة ... مليونية محاكمة مرسي


February 21 2013 07:45

دعت حركات وقوى ثورية مصرية، أمس، الشعب المصري إلى بدء عصيان مدني في 5 محافظات بينها العاصمة القاهرة، اعتباراً من غد الجمعة، احتجاجاً على سوء الأحوال في البلاد . وحثت الحركات والقوى المنضوية في تحالف “إنقاذ الثورة”، في بيان، المصريين في محافظات القاهرة والإسكندرية والجيزة والشرقية والغربية على بدء عصيان مدني “احتجاجاً على سوء الأحوال الاقتصادية والسياسية في ظل حكم جماعة الإخوان المسلمين” . وأكد التحالف أن محافظة بورسعيد “أخذت المبادرة الأولى وأعلنت العصيان المدني في سابقة هي الأولى منذ ثورة 1919 (ضد الاحتلال البريطاني)، وسينتقل من محافظة لأخرى”، وكشفت عن “انضمام عدد كبير من ضباط وأمناء الشرطة بوزارة الداخلية من مختلف المحافظات لدعوة العصيان المدني”، وأعلنت أن بدء العصيان سيتم اعتباراً من يومي الجمعة والسبت بخروج مسيرات بأواني الطهي الفارغة

وتجمع بضع مئات من المصريين أمام مبنى محافظة الإسماعيلية معلنين بدء “عصيان مدني” للمطالبة بإسقاط النظام، وبموازاة ذلك أعلنت مصادر حقوقية وحزبية أن عشرات من شباب القوى الثورية توجهوا إلى عدد من المصالح الحكومية مطالبين الموظفين بالتوقف عن العمل والمشاركة في العصيان، وأشارت إلى أن آليات تابعة للجيش تقوم بتأمين مبنى المحافظة ومديرية الأمن والمبنى الإداري لهيئة قناة السويس

ودعا 24 حزباً وحركة سياسية وقوى ثورية، جموع الشعب المصري إلى المشاركة في التظاهرة التي ستنظمها، غداً الجمعة، بميدان التحرير وميادين مصر، تحت شعار “محاكمة نظام مرسي”، للمطالبة بمحاكمة الرئيس، مؤكدين أن “جماعة الإخوان المسلمين لا تمتلك رؤية لمستقبل الوطن، ولم تحترم القانون” . وأوضحت في بيان مشترك أن النظام فقد شرعيته، عندما اعتدت السلطة على القانون، وأن هذا حدث عندما جرى تعيين نائب عام جديد يمثل الرئاسة وجماعة الإخوان المسلمين . وطالبت الفعاليات بمحاكمة النظام والجماعة بما اقترفاه من جرائم في حق الشعب، مشددة على ضرورة الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين ومحاكمة قيادات الإخوان المتورطين في قتل المتظاهرين والثوار

ومن بين الأحزاب والقوى الثورية الموقعة على البيان “الجبهة الحرة للتغيير السلمي، تحالف القوى الثورية، الحركة الشعبية لاستقلال الأزهر، ثورة الغضب المصرية الثانية، حركة شباب الثورة العربية، المركز القومي للجان الشعبية، اتحاد شباب الثورة، اتحاد الصفحات الثورية، حكومة ظل شباب الثورة، حركة شباب الوحدة الوطنية، امسك فلول

في غضون ذلك، طرحت “الجماعة الإسلامية” وحزبها “البناء والتنمية” مبادرة لحل الأزمة، قدمتها إلى الرئاسة، خلال استقبال الرئيس محمد مرسي وفداً من الحزب . وكشف رئيس الحزب نصر عبد السلام عن تفاصيل المبادرة، التي تمثلت في محاور سياسية واقتصادية واجتماعية، ودعت جميع القوى السياسية والشخصيات الوطنية للمشاركة في حوار حولها لاحتواء الأزمة السياسية

وأطلقت الجماعة وحزبها على المبادرة اسم “حوار من أجل الوطن”، وتوجهت بها إلى كل العاملين في العمل العام والحريصين على حاضر ومستقبل البلاد، سواء كانوا في الحكم أو المعارضة للعمل على تجاوز الأزمة بكل ما فيها من مرارة، والانتقال إلى الحوار حول القضايا التي تهم الوطن والمواطن للوصول إلى حلول متفق عليها تضع مصر على الطريق الصحيح

وتضمن المحور السياسي تعديل المواد الدستورية التي تحتاج إلى تعديل وآلية ذلك، وتحديد موعد الانتخابات مع إعطاء ضمانات واضحة للالتزام إجراء انتخابات نزيهة وشفافة، وتحقيق المصالحة الوطنية، ومواجهة العنف السياسي، ومواجهة البلطجة، وإعادة تنظيم الشرطة وبحث كيفية دعمها .وشمل محور العدالة الاجتماعية توجيه الدعم للفقراء، وتحسين أحوال القرى الأشد فقراً، وعلاج قضية العشوائيات وسكان المقابر، وتحقيق العدالة بين العمال والفلاحين . فيما شمل المحور الاقتصادي معالجة المشكلات الاقتصادية، ووضع سياسات اقتصادية جديدة . كما تضمنت المبادرة بحث مشكلات المصريين في الخارج، ووضع ميثاق إعلامي لإعلاء مصلحة الوطن ووقف التراشق، والالتزام بالمهنية وكشف الحقيقة المجردة وإعلاء الوعي المجتمعي الذي يصب في مصلحة الأمن والاستقرار، وإعلاء قيمة النقد كمعارضة بناءة من دون خدش للأشخاص أو انتقاصهم، واحترام الأديان وجعلها خطاً أحمر وتقدير واحترام العلماء

وكان مرسي التقى وفداً من حزب “البناء والتنمية” ليل الثلاثاء/الأربعاء، وأكد أهمية الاصطفاف الوطني، وحرصه على التواصل المستمر مع جميع القوى، فيما استعرض اللقاء مبادرة الحزب للحوار الشامل باعتبار الحوار الطريق الوحيد للم الشمل والوسيلة الأولى للتوافق .وجهت الجماعة وحزبها انتقادات حادة لتعديلات المحكمة الدستورية العليا على قانون الانتخابات، التي تمنع المعتقلين الأمنيين من الترشح لعضوية للبرلمان، وقالت “إن هذا القرار يهدر حقوق آلاف المواطنين خاصة ممن عارضوا النظام السابق أو اعتقلهم ممن لم يؤدوا التجنيد بسبب التقارير الأمنية الصادرة من جهاز أمن الدولة المنحل بمعاقبتهم بمقتضى قرار إداري، وتقرير مباحثي بغير نص دستوري أو قانوني”، وطالبت منظمات حقوق الإنسان والمجلس القومي لحقوق الإنسان وجميع القوى السياسية ومجلس الشورى ومرسي بمواجهة هذا الاعتداء على حقوق المصريين

وأكد الرئيس المصري أن الجيش لن ينزل إلى الشارع مرة أخرى، وأن وجوده في مدن القناة يمثل “حالة استثنائية” في ظل الأحداث، كما أنه يعمل على إعادة هيكلة الشرطة .وقالت مصادر حضرت لقاء بين الرئيس ورجال أعمال إن الأخير أكد أنه لن يتم الدفع بالقوات المسلحة مرة أخرى إلى الشارع، وشدد على أهمية دور القطاع الخاص في تنشيط الاقتصاد

والتقى قائد الجيش الثاني الميداني اللواء أحمد محمود وصفي بعض أهالي ورؤوس العائلات، ورموز العمل المحلي في الإسماعيلية، للاستماع إلى المشاكل التي تواجههم لدراستها والبدء الفوري في إجراءات حلها .وتظاهر عدد من أهالي مدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ بعد إعادة فتح مقر مجلس المدينة، اعتراضاً على تعيين نائب لرئيس المجلس ينتمي لحزب “الحرية والعدالة”، وتوقفت حركة قطارات الوجه البحري على خط القاهرة  الإسكندرية  بسبب تجمهر بعض العمال بسبب نقص السولار، فيما قام محتجون بقطع طريق كفر الزيات الزراعي في محافظة الغربية بالمظاهرات، . وفي محافظة المنيا بالصعيد، توقفت حركة قطارات الوجه القبلي ساعات بسبب تجمهر بعض الأهالي عند منفذ المجلس بمحطة مطاي، فيما نظم أمناء شرطة مركز ملوي بالمحافظة اعتصاماً أمام المركز، احتجاجاً على نقل رئيس المباحث، وفي محافظة بني سويف، حاول أحد العاطلين اقتحام مكتب المحافظ لقتله، غير أن حراسه تصدوا له













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية