اغتيالات بالجملة في العراق


February 16 2013 07:59

قالت الشرطة العراقية ومسؤولون حكوميون إن ضابطا كبيرا بالمخابرات العسكرية واثنين من حراسه قتلوا السبت، بعد أن هاجم انتحاريان منزل الضابط في منطقة واقعة تحت حراسة مشددة في بلدة بشمال العراق.ويشهد العراق تزايدا في التفجيرات منذ بداية العام في الوقت الذي يحاول فيه مسلحون سنة على صلة بتنظيم القاعدة تأجيج أعمال عنف طائفية مثل التي دفعت البلاد إلى شفا حرب أهلية في 2006 و2007.قالت السلطات إن انتحاريين هاجما منزل العميد عوني علي مدير مدرسة الاستخبارات العامة في وزارة الدفاع في بلدة تلعفر خارج الموصل الواقعة على بعد 390 كيلومترا شمالي العاصمة بغداد

وقال مسؤول محلي "قتل الحراس انتحاريا ولكن عندما خرج العميد وحارساه جرى مهاجم آخر وفجر نفسه بينهم".ومن جهة أخرى أعلن ضابط في شرطة كركوك مقتل أحمد عبد عباس البياتي قاضي الشرعية في محكمة كركوك بعبوة لاصقة بسيارته في ناحية سليمان بيك جنوب كركوك.وقالت الشرطة ان نجل القاضي الذي كان يرافقه اصيب بجروح بالغة نقل على اثرها الى مستشفى في مدينة كركوك

وتعرض القاضي الذي كان يشغل منصب قاضي تحقيق الى تهديد وخطف احد ابنائه. وقد اضطر لدفع فدية بلغت 150 الف دولار لإطلاق سراحه ونقل عمله من التحقيق إلى المحكمة الشرعية

وفي محافظة الانبار، تعرضت دورية للجيش العراقي لهجوم بعبوة ناسفة في قضاء هيت أسفر عن مقتل ضابط برتبة ملازم وإصابة جنديين اخرين بجروح.وتأتي هذه الاغتيالات وسط إعلان القائمة العراقية عن محاولة جديدة لاغتيال زعيمها، اياد علاوي، بقصف منزله ومقر عمله في بغداد بقذائف الهاون.وقالت المتحدثة باسم القائمة ميسون الدملوجي في بيان السبت، إن "هناك معلومات مؤكدة تفيد بمحاولة جديدة لاغتيال زعيم ائتلاف العراقية اياد علاوي من خلال قصف مسكنه ومقر عمله ببغداد" بقذائف الهاون، "بعدما فشلت الجهات ذاتها من اغتياله بالسابق بوسائل شتى".وأضافت ان ائتلاف العراقية قام بإبلاغ الجهات الأمنية المعنية بهذا الأمر

وأشارت إلى أن "من يسعى لزعزعة الاستقرار وإشاعة الفوضى في العراق أصبح واضحاً للقاصي والداني، وان دولاً في المنطقة تسعى للهيمنة على العراق من خلال فرض سياساتها واستهداف الرموز الوطنية التي ترفض الخضوع لإرادتها".تابعت الدملوجي في بيانها ان "العراقيين أصبحوا يمتلكون الوعي الكافي للتمييز بين الحقيقة الساطعة للعيان، والمحاولات البائسة لتشويه الحقائق من خلال فضائيات ومواقع إلكترونية مشبوهة".وكان علاوي قد اتهم في أبريل/نيسان العام الماضي إيران بالتخطيط لاغتياله، مكث على إثرها فترة من الزمن خارج العراق قبل أن يعود مجددا

والتوترات السياسية في العراق مشتعلة مع تدفق آلاف السنة في غرب البلاد على الشوارع في تجمعات حاشدة يومية ضد رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي متهمين إياه بتهميش السنة.هاجم أكثر من عشرة انتحاريين قوات الأمن وأهدافا شيعية وأحد أعضاء البرلمان منذ يناير/ كانون الثاني. وبعد انسحاب آخر جندي أميركي من العراق في ديسمبر/ كانون الأول عام 2011 يشن المسلحون هجوما كبيرا واحدا على الأقل شهريا













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية