جهاد المقدسي يكذب السفير الامريكي في دمشق ... وانباء عن وجوده في عمان


February 13 2013 09:36

عرب تايمز - خاص

نفي بيان يحمل اسم جهاد المقدسي بشكل غير مباشر ما كان السفير الامريكي في دمشق قد ذكره من قبل عن وجود جهاد في واشنطون ... جهاد قال ان قدمه لم تطأ امريكا او بريطانيا وانه مقيم لدى جهة ثالثة تردد انها العاصمة الاردنية عمان

وقال مقدسي، إنه ترك سوريا بسبب "الاستقطاب والعنف اللذين لم يتركا مكاناً للاعتدال والدبلوماسية"، معتبراً أن الاحتجاجات التي اندلعت في سوريا قبل نحو عامين "تحمل مطالب مشروعة".ونشرت قناة (سكاي نيوز عربية) بياناً قالت إنه صادر عن مقدسي، قال فيه "اعتقدت أن مجرّد مغادرتي بقرار شخصي ومستقل كانت كفيلة بأن يفهم الناس أنني وددت بذلك مخاطبة العقلاء فقط، لأن الأطراف على الأرض لم تعد تستطيع، بسبب الدماء، أن تسمع أي صوت

وتابع مقدسي في بيانه "أقول بصراحة إن الحراك الشعبي المتمثل بالمطالب المشروعة قد كسب بمبادئه وجوهره معركة القلوب، لأن المجتمع بجميع أطيافه يقف دوماً مع الأضعف ومع المطالب المشروعة للناس، لكنه لم يحسم بعد معركة العقول لدى السوريين لأسباب كثيرة يطول شرحها ويعرفها الجميع".وأضاف "وصل الاستقطاب بين السوريين الى مرحلة قاتلة ومدمّرة، وبالطبع عندما تتجرّأ على مغادرة سوريا بأي طريقة كانت، ستخاطر بأن توصف بأوصاف شنيعة أو تخوين أو شتائم أو بألقاب أخرى فجأة كما حصل معي فوراً بعد مغادرتي، من قبل البعض الذين لم يلقوا مني سوى الإحترام".وقال مقدسي إنه عاتب على كل من يجد الوقت لتوجيه الشتائم والتخوين فوراً من دون احترام لأرواح أكثر من 65 ألف شهيد سوري

وأضاف "قدمي لم تطأ أوروبا ولا أميركا رغم أن جواز سفري يحمل كل السمات اللازمة"، مشيراً إلى أنه "ليس لدي أسرار يطمع فيها أحد، فما أعرفه كناطق إعلامي لا يتجاوز ما يعرفه المواطن السوري العادي".وأقرّ مقدّسي بأنه "غادر سوريا مؤقتاً ليستقر منذ مغادرته لدى إخوان من الشرفاء ممن يساعدون الشعب السوري على تجاوز محنته الإنسانية من دون تمييز".وتابع "لقد غادرت ساحة حرب ولم أغادر بلداً طبيعياً، وأعتذر لمن وثقوا بمصداقيتي على المغادرة من دون إعلان مسبق، فقد تمنّيت لو كان بإمكاني البقاء على تراب الشام، لكن لم يعد للوسطية والاعتدال مكان في هذه الفوضى وخرجت الأمور عن السيطرة، يريدها البعض معركة وجود، فيما أنا أرى أنها يجب أن تبقى معركة لإنقاذ الدولة والكيان السوري عبر الشراكة الوطنية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية