الصهاينة يستقبلون اوباما بهدم المزيد من بيوت الفلسطينيين


February 12 2013 09:48

أصيب 6 فلسطينيين بجروح، أمس، بمواجهات مع جيش الاحتلال، بعدما هدم منزلاً وبئر مياه وبركسات في الخليل جنوب الضفة، وأقرت وزارة حرب الكيان مخططاً لتوسيع مستوطنة بيت إيل على أطراف مدينة البيرة، الأمر الذي اعتبرته السلطة الفلسطينية استباقاً لزيارة الرئيس الأمريكي المقبلة للمنطقة وإعاقة لها، رغم أن وزير الحرب إيهود باراك توجه إلى الولايات المتحدة في زيارة هي الثانية خلال شهر

وقال سكان في بلدة بيت عوا، إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت البلدة جنوب غرب الخليل، وشرعت في هدم المنزل وبركسات . وتجمّع عدد كبير من الفلسطينيين لمواجهة الهدم، قبل أن تندلع مواجهات، رشَقَ خلالها بعض الشبّان بالحجارة قوات الاحتلال التي أطلقت أعيرة نارية وقنابل مسيلة للدموع، ما تسبب بوقوع 6 جرحى . وقال راسم مسالمة من بيت عوا إن المنزل والبئر موجودان منذ أكثر من عشر سنوات وإن الهدم جرى من دون إنذار مسبق

ومنحت وزارة الحرب “الإسرائيلية” موافقتها النهائية على بناء 90 وحدة استيطانية في مستوطنة “بيت إيل” قرب رام الله وسط الضفة، بحسب ما أعلنت حركة السلام الآن المناهضة للاستيطان الاثنين . وقالت هاغيت عوفران مسؤولة ملف الاستيطان إن “هذه الخطوة الأخيرة في عملية” الموافقة نهائياً على بناء الوحدات الاستيطانية . وأكد متحدث باسم الوزارة منح الموافقة النهائية

وقالت إذاعة جيش الاحتلال إن البناء قد يبدأ “في الأيام المقبلة”، فيما أشارت الإذاعة إلى أن هذا الإعلان في “بيت إيل” قد يكون أكثر “إشكالية” للولايات المتحدة كون الموقع يقع خارج الكتل الاستيطانية الكبرى التي تنوي “إسرائيل” الاحتفاظ بها حتى بعد “اتفاق سلام” مع الفلسطينيين . وأضافت “على الرغم من أن الحكومة الجديدة لم تتشكل بعد لكنهم ما زالوا يسمحون بمواصلة عمليات الاستيطان بدلاً من وضعها قيد الانتظار ما يشكل علامة دالة على هذه الحكومة الجديدة” .ويأتي هذا الإعلان بعد يوم على إعلان وزارة الحرب، الأحد، إعطاء الضوء الأخضر لوضع التصاميم الخاصة ببناء 643 وحدة استيطانية في مستوطنتي “نيكوديم” و”تقوع” قرب بيت لحم جنوب الضفة

ونشرت وزارة الحرب الإعلان في صحيفة “ماكور ريشون” الأشد يمينية، في خطوة ستثير التوترات قبيل زيارة أوباما إلى المنطقة . واعتبرت الرئاسة الفلسطينية أن قرارات الاستيطان الأخيرة هي رسالة إلى أوباما .وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن هذا القرار هو بمثابة رسالة إلى الرئيس الأمريكي قبيل وصوله إلى المنطقة، هدفه وضع العقبات أمام أي جهود يمكن ان تبذلها الإدارة الأمريكية سواء من خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، أو من خلال الزيارة المتوقعة لأوباما

في الأثناء، أعلنت وزارة الحرب “الإسرائيلية”، أمس، في بيان، أن الوزير ايهود باراك توجه إلى الولايات المتحدة في زيارة هي الثانية في غضون شهر .وقال البيان إن باراك سيلتقي في زيارته مع “مسؤولين كبار في الإدارة الأمريكية ورؤساء وكالات الاستخبارات والأمن الأمريكية” .ويقوم باراك بزيارته في وقت تزداد التوترات على الحدود مع لبنان وسوريا . ومن المتوقع أيضا ان يتوجه المبعوث الخاص لنتنياهو إلى واشنطن أيضاً هذا الأسبوع للتحضير لزيارة أوباما التي من المتوقع أن تجري في أواخر مارس/آذار المقبل













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية