اخونجية الأردن: النظام يخشى صعود الإخوان ... وابن الاعور يهدد


February 03 2013 09:07

اعتبر حزب جبهة العمل الإسلامي في الأردن أمس أن النظام في البلاد “يصر على اتقاء التشريعات الضامنة تفرّده في السلطة خوفا من صعود الحركة الإسلامية في البلاد” في وقت دعا أمينه العام حمزة منصور إلى مراجعة الحزب الذي يمثل الذراع السياسية ل”الإخوان” خطابه وترشيده ودراسة نظرائه في دول “الربيع العربي” . وقال رئيس مجلس شورى جبهة العمل الإسلامي علي أبو السكر إن الانتخابات البرلمانية الأخيرة هي “الأسوأ في تاريخ الأردن” واصفاً إياها ب”الفاشلة والمزورة” . وبينما استقال “عميد” رؤساء النوّاب الأردنيين عبد الهادي المجالي أمس من البرلمان قبل افتتاح أولى جلسات المجلس ال 17 الأحد المقبل، وتسرّبت معلومات حيال تلقي القيادي المعروف عبد اللطيف عربيات إشارات رسمية مبدئية بإمكانية توليه رئاسة الحكومة الجديدة

وقال حزب جبهة العمل الإسلامي “إن الإدارة الرسمية تراكم الفشل في الملفات السياسية والاقتصادية والتربوية وغيرها وقوى الشد العكسي لا تزال تفرض إرادتها على أصحاب القرار” مشيراً إلى إصرار النظام على الإبقاء على ذات التشريعات والسياسات التي تضمن تفرده في السلطة خوفاً من صعود الحركة الإسلامية التي يتناقض برنامجها مع الاستبداد والفساد والارتهان للأجنبي

وأضاف “أن النظام السياسي يفتقد الإرادة الجادة في إحداث الإصلاح الذي يطلبه الشعب منذ نحو سنتين والانتخابات الأخيرة تعد الأسوأ في تاريخ الأردن” واصفا إياها ب”الفاشلة” و”المزوّرة” .ودعا منصور إلى مراجعة خطاب الحزب وترشيده وتفعيل مبدأ الحوار على المستويين الرسمي والشعبي لاسيما في اطر العمل العام المشترك ودراسة تجربة الأحزاب التي صعدت للسلطة في دول “الربيع العربي” ومراجعة البرامج والخطط في ضوء المستجدات

من جهة أخرى لم ينكر أو ينف القيادي الإسلامي البارز عبد اللطيف عربيات والمحسوب على تيار “الحمائم” المعتدل في الحركة الإسلامية إمكانية قبوله رئاسة الوزراء حال عرض عليه الأمر جديا وفق “تسريبات” ليست قاطعة  . واكتفى عربيات الذي سبق وترأس البرلمان لثلاث دورات بالقول “سنفكر بما يعود على المصلحة العامة ولكل حادث حديث” وذلك اثر معلومات أفادت بتكريس فكرة “رئيس إسلامي معتدل” من قبل بعض المقربين لصانع القرار في وقت لا تزال الحركة الإسلامية تعلن رفضها القاطع المشاركة في السلطتين التشريعية والتنفيذية من دون تغيير قانون الانتخاب وإجراء تعديلات دستورية تقنن صلاحيات ملك البلاد

وفي مفاجأة وصفت بأنها “من العيار الثقيل” استقال “عميد” رؤساء النوّاب الأردنيين ومؤسس الفساد في المملكة عبد الهادي ( اودي ) المجالي أمس من البرلمان قبل افتتاح أولى جلسات المجلس ال 17 الأحد المقبل، وأعلن في بيان “شديد اللهجة” غير معتاد إغلاق مقار حزب التيار الوطني الذي يرأسه والمحسوب أساسا على الموالاة اعتراضا على مجريات الانتخابات و”تراكمات” ذات صلة ... والمجالي ينتمي  لاسرة غير معروفة من المجالية وابوه ( الاعور ) كان خداما في مجلس دليون المجالي

واتهم المجالي جهات لم يسمها باستهداف الحزب الذي يضم نحو 5 آلاف عضو . وقال عبر بيان صادر عن المكتب التنفيذي “منذ إعلان نتائج الانتخابات المثيرة للتفكير والتي تحيطها علامات الاستفهام خصوصا على صعيد القوائم بدأنا بعملية تقييم واسعة للإجابة عن جملة تساؤلات ليس أقلها لماذا يتعرض الحزب لحملات ممنهجة ومنظمة لإفشاله؟ وما قيمة الحزب والجهد الكبير الذي يبذل فيه إذا لم يكن له قيمة وطنية

بالتزامن وصفت عبلة أبو علبة التي كانت مرشحة 4 عن أحزاب معارضة هي “الاشتراكي” و”حشد” و”الحركة القومية” و”التقدمي”  عن كتلة “النهوض” ما حدث حيال اعادة اعلان نتيجة فوز القوائم 3 مرات بصورة مختلفة وخروجها لمصلحة حازم قشوع عن قائمة “المواطنة” بالتخبط













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية