تسونامي شريط سحل المواطن المصري امام قصر مرسي يجتاح الاعلام الامريكي


February 02 2013 21:09

عرب تايمز - خاص

اجتاح فيلم سحل مواطن مصري وتعريته امام قصر مرسي جميع محطات التلفزة في الولايات المتحدة وغطى خبر السحل صفحات كاملة في جرائد كبرى حملت ادارة اوباما مسئولية ( الفوضى ) في مصر وغيرها من دول الربيع العربي وقامت المحطات التي عرضت الشريط بتنبيه الاهالي واصحاب القلوب الضعيفة قبل المشاهده ... وزاد الطين بلة تبريرات صدرت في القاهرة منها لقاء تلفزيوني مع ( المسحول )  وزوجته وابنته حيث ادلى كل واحد منهم بقصة مختلفة عن الاخر وتبين ان ( المسحول ) كان يتحدث مع الفضائيات والى جانبه مسئول يقوم بتلقينه ... الى الحد الذي ذكرت فيه الزوجة ان المتظاهرين هم الذين سحلوا الضحية خلافا لما راه الملايين

اثارت هذه الفضيحة غضب الشارع المصري بقدر ما أثارت ردود فعل غاضبة في الأوساط المختلفة، ففيما دعت فعاليات سياسية مختلفة إلى إقالة وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، تعهدت الوزارة بإجراء تحقيق عاجل في الواقعة، وأبدت اعتذاراً عما حدث من أفرادها . واتجهت جبهة الإنقاذ الوطني نحو إعلان انسحابها من “وثيقة الأزهر”، التي وقعت عليها قبل يومين، رداً على أحداث العنف، في وقت صعدت فيه قوى ثورية مطالبها ودعت إلى محاكمة الرئيس محمد مرسي و”إسقاط نظام تلطخت يداه بدماء المصريين”، مشيرة إلى أن “إسقاط نظام الإخوان، أصبح مسألة وقت” . وعلى الرغم من عودة الهدوء إلى ميدان التحرير، تعرض موكب رئيس الوزراء هشام قنديل للرشق بالحجارة والزجاجات الفارغة بينما كان يقوم بجولة تفقدية في محيط الميدان

ووصفت الرئاسة المصرية، في بيان، سحل متظاهر أمام قصر الاتحادية من قِبل قوات الشرطة ب “الاعتداء”، واعتبرت ذلك “مشهداً صادماً لا يتفق مع الكرامة الإنسانية أو حقوق الإنسان” . وأكدت الرئاسة، حرصها وكل أجهزة الدولة على تفعيل ما ورد في الدستور المصري من ضمانات للمصريين تحظر تعذيبهم أو ترهيبهم أو إكراههم أو إيذاءهم بدنياً أو معنوياً

ورداً على ما حدث، دعت جبهة الإنقاذ المعارضة عقب اجتماع مغلق المصريين   إلى مواصلة الاحتشاد السلمي في كل الميادين، “دفاعاً عن كرامة الإنسان المصري”، مؤكدة انحيازها الكامل لمطالب الشعب وقواه الحية، التي تنادي بإسقاط نظام الاستبداد، وهيمنة جماعة الإخوان على الحكم . وجددت رفضها إجراء أي حوار مع النظام الحالي في ظل الدم، وقبل إيقاف نزيفه، والمحاسبة عليه، مطالبة بسرعة فتح تحقيق قضائي محايد في جرائم القتل والتعذيب والاحتجاز بدون وجه حق التي جرت على مدار الأيام الماضية، وتقديم كافة المسؤولين عنها للمحاكمة العادلة، “بدءاً من رئيس الجمهورية ووزير داخليته وكافة شركائه في الجريمة

وحذرت قوى وأحزاب سياسية من انهيار الدولة، لاسيما بعد أحداث العنف الأخيرة وانسداد أفق التوافق الوطني بين السلطة الحاكمة والمعارضة . وأكدت أن الوضع في البلاد يزداد سوءاً ويمكن أن ينتهي إلى انهيار اقتصادي واجتماعي، ورأت أن أحداث الاتحادية الأخيرة تبعث برسالة إلى النظام الحالي أنه حان الوقت إلى ضرورة إحداث التوافق الوطني وإقالة الحكومة الحالية، وتشكيل حكومة وحدة وطنية، والمضي نحو إجراءات فعلية بشأن تعديل الدستور













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية