عن السمسار حمد بن جاسم و القرضاوي راسبوتين العرب و قناة الصهاينة الجزيرة


January 29 2013 08:35

    كتب : د. يحي ابو زكريا

 اولا : حمد بن جاسم آل ثاني المدير المباشر لقناة الجزيرة الجامع بين الإعلام و السمسرة ... عندما رفض المغرب بيع أراضي شاسعة للشيخ حمد لإقامة فنادق خلاعية عليها , أمر قناة الجزيرة بفتح النار على الملكية و عهود الإستبداد في المغرب , فتم له ما يريد ووقع العقد . و عندما رفضت إسثمارته في تونس أمر بإعلان الحرب على تونس في قناة الجزيرة . و عندما كان يريد إزعاج السعودية يأمر قناة الجزيرة بجعل أخبار بن لادن في صدارة الأخبار المركزية Headline وعندما أراد أن يتقرب من ساركوزي اليهودي الفرنسي كان يفتح النار على الجزائر . وعندما كان يريد أن يتزعم العالم العربي أمر بإزاحة نظامين إعلاميا السوري و المصري .. وفي الوقت الذي يوفد فيه مندوبا إلى إيران يترجاها أن تتفاداه و جزيرته النفطية في أي حرب مقبلة مع أمريكا , يأمر بإستجلاب الأهوازيين الذين يطالبون بإنفصال شط العرب عن إيران .. وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو الصهاينة يقولون حمد بن خليفة منا آل البيت والمسلمون و العرب البلهاء يقولون حمد منا آل الإسلام و الجهاد و التنوير و الفرقان

ثانيا : قال المدير السابق لمكتب مصالح اسرائيل في الدوحة سامي ريفيل في كتابه الذي يحمل عنوان (قطر وإسرائيل ملف العلاقات السرية) إن السبب الرئيسي لانتفاخ الدور القطري يعود إلى الدور المناط بها كصندوق بريد نشيط لخدمة الكيان الاسرائيلي لافتا إلى قيام قطر بتشجيع العديد من الدول العربية ولاسيما دول المغرب العربي على الانفتاح على الكيان الإسرائيلي تحت عناوين اقتصادية علنية وأمنية سرا. وأكد مؤلف الكتاب الذي عمل مديرا لمكتب مدير عام وزارة الخارجية الاسرائيلية الدوحة أن المساعدة التي حظي بها من مسؤولين قطريين كبار وشركات قطرية كبرى مكنته من تجاوز الصعوبات امام نسج العلاقات القطرية الإسرائيلية

وأوضح ريفيل أن قطر دخلت من باب القواعد العسكرية الامريكية لتقيم إحدى أقوى العلاقات الإسرائيلية مع دولة عربية حيث انبرى حكامها باتجاه علاقة مفتوحة مع اسرائيل على كل المستويات من الاقتصاد إلى الأمن مرورا بالادوار السرية كاشفا النقاب عن توتر شهدته العلاقات المصرية القطرية بسبب ضغوط مارستها مصر وقتها على قطر لكبح جماح علاقاتها المتسارعة باتجاه إسرائيل جراء قلق القاهرة على مكانتها الاقليمية من الناحية السياسية وخوفا من أن تفوز الدوحة بصفقة توريد الغاز لإسرائيل التي كانت ومازالت تثير الكثير من الجدل في الاوساط السياسية والاقتصادية والشعبية أيضا. ويستشهد ريفيل في كتابه بالتصريح الأول الذي أدلى به الأمير القطري لقناة /ام بي سي/ التلفزيونية بعد ثلاثة أشهر فقط من توليه الحكم ويقول فيه ان هناك خطة لمشروع غاز بين قطر واسرائيل والاردن يجري تنفيذها حيث طالب الامير القطري بالغاء الحصار الاقتصادي المفروض من جانب العرب على اسرائيل

وأوضح ريفيل أن قطر هي التي قامت برعاية إقامة علاقات بين إسرائيل وهيئات ومؤسسات وشركات طيران عربية عام 1994 لتخفيف القيود المفروضة على المسافرين والبضائع القادمة من كيان الاحتلال الى الدول العربية عقب اعلان مجلس التعاون الخليجي وقف المقاطعة الاقتصادية غير المباشرة المفروضة على الشركات العاملة في الأراضي الفلسطينية المحتلة او معها لافتا في الوقت نفسه الى قيام قطر بالتحريض على السعودية والإمارات لدى إسرائيل مستشهد ابالاتفاق القطري الاسرائيلي لإقامة مزرعة حديثة تضم مصنعا لانتاج الالبان والاجبان اعتمادا على أبحاث علمية تم تطويرها في مزارع اسرائيل من اجل منافسة منتجات السعودية والامارات

ثالثا :  القرضاوي راسبوتين الآن أتكلم ..هذا ما قالته لي زوجة طليقة القرضاوي أسماء بن قادة ذات صيف سافرت من العاصمة السويدية ستوكهولم إلى العاصمة القطرية الدوحة عبر مطار هيثرو في لندن للمشاركة في برنامج الإتجاه المعاكس في موضوع قدسية الحاكم العربي .. و بعد سفرة مضنية أديت صلاتي و لذت براحة خفيفة لأتمكن من متابعة القراءة , لأنني أعتبر أن لحظة الموت بالنسبة إلي تبدأ بترك القراءة و المطالعة و النبش في الملفات .. فجأة رن هاتف الغرفة , و عادة يكون المسؤولون في قناة الجزيرة أو الدكتور فيصل القاسم و مساعده معن الشريطي و كانت زوجة القرضاوي أسماء بن قادة معدة ومنتجة برامج في قناة الجزيرة و المخابرات القطرية طبعا على علم برقم الغرفة , فحملت الهاتف , فإذا بالمتصلة أسماء بن قادة زوجة الشيخ يوسف القرضاوي و التي أصرت أن نلتقي ..فقلت لها ليس في وسعي الآن , لكن يوم غد بعد صلاة الظهر

 و تنفس الصبح , فخرجت من الفندق لإتمام بعض المواعيد السابقة و الإرتبطات السابقة , و لدى عودتي إلى الفندق وجدت السيدة الفاضلة أسماء بن قادة السيدة الحسنية حفيدة الأمير عبد القادر الجزائري في بهو الفندق تنتظرني .. فاجأتني بقولها لقد إتصل الشيخ يوسف القرضاوي بحامد الأنصاري مدير موقع الإسلام أون لاين و وكله في أمر تطليقي , و بدوره إتصل بي حامد الأنصاري ليتلفظ بلفظة الطلاق , فتقول : أسماء بن قادة أن هذا الطلاق باطل لأنها كانت لحظتها في ميعادها الأنثوي و فقهاء الإسلام يعتبرون الطلاق في هذه اللحظة باطلا عند السنة و الشيعة

 و عندما جلسنا في زاوية فندق و طلبنا قهوة , أعطتني ملفا ما أضخمه , كله وثائق وأوراق وملفات , بخط يد يوسف القرضاوي , وكنت كلما أقلب ورقة أقول : لا حول و لا قوة إلا بالله ..وهي ترد : أرأيت خدع المسلمون ,,,و أنا أحملك هذا الملف كأمانة يا دكتور يحيى لأنك أولا جزائري و أنا جزائرية , و ثانيا أنت أشجع إعلامي عاهد الله أن يكون محقا

عموما غادرت الدوحة , إلى بيروت , فإتصلت بي أسماء بن قادة , متى ستفتح ملفات الشيخ , فقلت لها : الوضع الإسلامي دقيق الآن , و سأختار الفرصة الملائمة .. عادت هي إلى الجزائر التي ردت لها إعتبارها و ترشحت عن حزب جبهة التحرير الوطني وباتت عضوا في البرلمان , وقبل ذلك حاورتها جريدة جزائرية , و تحدثت عن مظلوميتها , فإنتصر لها كل الجزائريين ..أما أنا فقلت لها , آن للعالم الإسلامي أن يعرف العرب والمسلمون حقيقية الفقهاء الراسبوتينيين الذين يجيدون العبرية بطلاقة

وللحديث صلة و بقية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية