مستشار الملك الاردني خالد الكركي يحكم الاردن من وراء ستار ويقف وراء التحريض على سوريا ... ومطلقته تقف مع دمشق ضد الارهابيين


January 28 2013 11:36

عمان - من حيدر خريس

خاص بعرب تايمز

عندما بعث رئيس الوزراء السابق عون الخصاونه استقالته الى الملك عبر البريد اراد ان يسجل موقفا بعد ان اكتشف ان منصب رئيس الوزراء هو منصب وجاهي وان في الديوان وزارة ظل يديرها خالد الكركي باشراف الملكة رانيا  ... خالد الكركي هو الذي يدير المملكة وهو الذي يعين الوزراء ... وهو الذي اختار رئيس المخابرات الحالي لتولي هذا المنصب ( وهو احد طلابه ) وهو الذي يحرض على سوريا بل ويكتب للملك خطاباته وتصريحاته بهذا الخصوص

اللافت للنظر ان مطلقة خالد الكركي الاديبة المعروفة انصاف قلعجي تقف في الجهة المقابلة تماما وتعتبر من اهم الرموز الثاقفية الاردنية التي ترفض الاعتداء على سوريا وتدعم الرئيس بشار الاسد ... انصاف القلعجي وخالد المحادين وفهد الريماوي وعشرات غيرهم من ابرز الادباء والكتاب الاردنيين يرون ان الحرب على سوريا مؤامرة أميركية صهيونية نفطية .... رئيس رابطة الكتاب الأردنيين د. موفق محادين يطالب بـ"التمييز بين مسارين منفصلين تمام الانفصال: حراك شعبي مشروع ويستحق التضامن والدعم والمؤازرة، وبالمقابل مؤامرة أميركية صهيونية نفطية على سوريا".ويعتبر محادين أن "تلك المؤامرة لا تستهدف إسقاط النظام فقط بل إسقاط الدولة السورية برمتها وإعادة إنتاج النموذج العراقي مقدمة للفوضى الإسرائيلية لكل الشرق الأوسط

تحت عنوان  ( لي فيك يا بردى ) كتبت انصاف قلعجي تقول

وتشدو فيروز مع سعيد عقل رائعته خذني بعينيك

لي فيك يا بردى عهد أعيش به

عمري، ويسرقني من حبه العمر

وفي قصيدة" سائليني" يقول سعيد عقل

ظمئ الشرق فيا شام اسكبي واملئي الكأس له حتى الجمام

أهلك التاريخ من فُضلتهم ذكرهم في عروة الدهر وسام

هي الشام، هي سوريا.. هي وهج الروح حين تلوح  غمائم الياسمين. هي سوريا نبض العروبة، وقد جاء في أخبار يوم الثلاثاء الماضي أن مجموعة إرهابية مسلحة استهدفت جامعة حلب بقذيفتين صاروخيتين مما أسفر حتى يوم الأربعاء عن استشهاد 87 طالبا كانوا يؤدون امتحانات نصف السنة، ووقوع مئات الجرحى. وقد أدى كذلك الهجوم الإرهابي إلى تدمير في سكن طلبة الجامعة الذي استخدمت حكومة الجمهورية العربية السورية جزءا منه لإيواء اللاجئين الذين نزحوا من  بيوتهم تحت طائلة العمليات الإرهابية

وقد لفت بيان القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة إلى أن القيادة إذ ترى في استهداف الكوادر العلمية ودور العلم من مدارس ومعاهد وجامعات، دليلا على ظلامية أولئك القتلة الذين ينتمون بتفكيرهم إلى عقود ما قبل التاريخ، تؤكد أن هذه الأعمال الإجرامية الجبانة لن تزيدها إلا إصرارا على تنفيذ مهامها الدستورية في ملاحقة فلول الإرهابيين وتطهير الوطن من رجسهم

أليس من حق سوريا أن تدافع عن أرضها وشعبها

يا سبحان الله، العالم كله يدعو إلى محاربة الإرهاب، ونطت فرنسا بقضها وقضيضها فوق مالي لتحارب إرهاب الإسلاميين الذين يدور الصراع بينهم وبين الحكومة، لتدخل فرنسا على الخط حماية لمصالحها، كما فعلت وغيرها من الدول في ليبيا. وإرهاب الصهاينة في القدس المحتلة وفي غزة مسموح به حماية للكيان الصهيوني ضد الإرهابيين الفلسطينيين. إرهاب متنوع الأشكال ومقاس حسب المصالح. وحين يأتي الأمر إلى سوريا، فالإرهاب مباح بكل أشكاله، ومن كافة القوى الشريرة التي ترى في سوريا قلعة شامخة يجب تدميرها من أجل حماية "إسرائيل" ليسهل التطبيع معها على كافة الصعد

قاطعني الكثير من الأصدقاء لأنني أقف إلى جانب سوريا. وهل يستطيع الإنسان الذي تنبض فيه العروبة ويخاف على هذه الأمة من أعدائها الكثر وخاصة الأعراب الذين هم أشد فتنة، إلا أن يقف مع سوريا. يقولون سوريا غير الأسد، ولا أفهم كيف. أليس الرئيس بشار الأسد والجيش العربي السوري هم من يدافعون عن سوريا ضد المؤامرة الوحشية التي تتعرض لها. اليست المجازر التي يتعرض لها الجيش العربي السوري والشعب ومؤسسات الدولة كلها تنتمي للدولة السورية، لا أحد يريد أن يوقف نزيف الدم السوري، فهي حرب استنزاف قاسية طال أمدها. ويعيدون المعزوفة المشروخة إياها . بشار يقتل شعبه. هل يكون من هذا الشعب من يفجر أنابيب النفط والماء والكهرباء، ويذبح ويشرد فقط من أجل الحصول على السلطة. أليس هؤلاء من يأتون من كل حدب وصوب ليعيثوا فسادا في الأرض السورية، يأتون فقط من أجل حفنة من الدولارات

اتقوا الله في سوريا وشعبها وجيشها وقيادتها. فكل من ينبض فيه عرق عربي لا يستطيع إلا أن يقف مع سوريا بكل مكوناتها، نظامها، جيشها الباسل وشعبها الأبي الذي صنع مجدها وعزتها عبر العصور. ولا تعيدوا معزوفة" الدكتاتورية" التي دمرت العراق في السابق تحت شعارات زائفة مثل الديمقراطية وحقوق الإنسان وغيرها، ففي الأزمات القاسية لا نستطيع إلا أن نقف مع سوريا الوطن

 يا دمشق البسي دموعي سوارا

وتمني فكل شيء يهون

وضعي طرحة العروس لأجلي

إن مهر الشام ثمين..نزار قباني













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية