حسن نصرالله : كل الحروب والمذابح في التاريخ الاسلامي كانت للصراع على السلطة ... وليست لاسباب طائفية


January 25 2013 21:50

عرب تايمز - خاص

في خطاب مطول بمناسبة المولد النبوي الشريف قال حسن نصرالله ان جميع الحروب في التاريخ الاسلامي كانت صراعا على السلطة وليست لاسباب طائفية واضاف ان عشرات الالاف قتلوا في حروب الامين والمأمون ولا دخل للسنة والشيعة في الامر ( اخوان تصارعوا على السلطة ) ... واضاف الاتراك ذبحوا المماليك مع ان المماليك قدموا خدمة عظيمة للاسلام بدحر الصايبيين ...وقال : حتى حرب صدام ضد ايران لم تكن لاسباب طائفية ( سنة وشيعة ) لان جنرالات صدام كانوا في اكثرهم من الشيعة ... وقال ان بكاء بعض الملوك والانظمة على السنة هنا او هناك هو استغلال للدين لا اكثر ولا اقل لان هؤلاء الحكام ينفقون المليارات على انفسهم وهناك ملايين من السنة في بلدانهم فقراء

وفي الشأن الاسرائيلي قال : أن الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة، أظهرت "أزمة ثقة وأزمة أحزاب وأزمة قيادة" في الكيان الصهيوني.وقال نصر الله، في خطاب ألقاه عبر شاشة عملاقة، في احتفال أقامه حزبه في الضاحية الجنوبية لبيروت بمناسبة عيد المولد النبوي: إن "خلاصة الانتخابات الإسرائيلية" تسجل "تراجع الأحزاب القائدة والمؤسسة للكيان، مثل العمل والليكود، وغياب حزب قائد قوي كان يدعو إليه (رئيس الوزراء بنيامين) نتانياهو.. من أجل أن يقود إسرائيل، وغياب قيادات مركزية وأساسية".وأضاف، أن نتيجة الانتخابات "تعبر عن أزمة قيادة في الكيان وأزمة أحزاب وأزمة ثقة"، مشيرا إلى أنه سمع يوما من أحدهم أن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق آرييل شارون "هو آخر ملوك إسرائيل"، مضيفا: وهذا ما هو ظاهر

وأشار نصر الله إلى أن الانتخابات عكست أيضا "ثبات الأحزاب الدينية المتطرفة"، و"ازدياد عدد الكتل والأحزاب، ما يعقد الإدارة واتخاذ القرار السياسي". إلا أنه دعا إلى "عدم الانخداع" بحكاية تراجع اليمين واليسار وتقدم الوسط، قائلا: "في ما يتعلق بالقدس والشعب الفلسطيني وحقوقه والقضية الفلسطينية والحقوق العربية من الجولان إلى لبنان وسيناء ومصر..."، فإن "اليمين والوسط واليسار كلها سواء".وقال: "في المشروع والعداء لا يتغير شيء" بين اليسار أو اليمين أو الوسط في إسرائيل

واحتفظت قائمة نتانياهو (يمين) في الانتخابات الاسرائيلية، بأكبر عدد من النواب في الكنيست (31 مقعدا)، متقدمة على حزب «يش عتيد» الوسطي برئاسة يائير لابيد، الذي فاز بـ19 مقعدا، فيما فاز حزب «العمل» بزعامة شيلي يحيموفيتش بـ15 مقعدا.وأكد نصر الله، أن "الرد الأهم على الانتخابات الإسرائيلية، هو الدعوة إلى المزيد من التمسك بالمقاومة".وقال: يجب أن نتعاون جميعا ليكون الفلسطيني قويًّا في غزة، ولتبقى المقاومة قوية وتزداد قوة في لبنان، وتفكيك الألغام في محيطنا العربي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية