المخابرات القطرية سربت شريط الفديو لضرب الليبراليين خدمة لجماعة الاخوان المسلمين في الاردن


January 22 2013 10:20

عرب تايمز - خاص

كشف مصدر صحفي اردني مطلع لعرب تايمز النقاب عن ان الشريط الفضيحة كان طوال الوقت بحوزة محطة الجزيرة القطرية وان رفعه على يوتوب تم بأوامر مباشرة من الشيخ حمد وان المخابرات القطرية تولت المهمة وان الهدف من ذلك هو حسم الانتخابات البرلمانية في الاردن لصالح جماعة الاخوان المسلمين الذين يحظون بدعم مالي واعلامي قطري ... ووفقا للمصدر فان المخابرات القطرية لم تكتفي برفع الشريط على يوتوب وانما قامت بحملة واسعة الكترونيا واعلاميا لايصال رابط الشريط الى اكبر عدد ممكن من الاردنيين ويبدو ان هذا صحيح فرابط الشريط الذي وصل الى عرب تايمز ورد في رسالة الكترونية من الدوحه
 

توزيع الشريط تم قبل يومين فقط من توجه الاردنيين إلى صناديق الاقتراع في مختلف محافظات البلاد، لانتخاب أعضاء مجلس النواب السابع عشر، والذي سيتكون من 150 عضواً مقارنة ب120 في المجلس السابق

وكان الشريط قد اثار جدلاً واسعاً في الأردن بعدما أظهر رئيس البرلمان المنحل عبد الكريم الدغمي ونوّاب سابقون منهم ممدوح العبّادي وسعد هايل السرور وغيرهم في صالون خاص يتبادلون حديثاً يقوّم انتخابات تحت القبة وطريقة إدارة الصراعات وتدخّلات وزير الداخلية حينها نايف القاضي في ترجيح كفة متنافسين .واشتملت المقاطع التي عرضتها مواقع إلكترونية عديدة، أمس، كلمات نابية وشتائم واتهامات لأحد الوزراء والنوّاب ب”تخريب” المجلس عبر أذرع بين صفوفه . وظهرت في المقاطع كؤوس تحتوي على مشروبات قالت تعليقات إنها روحية لاسيما مع ترديد أحد المتواجدين في الجلسة “تشربوا عرق؟” .ويبرز وزير الدولة الحالي لشؤون الإعلام والاتصال الناطق باسم الحكومة سميح المعايطة في جلسة أخرى وهو يتحدث هاتفياً مهنئاً أحدهم على الخط الثاني حيال حل البرلمان

وبينما رأى محللون طرح الفيديو “مقصود” في توقيته من أجل “حرق نخب سياسية” بعضها كان محسوباً على جهات رسمية، سارع الدغمي إلى إصدار بيان أكد خلاله صحة المقاطع المتداولة مع “مغالطات كبيرة” في تفسيرها وما نعتها “فبركة” للصوت .وقال الدغمي، المرشح عن دائرة القصبة في محافظة المفرق، إن “هذه المقاطع تعود إلى عام 2009 عند حل البرلمان ال15 ومكانها في منزلي، وكانت في أعقاب لقاء تلفزيوني مع أحد الزملاء، حيث طلب المراسل الصحفي أخذ لقطات جماعية وقد وافقنا، ولم يخطر في بالنا وجود مغرضين وعلى هذه الدرجة من الحقد وزرع الفتنة ونسب ما هو غير صحيح ظلماً وزوراً” .ونفى الدغمي أن تكون الجلسة احتوت على “مشروبات وسكر”، قائلاً “كان أمامي عصير تفاح وهناك من طلب قهوة وحلويات” . وشدد على احترامه لوزير الداخلية الأسبق نايف القاضي وعدم صحة “شتمه” كما ظهر في الفيديو، مؤكداً عدم سكوته على الملفقين

وذكر ممدوح العبادي أنه دعا مراسل “بي بي سي” وقتها ناصر شديد إلى منزل الدغمي لإجراء مقابلة، بناء على طلب الصحفي، ووافق الجميع على أخذ لقطات لاحقة بوصفها صامتة، مستغرباً توقيت “تسريبه” ومؤكداً عدم اعتزامه ملاحقة من يقف وراء ذلك قانونياً .وفيما ألمح مقربون من بعض الذين ظهروا في الجلسة إلى “تصفية” ذات دلالات معينة، وتعجبوا الحصول على المقاطع كما هي بصيغتها الأصلية من مؤسسة إعلامية مرئية، نفى شديد من جانبه علاقته بالأمر نهائياً . وأكد أنه غادر “بي بي سي” إلى فضائية أخرى ( محطة الجزيرة ) العام الماضي تاركاً الأرشيف بما فيه













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية