سلاح الجو الجزائري يوجه ضربة موجعة لتنظيم القاعدة الذي تموله قطر وتديره عناصر ليبية


January 18 2013 14:30

ذكرت إذاعة "فرانس إنفو" الفرنسية أن 34 شخصا من الرهائن الذين احتجزهم مسلحون في منشأة لمعالجة الغاز جنوبي الجزائر قتلوا في هجوم شنه الجيش الجزائري على الموقع ، فيما جرى تحرير 26 آخرين من الرهائن.وأعلن من جانبه متحدث باسم خاطفي الرهائن الغربيين في منشأة نفطية في منطقة عين أمناس بالجزائر الخميس، مقتل نحو 34 رهينة و15 من خاطفيهم، بعد قصف الطيران الجزائري مقرهم ويعتقد ان المسلحين ينتمون الى تنظيم القاعدة واكثر عناصره من الليبيين الذين تمولهم قطر

وقال متحدث باسم "كتيبة الموقّعون بالدم" من داخل مكان الاحتجاز لوكالة نواكشوط للأنباء التي لديها علاقات بالإسلاميين في المغرب العربي، إن 34 رهينة و15 من خاطفيهم بينهم قائد المجموعة الخاطفة، ويدعى "أبو البراء" قتلوا في قصف للطيران الجزائري.وقال متحدث باسم خاطفي الرهائن في منطقة عين أمناس في الجزائر الخميس، إن بعض الرهائن الغربيين قتلوا مع بعض خاطفيهم إثر قصف للطيران الجزائري

وأعلن مصدر من المجموعة الإسلامية المسلحة التي تحتجز رهائن، بينهم عشرات الغربيين، في منشأة غاز شرق الجزائر الخميس لوكالة أنباء نواكشوط على موقعها الالكتروني أن مروحيات الجيش الجزائري "تقصف" المجمع.ونقلت الوكالة المطلعة عموما حول أخبار المجموعات الإسلامية المسلحة أن مروحيات تابعة للجيش الجزائري قصفت المجمع حيث يحتجز الرهائن وأصيب اثنان منهم على الأقل

وقال المتحدث باسم "كتيبة الموقّعون بالدم" من داخل مكان الاحتجاز لوكالة نواكشوط للأنباء التي لديها علاقات بالإسلاميين في المغرب العربي، إن مروحيات جزائرية بدأت قصف مكان احتجاز الرهائن، وإن القصف أدّى إلى إصابة رهينتين يابانيَين بجروح، لم يحدّد مدى خطورتها.وأضاف أن الكتيبة حاولت نقل بعض الرهائن إلى مكان آمن عبر سيارات الشركة التي يعملون بها، لكن الطيران الجزائري قصف السيارات وقتل عدداً لم يحدّده من الرهائن وخاطفيهم.أكد المتحدث أن الكتيبة متمسّكة بموقفها بقتل الرهائن جميعاً إذا حاولت القوات الجزائرية اقتحام المجمع المحتجزين داخله

وكانت مجموعة تطلق على نفسها اسم "كتيبة الملثّمين" التي يقودها خالد أبو العبّاس الملقّب بمختار بلمختار"، والمعروف بـ"الأعور"، والمرتبطة بتنظيم القاعدة في المغرب العربي أعلنت أمس الأربعاء مسؤوليتها عن الهجوم على منشأة نفطية بمنطقة عين أمناس في الجزائر واحتجاز رهائن عبر "كتيبة الموقّعين بالدم" التابعة لها.وقالت إنها تمكّنت من احتجاز 41 رهينة غربياً من 9 إلى 10 جنسيات مختلفة، بينهم 7 رهائن أميركيين

واليوم قال أحد الخاطفين في اتصال مع وكالة نواكشوط للأنباء "ونا"، إن قوات الجيش الجزائري بدأت في التضييق عليهم وإطلاق النار باتجاههم، في محاولة على ما يبدو لاقتحام المكان ومحاولة تحرير الرهائن.أضاف: "سنقتل جميع الرهائن إذا ما حاولت قوات الجيش الجزائري اقتحام المكان".وكانت وكالة الأنباء الجزائرية الحكومية قالت في وقت سابق الخميس، إن 30 عاملاً جزائرياً تمكنوا من الفرار من قبضة المجموعة الخاطفة، بعد فرار عدد غير محدد من الجزائريين أمس













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية