اللص السعودي الشيخ عائض القرني دفع ثمن استقباله في احد مساجد القاهرة ... وقبل هروبه من صاحب دار نشر مصرية كانت من ضحاياه


January 02 2013 09:02

عرب تايمز - خاص

تلميعا وتنظيفا لصورته بعد ادانته بسرقة كتبه من الاخرين والتربح  بالسرقات ( دفع )  الشيخ السعودي اللص عائض القرني لمجموعة دينية مصرية مبالغ لم يكشف عنها بعد نظير استقباله في مصر وتنظيم محاضرة له وشن حملة اعلامية مدفوعة الاجر في بعض الصحف المصرية  للتخفيف من  اثار الجرائم التي ارتكبها من باب ان القرني ( امتدح المصريين ) في خطابه ومن بين جرائمه السطو على كتاب لاديب مصري واعادة نشره في السعودية باسمه وقد هرب القرني من القاهرة قبل ان يقوم صاحب دار النشر بتقديم بلاغ ضده ... وكان القرني قد وصل الى مصر وبرفقته ميليشيات دينية لحمايته

وكانت  صحيفة "الوطن" السعودية  قد ذكرت إن مراسلها عبدالمحسن الفاران لم يتوقع أن السؤال الذي طرحه على الشيخ عائض القرني حول أسباب منعه من دخول الأراضي الأميركية سيتسبب في تعرضه للضرب.وجاءت الحادثة في أعقاب مشاركة القرني في أمسية شعرية نظمتها جمعية الأطفال المعوقين يوم السبت الماضي، وحاول الفاران في أعقابها أن يستفسر من الداعية السعودي عن أسباب منعه "القرني" من دخول الولايات المتحدة، ليعتذر الشيخ بلطف عن الإجابة بقوله "لا لا ما فيه رد، ما فيه رد"، قبل أن يقدم مرافقه على الاعتداء على الصحفي وإهانته على مرأى ومسمع الحضور، اذ دفعه إلى الخلف بقوة أطاحت به على الأرض، ليعود ويدفعه أخرى، قائلاً له بشكل فج "توكل على الله وش أميركا وما أميركا".وقدمت صحيفة "الوطن" السعودية احتجاجاً شفهياً لمسؤول العلاقات العامة بجمعية الأطفال المعوقين خالد الفهيد الذي أعرب عن بالغ أسفه للحادثة، واتضح أن من أقدم على هذه الفعلة هو أحد مرافقي الشيخ القرني

وتلقى الفاران اتصالاً من القرني قدم فيه اعتذاراً عن الحادث وقال إنه لا يستطيع التعليق على مسألة منعه من دخول الولايات المتحدة كون سفارة السعودية في واشنطن تتابع الموضوع

وكانت لجنة حقوق المؤلف بوزارة الإعلام  السعودية قد قضت بتغريم  عائض القرني مبلغ 330 ألف ريال سعودي، في القضية التي تقدمت بها الكاتبة السعودية سلوى العضيدان اتهمته فيها بالاعتداء على حقوقها الفكرية.وبحسب موقع العربية , فإن المبلغ يشمل 30 ألفاً للحق العام، و300 ألف تعويضاً للكاتبة العضيدان، في الحكم الذي كانت تتساءل عنه الأوساط الثقافية السعودية، كما شمل الحكم سحب كتاب القرني "لا تيأس" من الأسواق، ومنعه من التداول، ووضعه بشكل رسمي على قائمة المنع حتى لا يدخل إلى المملكة

وكان الشاعر المصري سمير فراج  قد  اعلن انه سيقاضي  الشيخ عايض القرني بتهمة سرقة كتابه «شعراء قتلهم شعرهم»، وبين فراج أن القرني استنسخ كتابه تحت عنوان «قصائد قتلت أصحابها».وهنأ فراج في بداية حديثه الكاتبة سلوى العضيدان على صمودها وانتزاعها حقها في قضيتها المرفوعة ضد القرني مبينا «إن العضيدان كبيرة في إصرارها على نيل حقها وكبيرة في صمودها أمام سلطة ليست رسمية ولكنها على أرض الواقع تمثل وجها بشعا من وجوه التأثير في البسطاء من الناس».وأضاف فراج في تصريح لوكالة أنباء الشعر هؤلاء البسطاء استقبلوا صرخة سلوى العضيدان: (امسك حرامي) فتحلقوا حولها يريدون الإمساك بها، لأن الشيخ لا يمكن أن يسرق حتى وإن سرق وجدوا له المبررات

وأكد فراج أنه سيرفع قضية ضد عائض القرني متهما إياه بسرقة كتابه (شعراء قتلهم شعرهم)، وأنه واثق أن القضاء الذي أنصف سلوى العضيدان سوف ينصفه وسوف ينصف يمان عبد الرحمن الباشا الذي يتهم القرني بسرقة كتاب أبيه «صور من حياة الصحابة» وربما آخرون لم يظهروا في الصورة بعد، وساعتها لن ينفعه قوله لنا: «أمامكم تسعون كتابا من مؤلفاتي خذوا منها ما شئتم

ويشن فراج هجوما على القرني قائلا «لن نقبل منه أن يخاطبنا بهذه اللغة التي تستخف بالتأليف وحقوق المؤلف والملكية الفكرية التي حاول خلال كلمته التي وجهها لسلوى بعد النطق بالحكم أن يوهم العامة بأن ما يسمى بالملكية الفكرية إنما هي بدعة. كانت كلمته تحريضا ضد الملكية الفكرية وقانونها الذي يحرم على شيخ عظيم مثله أن يسرق أفكار الناس وجهدهم وما دام هؤلاء الناس ليسوا نيوتن أو أينشتين فكل ما يكتبونه مباح لحضرته». وينهي حديثه مؤكدا أن صدور هذا الحكم في المملكة العربية السعودية وفي هذا التوقيت يؤكد أن وزارة الإعلام السعودية تحمل ضميرا حيا وعقلا مستنيرا وإرادة حرة لا تخشى في الحق لومة لائم













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية