فضيحة اخلاقية جديدة لصهر الغنوشي الذي يفتي بجلد الناس


December 31 2012 12:35

تواصل قضية رفيق بن عبد السلام بوشلاكة وزير الخارجية التونسية شد الرأي العام في تونس وفي الخارج، في وقت قتلت فيه سيدة وأصيب زوجها خلال مواجهات مع عناصر إرهابية في العاصمة تونس، في حين انتحر جندي في الجيش ينتمي لمجموعة إرهابية ولئن أكدت مصادر عدة من مختلف الاحزاب أن “ما راج حول تردد الوزير على فندق فاخر على حساب الوزارة هو شائعة وحرب سياسية، إلى أن يثبت العكس، إلا أن بعض الأطراف من المعارضة ومن حزب النهضة كذلك تستنكر بشدة تصرفات وزير الخارجية، وتدعو الى إقالته ومحاكمته، بينما أوردت رئاسة الحكومة في بيان لها ضرورة تحمل المدونة ألفة الرياحي مسؤوليتها في القضية وفي نشر الشائعات كما ورد في البيان

وقالت رئاسة الحكومة في البيان “إن كل ما نشر حول ما بات بعرف ب “فضيحة الشيراتون” من معطيات واستقراءات”، يحمّل الجهة التي قامت بنشره المسؤولية الأخلاقية والمهنية في العمل الإعلامي، المترتبة عن مدى صحتها ودقتها ويخول للأطراف المذكورة في هذه المسألة بصفتها الوظيفية والشخصية حق الملاحقة القضائية

وأعلنت رئاسة الحكومة تعليقاً على المعلومات التي تداولتها وسائل الإعلام حول اقامة وزير الخارجية رفيق عبد السلام بفندق الشيراتون بالعاصمة “أن النفقات التى قام بها الوزير تبقى خاضعة لقواعد المحاسبة العامة والهياكل الرقابية المعنية المخول لها النظر والتقصي في كل التجاوزات المحتملة”، وعبرت عن تضامنها مع وزير الخارجية وكل أعضاء الحكومة ضد ما أسمته حملات التشويه وافتعال الإشاعات وإصدار أحكام نهائية قبل انتظار نتائج البحث والتقصي من طرف الهياكل المعنية

من جهتها، فجرت المدونة ألفة الرياحي ملفاً جديداً يؤكد تلاعب وزارة الخارجية بالمال العام، إذ طالبت الرياحي على قناة التونسيّة المحلية، أول أمس، بفتح تحقيق رسمي في المليون دولار الذي تم تحويله من قبل وزارة التجارة الصينية مباشرة لحساب بنكي بالشركة التونسية للبنك فرع الحبيب ثامر التابع لوزارة الخارجية التونسية .وأكدت أن هذا يعد إهداراً للمال العام خاصة أن الأموال التي وقع تحويلها كان من المفترض ان تذهب مباشرة لخزينة الدولة وليس لحساب وزارة الخارجية، وشددت على أنها متأكدة من صحة المعلومة، وأضافت “أنها استقصت المعلومة من مصادر صينية إضافة الى مصادرها التونسية

وكلفت وزارة الخارجية، المحامي المثير للجدل وصاحب القضايا المختلفة ضد معارضي النهضة، فتحي العيوني برفع دعوى قضائية ضد الرياحي التي اتهمت وزير الخارجية بوشلاكة بإهدار المال العام، وتوجيه تهمة التلاعب بفاتورات وفبركة أكاذيب لتشويه شخص الوزير والمساس من سمعة الوزارة .من جهة أخرى، قتلت سيدة وجرح شخص آخر ينتمي إلى مجموعة إرهابية مسلحة إثر مواجهات مع وحدات أمنية بمنطقة دوار هيشر بالعاصمة التونسية

وقال بيان لوزارة الداخلية التونسية “إن وحدات أمنية دهمت منزلاً في منطقة دوار هيشر الفقيرة بضواحي العاصمة إثر توفر معلومات بحيازة عناصر متطرفة لأسلحة وذخيرة وإخفائها بمنازلهم”، وأضاف “أنه خلال المداهمة بادر أحد العناصر المسلحة باستهداف الأعوان وهم داخل المنزل بإطلاق الرصاص من سلاح نوع كلاشينكوف ما أجبر الأعوان على الرد الفوري” .وأوضح البيان “أدى تبادل إطلاق النار إلى وفاة زوجة العنصر المسلح وإصابته برصاصة نقل على إثرها للعلاج إضافة إلى حجز سلاحه وذخيرته”، وتابع أنه تم حجز سلاح ثان نوع كلاشينكوف وذخيرة في منزل آخر وإيقاف صاحبه، وهو من المطلوبين، وأنه تم إيقاف ثلاثة عناصر من المطلوبين والمشتبه بهم في قضايا سابقة خلال نفس العملية

إلى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع التونسية وفاة جندي برتبة رقيب في الجيش منتحراً قالت “إنه ينتمي لمجموعة إرهابية” .وقال الناطق باسم الوزارة العميد مختار بن نصر في بيان “إن الرقيب بدري التليلي تم استجوابه من قبل وزارة الداخلية التي كان لديها معلومات مؤكدة حول انتساب الرقيب إلى الخلية الإرهابية بمنطقة جندوبة”، وأوضح أن الرقيب نفى أي علاقة له بالخلية في مرحلة أولى لكنه اعترف لاحقاً بصحة الاتهامات الموجهة إليه وحاول الانتحار في اليوم التالي، لكنه نقل إلى المستشفى حيث لفظ أنفاسه الأخيرة، أمس، ونفى ما تردد من أنباء حول تعرض الرقيب للتعذيب أثناء إيقافه













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية