استكمالا لسياسة التذلل ومسح الجوخ لاسرائيل ... العريان يضمن حق العودة لليهود الذين هجرهم عبد الناصر


December 31 2012 00:00

أثارت تصريحات نائب حزب الحرية والعدالة في مصر، عصام العريان، بشأن دعوته اليهود للعودة إلى مصر لاسترداد ممتلكاتهم، استياء وغضباً على مستويات مختلفة، من بينها إسلامية . وطالب إسلاميون ومحللون الحزب الذي ينتمي إليه العريان بضرورة التبرؤ من هذه التصريحات، خاصة في هذا التوقيت الذي تشهد فيه البلاد جدلاً سياسياً واستقطاباً حاداً

من جانبه، طالب المحامي محمد سالم النائب العام باتخاذ جميع الإجراءات القانونية ضد العريان بتهمة المساس باستقلال الدولة وسلامة أراضيها لإدلائه بمثل هذه التصريحات، التي وصفت بأنها مساس بالأمن القومي .وكان العريان قد ذكر أنه بعودة اليهود الذين أقاموا في مصر لاستعادة ممتلكاتهم سيتم فتح الطريق بذلك أمام عودة الفلسطينيين والمطالبة بحقوقهم المشروعة في فلسطين، “فمن حق اليهود أصحاب الأصول المصرية العودة إلى مصر، فهجرتهم إلى “إسرائيل أضرت بالفلسطينيين

ورفض المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير، أحمد بهاء الدين شعبان، مثل هذه التصريحات، وأكد أن “اليهود خرجوا من مصر على أثر مخطط صهيوني لجذبهم مع الصهاينة من كل دول العالم بدعوى تأسيس وطن قومي لهم، وبعد هجرتهم من مصر انفصلوا عن التراث الوطني، وقبلوا بذلك أن يقيموا في قلب كيان اغتصب الأرض والسلطة في فلسطين المحتلة” . واعتبر مطالبات عودتهم عبثاً سياسياً لا يمكن القبول به في عهد مصر الثورة

واعتبر الكاتب الإسلامي عامر عبدالمنعم ان ما قاله العريان “يجب ألا يمر، ولا يمكن السكوت عنه، فحزبه مطالب بإصدار بيان يوضح فيه رؤية الحزب تجاه هذا الكلام الكارثي الذي ليس له تفسير غير مغازلة اليهود واسترضائهم” . وتابع: إن اليهود الذين يطالبهم العريان بالعودة إلى مصر مجموعة من المستوطنين الذين سرقوا فلسطين، وسفكوا دماء الفلسطينيين ومازالوا، وحاربونا في 3 معارك وقتلوا الجنود المصريين ونهبوا سيناء، إنهم أعداء، ومواطنون في الكيان الصهيوني وهربوا من مصر ليقيموا دولة على أشلاء العرب والمسلمين

وقد أثارت تصريحات العريان العديد من التعليقات عبر المنتديات الالكترونية المختلفة، معتبرين إياها بمثابة خرف سياسي، رافضين المزايدة على القضية الفلسطينية . واستنكرتها حركة شباب 6 إبريل عبر صفحتها على “فيس بوك” . وقالت: “لو دعا البرادعي أو حمدين صباحي اليهود للعودة إلى مصر ماذا كان رد فعل الجماعة؟”، في إشارة إلى الإخوان

ورأى القيادي بجبهة الإنقاذ الوطني، عبدالغفار شكر، في مثل هذه التصريحات إشارة واضحة إلى غزل سياسي، لا يمكن قبوله بعد ثورة 25 يناير، خاصة أنها قامت لإنهاء التبعية للإدارة الأمريكية، وتأكيد العداء للعدو الصهيوني، الذي يتكون في جزء منه من الذين هاجروا من مصر بعد قيام ثورة 23 يوليو

ورفض المتحدث باسم حزب البناء والتنمية، الذراع السياسية للجماعة الإسلامية، خالد الشريف، تصريحات العريان، مؤكداً أنها في غير موضعها، وتحتاج إلى توضيح من حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان، “خاصة أن هؤلاء اليهود الذين خرجوا من مصر شكلوا فيما بعد مجتمعاً صهيونياً غاصباً للأراضي الفلسطينية، في إجراء صريح يعكس وجه الكيان ودمويته وغطرسته” . وفيما أبدى نشطاء حقوقيون مخاوفهم من أن تعزز مثل هذه التصريحات من مطالبات سابقة ليهود أقاموا في مصر بمقاضاة القاهرة لتعويضهم عما خلفوا بعد هجرتهم، فقد سبق أن قام أحد اليهود بتحريك ملف بهذا الشأن داخل منظمة الأمم المتحدة، في الوقت الذي أكدت فيه وزارة الدولة لشؤون الآثار أنها لم تتلق طلباً “إسرائيلياً” بهذا الشأن، وذلك على خلفية وجود قطاع بالوزارة يعنى بالآثار اليهودية في مصر . وقال وزير الدولة لشؤون الآثار، د .محمد إبراهيم، “إننا لا نتعامل مع دول  بما فيها “إسرائيل  مباشرة، إلا من خلال وزارة الخارجية المصرية، وعليه فإنه لم يصلني مطلقاً من الوزارة ما يفيد بأي رغبة بهذا الأمر













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية