هل وقع المسلحون في مصيدة المخيم .... وهل ستقوم قوات الكوماندوز الروسية بعمليات خطف لقادة المسلحين


December 19 2012 02:01

 عرب تايمز - خاص

ذكرت وزارة الدفاع الروسية، أن ثلاث سفن حربية غادرت قاعدة الأسطول الروسى فى بحر البلطيق "بالتيسك"، متوجهة إلى شرق البحر المتوسط برفقة سفينتى دعم وإسناد.وقالت الوزارة فى بيان نقلته وكالة أنباء نوفوستى الروسية أمس الثلاثاء، إن مجموعة القطع البحرية التى غادرت القاعدة، متوجهة إلى شرق البحر المتوسط تضم سفينة الخفر "ياروسلاف مودرى" وسفينتى الإنزال "كالينينجراد" و"الكسندر شابالين" والقاطرة البحرية "إس بى– 921"، وناقلة الوقود لينا

وجاء الاعلان الروسي بعد ساعات عن اعتراف المسلحين باختطاف موظفين روسيين يعملون في سوريا واعلان هيثم المالح عن شرعية هذا الاختطاف ردا على الموقف الروسي ويخشى مراقبون ان تتكرر حكاية بيروت يوم تم خطف موظفين روس خلال الحرب الاهلية فقام الروس بعملية كوماندوز بعد 24 ساعة انتهت بقطع رؤوس المسلحين المسئولين عن عملية الخطف وتحرير الرهائن ... المراقبون يعتقدون ان الروس سيقومون بعمليات كوماندوز نوعية لاختطاف قادة المسلحين وقد تطال العملية قادة سياسيين يقيمون الان في تركيا

على صعيد اخر وصف مراقبون ما وقع في مخيم اليرموك بالمصيدة ... وذكر فلسطينيون ان القوات السورية شجعت السكان على مغادرة المخيم مما جذب اليه الاف المقاتلين المسلحين الذين وجدوا انفسهم في مصيدة بعد قيام الدبابات السورية بعملية التفاف لحصار المخيم مذكرين بما وقع في محيط مطار دمشق حيث سقط الاف المسلحين قتلى في عملية استدرالج قام بها الجيش السوري ... يقول المراقبون ان عملية المخيم ستكون مجزرة حقيقية للمسلحين لان القوات السورية ستدمر المخيم بالصواريخ وستقتحمه بالدبابات وبقوات كوماندوز مدربة على حرب الشوارع .... في حين يرى اخرون ومنهم المحلل والكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور ان المسلحين تعمدوا دخول المخيم لجذب نيران الجيش السوري اليه لاستغلال المعركة ضد النظام السوري من باب انه يقوم بقصف الفلسطينيين

فتحت عنوان ( لهذا اجتاحوا مخيم اليرموك ) كتب رشاد ابو شاور يقول : مخيم اليرموك يعاني الآن. فمن سبب معاناته؟!كثيرون من أهله رحلوا عنه..فلماذا؟ من سبب رحيلهم، وتشردهم، وخوفهم؟! هذه هي الأسئلة التي أرى أنها تقودنا لمعرفة الحقيقة ويضيف :عندما جرت محاولة اقتحام مجمع (الخالصة) التابع للجبهة الشعبية القيادة العامة، أثناء مسيرة تشييع شهداء محاولة العبور إلى فلسطين عبر الجولان في أيّار الماضي، كتبت عن حقيقة ما جرى، انطلاقا من حرصي على توصيل الحقيقة للقراء، وتفويتا للفرصة على ألعبانات السياسة، وتضليلهم لأبناء شعبنا، وتوظيفهم للدم الفلسطيني لخدمة مآربهم غير النزيهة، التي تفتقد للأخلاق، والصدق.طرحت السؤال مرارا: ماذا يدبّر للفلسطينيين، وكنت أعرف أن القراء، بفطنتهم، سيتوصلون للجواب دون عناء، وكد للذهن

ويضيف :من يتأمل خارطة مدينة دمشق سيتضح له موقع المخيم جغرافيا، فهو يصل بين عدة أحياء: التضامن، العروبة، الحجر السود، القدم، الميدان، يلدا، وأنحاء واسعة من الغوطة الشرقية.الأمر الثاني: من ركزوا هجماتهم على المخيم، منذ عدة أشهر، وفي الأيام الماضية، هدفوا إلى جعل المخيم أرض معركة، بحيث يضطر الجيش السوري أن يقاتل لاستعادة هذا الموقع الهام، وهو ما يعني جعل المخيم مادة إعلامية تشهيرية بالنظام، وهكذا يستخدم المخيم (ورقة)، دون اهتمام بمصير سكانه، وما يصيبهم، وما سيتعرضون له من تشرد، ومن خسائر بشرية مكلفة..تصوروا أن أمريكا تشفق على الفلسطينيين، وتحمّل السلطات السورية مسؤولية حمايتهم؟! يبدو أنها استجابت لمناشدات ياسر عبد ربه للمجتمع الدولي للتدخل لمعاقبة النظام السوري الخطر على جيرانه

وقال :لا توجد في مخيم اليرموك مواقع عسكرية للنظام، ولم يتحرك أحد من المخيم للدفاع عن النظام، فكل أهل المخيم التزموا بعدم التدخل، والبقاء على الحياد، احتراما لسورية الوطن الذي احتضنهم، وللشعب الذي عاملهم بأخوة عربية منذ نكبة 1948.ثلاثة أيام والقصف متواصل على المخيم، بالترافق مع محاولات الاقتحام، مرة من جهة حي التضامن، ومرة عبر الحجر الأسود..إلى أن اندفع ألوف المسلحين عبر حي العروبة، والتضامن، ويلدا، والحجر الأسود، بعد ظهر يوم الأحد الماضي، وبدأوا محاصرة بعض بيوت القادة الفلسطينيين، واقتحام المنازل، ومحاصرة مجمع الخالصة، الذي تدور حوله اشتباكات حتى اللحظة، فالعدد القليل من العاملين في المجمّع رفضوا الاستسلام، وتمكين المهاجمين من احتلال المجمع

لماذا مطلوب من رجال يقومون بعملهم في الخدمة الاجتماعية، والصحية، والتعليمية..أن يستسلموا؟ هل في هذا النشاط عدوان على أي طرف في سورية؟!لقد ثبت أن بعض من انضموا للجان الشعبية للحفاظ على المخيم، هم من فتحوا ثغرة في خاصرة المخيم ليندفع عبرها مسلحو جماعة النصرة، والجيش الحر..ولا عجب، فقد تمكنت (النصرة) من استقطاب بعض الأشخاص الذين بلغ بهم الأمر أن يسهموا في تفخيخ سيارات انفجرت بالمواطنين السوريين في منطقة القزاز وغيرها، وأن يضحي أحدهم بنفسه في ذلك التفجير الانتحاري!لا عجب أن يظهر من بين صفوف الشعب الفلسطيني من ينضم لهذه المجموعات، فمن قبل بلغ الأمر ببعض الفلسطينيين أن توجهوا من مخيمات الأردن وسورية ولبنان..للجهاد في أفغانستان، بينما القدس على مبعدة كيلو مرات قليلة

مخيم اليرموك قدم ألوف الفدائيين في مسيرة الثورة الفلسطينية المعاصرة، ولكنه خال إلى حد بعيد من السلاح، وبقايا الفدائيين يتواجدون في لبنان، وينتظرون أن تأتي اللحظة التي يسهمون فيها في تحرير وطنهم، وهو الهدف الذي منحوه شبابهم، ومن أجله حملوا السلاح!
يوم الأحد اندفع ألوف المسلحين واجتاحوا مخيم اليرموك، ولم يتصد لهم سوى عدد قليل من أعضاء اللجان الشعبية، الذين كانت مهمتهم ضبط مداخل المخيم، بحيث لا تتسرب سيارات مفخخة، ومنعا لاختراق أمن المخيم من أي جهة كانت.
الجبهة الشعبية ـ القيادة العامة، استجابت لدعوات أهل المخيم لتشكيل لجان التنسيق لحماية أمن المخيم، وتحملت العبء الأكبر في صون أمن المخيم، بينما اتخذت تنظيمات أخرى مواقف انتهازية رخوة، ولم تبد اهتماما بما يتهدد أهل المخيم، بعد أن ظهر ما يدلل على اختراق تنظيمي (للنصرة) في المخيم

ويصل ابو شاور الى زبدة ( الحكي ) فيقول : حتى يعرف القراء هدف الهجوم على مخيم اليرموك، أحيلهم على تصريح لأحد قادة الإئتلاف الوطني، وهو جورج صبرا، لقناة العربية: المخيم أرض سورية، ولن يمنعنا أحد من دخول مخيم اليرموك، لأن هذا يهيئ لحسم معركة دمشق!الجنرال جورج صبرا، الرفيق الشيوعي سابقا، (الأخ) حاليا، لا يأبه بمصير قرابة مئتي ألف فلسطيني!..وهو يتناسى أن النظام لن يسمح بالاستيلاء على المخيم لأهمية موقعه، وهكذا سيتحول المخيم إلى أرض محروقة مدمرة، وربما، أقول: وربما يا سيد جورج، وأنت تستعين وتقاتل بقوات جبهة النصرة، لا تكون معركة دمشق سوى صبّا للمزيد من الوقود على النار التي ستحرق أهل دمشق، وليس مخيم اليرموك وحده، وبهدف تأسيس دولة (الخلافة) الموعودة..يا رفيق

مخيم اليرموك بنته أجيال من الفلسطينيين بالكد، والكفاح، والعمل الدؤوب، حتى صار سوقا جاذبا لفلاحي الغوطة الذين يسوقون خضارهم، وفاكهتم، ويتسوقون فيه، وهو رد الجميل لأهل الشام باستقبال مئات العائلات التي هربت من الحريق الذي دمر قراهم..فهل هكذا يكافأ؟!الجيش الحر، والنصرة، والاخوان المسلمون، كلهم يتحملون وزر جريمة (اغتيال) مخيم اليرموك..هذه الجريمة التي لن ينساها شعبنا، وشرفاء أمتنا













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية