المالح يهدد بخطف المزيد من الروس والايرانيين وجماعته تطلب فدية مالية لاطلاق سراح الروس المخطوفين


December 18 2012 12:24

 ذكرت وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء إن موسكو أرسلت أسطولا جديدا من السفن الحربية إلى المتوسط باتجاه السواحل السورية في حين يشتد النزاع في هذا البلد.ونقلت وكالة أنباء ايتار-تاس عن الوزارة قولها إن سفينة "ياروسلاف مودري" الدورية وسفينتي "الانزال كاليننغراد والكسندر شابالين" وسفينة "اس بي-921 القاطرة" وسفينة التموين "لينا" أبحرت من بحر البلطيق إلى المتوسط.وذكر المصدر نفسه أن هذه السفن ستحل مكان أسطول آخر تقوده السفينة الطراد "موسكفا" التي أرسلت إلى المنطقة من البحر الأسود في تشرين الثاني/نوفمبر

ولم توضح الوزارة ما اذا كانت السفن سترسو في ميناء طرطوس السوري "200 كلم شمال غرب دمشق" حيث تنشر روسيا حليفة سوريا منذ العهد السوفياتي، قاعدة تموين ودعم تقني.ونقلت وكالة أنباء انترفاكس عن مصدر في قاعدة البلطيق البحرية قوله إن الاسطول أرسل إلى المتوسط "لمشاركة محتملة في اجلاء مواطنين روس" من سوريا.وهناك أكثر من خمسة ألاف من الرعايا الروس المسجلين لدى السلطات القنصلية الروسية في سوريا، لكن الخارجية الروسية تقدر عددهم الفعلي بما بين 25 إلى 30 ألف شخص مع احتساب الروس المتزوجين مع سوريين وأولادهم

وقالت الوزارة الثلاثاء إن مواطنين روسيين خطفا مع مواطن إيطالي في سوريا.وتعتبر روسيا من آخر الدول الداعمة للنظام السوري الذي تبيعه أسلحة.في البسياق ذاته، أكد نائب رئيس مجلس الإتحاد الروسي الياس أوماخانوف الثلاثاء، التزام بلاده بموقفها القائل إن مصير سوريا يجب أن يقرره الشعب السوري فقط، وأن أي تدخّل خارجي سيؤدي لتصعيد الوضع

ونقلت وسائل إعلام روسية عن أوماخانوف قوله خلال لقائه نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية حسين أمير عبد اللهيان بموسكو، إن "مجلسي البرلمان الروسي والخارجية الروسية والحكومة ورئيس الدولة ملتزمون بخط وموقف موحد حيال الحالة السورية".وأضاف: "نحن ننطلق من أن مصير سوريا يجب أن يقرره الشعب السوري لوحده... وأن أي محاولة من الخارج لفرض هذا النموذج أو ذاك للأسف تؤدي إلى تصعيد الوضع".وذكر أن الكثير من المواطنين الروس يعيشون في سوريا، ولذلك بالنسبة لنا فإن الوضع يحمل بعداً إنسانياً أيضاً

من جانبه، أكد المسؤول الإيراني أن بلاده ترى في روسيا شريكاً استراتيجياً وتؤيد التعاون الوطيد بين البلدين في العديد من المجالات.وقال عبد اللهيان: "أريد أن أشير إلى أننا نملك نهجاً استراتيجياً للتعاون مع روسيا... نحن لدينا تعاون في العديد من المجالات، ولدينا علاقات جيدة"، مؤكداً أنه انطلاقاً من أن التوقعات في البلدين كبيرة فإن هذا المستوى من التعاون لا يرضي قيادتي إيران وروسيا

يشار الى أن أحد أهداف زيارة المسؤول الإيراني الى موسكو البحث في الوضع السوري مع الجانب الروسي.وكان عبد اللهيان قال في مقابلة أجرتها معه إذاعة "صوت روسيا" إن بلاده تقترح إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في سوريا، وسوف تقدم هذا الإقتراح كخطة لحل الأزمة السورية في اللقاء المنتظر مع وزارة الخارجية الروسية.وأوضح أن موعد الانتخابات يجب أن يتم تحديده نتيجة الحوار بين الحكومة السورية والأطراف المعارضة غير المتورطة في عمليات إرهابية

كما قال نائب الوزير الإيراني إن اقتراح بلاده يتألف من 6 بنود، تتضمن إجراء إنتخابات برلمانية أولاً ومن ثم رئاسية في سوريا، على أن يبقى الرئيس بشار الأسد إلى ذلك الحين رئيساً للبلاد.ومن المقرر أن يلتقي عبد اللهيان نظيره الروسي ميخائيل بغدانوف خلال زيارته الحالية لموسكو

 قال عضو الائتلاف الوطني السوري المعارض هيثم المالح إن كل روسي في سوريا هو هدف مشروع للثورة السورية.وقال المالح في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" الثلاثاء تعليقاً على اختطاف مواطنيين روسيين "إن روسيا تحارب الشعب السوري وتمد العصابة الحاكمة بكافة أنواع الأسلحة وتستعمل حق النقض من أجل أن يستمر النظام في قتل الشعب السوري" .وتابع المالح القول إنه "بفضل الفيتو قتل أكثر من 50 ألف شهيد في سوريا" ، وقال: أنا أنظر لكل مدني روسي في سوريا كهدف مشروع للثورة السورية

وقال إن مواطني الدول التي "تحارب الشعب السوري" هدف مشروع، مثل الإيرانيين.وفي ما يتعلق بالمختطف الإيطالي، قال المالح إنه لا يجوز اختطاف مواطني البلدان التي لا تدعم النظام.ودعا المالح روسيا إلى الاقلاع عن "محاربة الشعب السوري".يذكر أنه تم اختطاف 3 مواطنين في منطقة طريق طرطوس – حمص أمس أحدهم مواطن روسي، والثاني يحمل جنسية مزدوجة روسية ـ سورية، والثالث مواطن إيطالي.وأعلنت روسيا الثلاثاء إن اثنين من رعاياها خطفا مع مهندس ايطالي في سوريا على الطريق السريع بين طرطوس وحمصوقالت وزارة الخارجية الروسية إن الخاطفين يطالبون الشركة السورية التي توظف الرجال الثلاثة بفدية مقابل الافراج عنهم.والثلاثة يعملون في مصنع فولاذ في مدينة طرطوس الساحلية، عرفت عنه موسكو على انه شركة سورية خاصة تدعى مجموعة حمشو

وأضافت الخارجية أن "الخاطفين طلبوا من الشركة أن تدفع فدية مقابل الافراج عن الرجال".وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال زيارة إلى اوزبكستان إن موسكو "تتخذ كل الاجراءات اللازمة لدى سوريا ودول أخرى" من أجل تأمين الافراج عن الرجال الثلاثة.وقالت وزارة الخارجية الروسية إن الروسيين هما في.في.غوريلوف وعبد الستار حسون الذي يحمل الجنسيتين السورية والروسية، كما أكدت هوية الرهينة الايطالي على أنه ماريو بيلومو.وقالت وزارة الخارجية الروسية إن الرجال خطفوا فيما كانوا على الطريق العام بين طرطوس وحمص، لكنها لم تعط تفاصيل أخرى حول عملية الخطف

وكان المتحدث باسم السفارة الروسية في سوريا سيرغي ماركوف أعلن سابقا متحدثا لشبكة بيرفي كانال الروسية انه "تم خطف روسيين وايطالي على الطريق العام بين طرطوس وحمص "وسط"" مشيرا إلى أن الثلاثة يعملون لحساب "شركة خاصة سورية".وأضاف أن السفارة الروسية تعمل على تواصل وثيق مع السلطات المحلية للعثور على المخطوفين الثلاثة.وكانت وزارة الخارجية الايطالية أعلنت في بيان الاثنين الماضي أن مهندسا ايطاليا خطف في سوريا مع زميلين له من جنسيتين أخريين، كانوا يعملون في مصنع فولاذ في مرفأ اللاذقية، بدون أن تكشف أي تفاصيل أخرى













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية