اخر تطورات الربيع التونسي ... ضرب الرئيس التونسي الجديد بالصرامي


December 17 2012 19:22

هاجم متظاهرون بالحجارة والاحذية الرئيس التونسي المنصف المرزوقي ورئيس البرلمان مصطفى بن جعفر الاثنين خلال احتفالات في سيدي بوزيد بالذكرى الثانية للثورة التي اطلقت شرارة "الربيع العربي".وكان المرزوقي ورئيس الجمعية التأسيسية توجها إلى هذه المدينة المهمشة اقتصاديا في وسط غرب البلاد لإحياء ذكرى اضرام محمد البوعزيزي النار بنفسه

وذكر صحفيون أن المتظاهرين رشقوا المرزوقي بالحجارة والاحذية بينما كان بن جعفر يحاول إلقاء كلمته أمام حوالي خمسة آلاف شخص تجمعوا في الساحة التي شهدت حادثة البوعزيزي.وقامت قوات الأمن باجلاء المسؤولين إلى مقر الشرطة وسط هتافات المتظاهرين "الشعب يريد إسقاط الحكومة" و"ارحل ارحل"، قبل ان يتقدموا باتجاه المنصة.لكن لم يحصل صدام بين المتظاهرين وعناصر الشرطة في المكان.وطلب المرزوقي في كلمته التي قوطعت بالصفير عدة مرات، من التونسيين التحلي بالصبر.وقال المرزوقي إن "الحكومة لا تملك عصا سحرية لتغيير الأمور "..." انها تحتاج إلى الوقت لإنهاء إرث خمسين عاما من الدكتاتورية".وأضاف: "اتفهم هذا الغضب المشروع لكن الحكومة حددت الداء وخلال ستة أشهر ستشكل حكومة تصف الدواء لشفاء البلاد مما تعاني منه".وأضاف الرئيس التونسي وسط هتافات الاستهجان من الحضور "للمرة الأولى لدينا حكومة لا تسرق أموال الشعب".ولم يحضر رئيس الوزراء حمادي الجبالي الاحتفالات بسبب اصابته بالانفلونزا

وقبل ذلك، اطلقت هتافات ضد المرزوقي خلال زيارة قام بها لضريح محمد البوعزيزي البائع المتجول الذي احرق نفسه في السابع عشر من كانون الاول/ديسمبر 2010 في سيدي بوزيد ما اطلق الثورة الشعبية التي اطاحت ببن علي.ووضع المرزوقي العلماني الذي تحالف مع الإسلاميين في حزب النهضة اكليلا من الورود على ضريح البوعزيزي.وقال احد المتظاهرين متوجها الى المرزوقي "جئت قبل سنة ووعدت بان تتغير الامور خلال ستة اشهر، لكن لم يتغير اي شىء". واضاف آخر لا نريدك هنا

من جهته، قال ميداني قاسمي وهو عاطل عن العمل جرح خلال الثورة ان "الناس في الحكومة يعملون كما لو انهم يريدون معاقبتنا لاننا قمنا بالثورة. لا يفعلون شيئا لنا ولا يقومون سوى بتقاسم كراسي السلطة".اما فاضل خليفي "27 عاما"، فقد اشار الى انهم "اعطونا بعض المشاريع الموقتة التي لا تحل مشكلة البطالة المزمنة".وكانت المطالب الاقتصادية والاجتماعية في لب الثورة التونسية. لكن البطالة ونسبة النمو الضئيلة تواصل اضعاف البلاد بينما تزايدت التظاهرات التي شهد بعضها اعمال عنف في الاشهر الاخيرة.وفي نهاية تشرين الثاني/نوفمبر جرح 300 شخص خلال خمسة ايام من المواجهات مع الشرطة بعد اضراب شهد اعمال عنف في سليانة جنوب غرب تونسقد عبرت وسائل الاعلام التونسية وكذلك سكان منطقة سيدي بوزيد عن هذه المرارة صباح اليوم الاثنين

وقال حامد نصري الذي قتل شقيقه شوقي ان "مدينة منزل بوزيان "جنوب سيدي بوزيد" اعطت الكثير للثورة لكنها لم تحصل على شىء من الاستثمارات والتنمية".واضاف ان "الوضع اصبح اسوأ والبطالة ارتفعت".عنونت لابرس اكبر صحيفة ناطقة بالفرنسية في تونس "سيدي بوزيد الشرارة الدائمة". وكتبت "عتبة الفقر تراجعت والبطالة ارتفعت والبنى التحتية الاقتصادية والصناعية متوقفة والاراضي مرهونة والزراعة في انهيار".وقالت وزارة الصناعة التونسية ان الاستثمارات تراجعت بنسبة 36 بالمئة في المنطقة وعروض التوظيف انخفضت 24,3 بالمئة في الاشهر ال11 الاولى من السنة بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية