الرئاسة المصرية : مرسي ملتزم بخريطة الطريق في حال رفض الدستور


December 15 2012 09:46

أكدت الرئاسة المصرية أن الرئيس محمد مرسي لا يمكن له التراجع عن المسار الديمقراطي، أو العدول عن أهداف ومكاسب ثورة 25 يناير، وأنه سيعمل على تحقيق خريطة الطريق التي تم رسمها حال التصويت برفض مشروع الدستور، وأنه حال نفاذه فإنه ذاته سيحدد مسار تجاوز المرحلة الانتقالية الحالية

ووصفت في بيان باللغة الأجنبية وزعته على المراسلين المعتمدين بالقاهرة مساء الخميس، القوى المعادية للثورة بأنها “تعمل على تصعيد حملتها لإسقاط مكاسب الثورة، وتجلى ذلك في افتقار ملحوظ للتقدم في الجبهة القانونية من قبل النائب العام السابق، حيث تمت تبرئة كل الأفراد المتهمين بجرائم أثناء الثورة لعدم كفاية الأدلة، والتعامل مع عدد من القضايا الحديثة بجدية، وأن هناك دلائل من عدة جهات تفيد بأن المحكمة الدستورية العليا ستقوم بحل الجمعية التأسيسية للدستور” . وذكرت أنه “لذلك تحرك الرئيس نحو إعفاء النائب العام السابق من مهامه، وإسناد دور رسمي له عبر تعيينه سفيراً لمصر بالفاتيكان، وبعد أن قبل النائب العام بصورة مبدئية، تراجع مع ملاحظة أن عدداً من الرموز المفترض أنها مؤيدة للثورة اصطفت لدعم النائب العام الباقي من عصر مبارك” . وأضافت أن مرسي “تحرك لحماية الجمعية من الحل، وتمديد عمرها لتسهيل التوصل إلى اتفاق جماعي في الرأي، وتحصين هذه القرارات من التدخل من قبل المحكمة الدستورية العليا، غير أنه عندما أثار الإعلان الدستوري جدلاً بين القوى السياسية، عقد الرئيس حواراً وطنياً واسعاً، وكان الاجتماع مفتوحاً لكل القوى السياسية، وجميع الحضور الذين بلغ عددهم 54 شخصا من كل الأطياف السياسية، شكلوا لجنة قانونية أصغر توصلت إلى أنه لا يمكن للرئيس تمديد الموعد الأخير للاستفتاء على الدستور، لأن هذا الجدول الزمني نفسه تمت الموافقة عليه في استفتاء شعبي ضمن مواد الإعلان الدستوري الصادر في 30 مارس 2011













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية