هذا اللي كان ناقصنا ...المقدسي يلجأ الى امريكا ... يا مرحبا يا مرحبا ... شو ناقصنا زبالة حزب البعث السوري لتحسين نسل عرب امريكا


December 05 2012 08:36

 كشفت صحيفة (الغارديان) الأربعاء، أن المتحدت السابق باسم وزارة الخارجية السورية، جهاد مقدسي، توجه إلى الولايات المتحدة بعد الإعلان عن انشقاقه.
وقالت الصحيفة إن مقدسي، الذي وصفته بأنه أبرز مسؤول مسيحي يتخلى عن نظام الرئيس بشار الأسد، تردد الإثنين الماضي بأنه عُزل من وظيفته أو إنشق وتوجه إلى لندن، حيث كان يعمل في السفارة السورية

واشارت إلى أن مصادر دبلوماسية موثوقة "اكدت أمس (الثلاثاء) أن مقدسي في طريقه إلى الولايات المتحدة أو وصل إليها بالفعل، بعد نجاحه في مغادرة دمشق إلى بيروت".واضافت الصحيفة أن مسؤولين بريطانيين أكدوا "أن مقدسي غير موجود في المملكة المتحدة"، فيما اعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية "نحن لسنا في وضع يسمح لن بتأكيد تصرفاته أو مكان وجوده".وقالت إن المتحدث السابق باسم وزارة الخارجية السورية لم يُصدر أي بيان بشأن وضعه، غير أن العديد من أنصار المعارضة السورية وصفوا رحيله بأنه "هروب وليس انشقاقاً"، فيما أشاد آخرون بوطنيته ولباقته

ونقلت الصحيفة عن أسامة منجد، عضو المجلس الوطني السوري المعارض، أن انشقاق مقدسي "يمثل ضربة كبيرة للنظام وعلى غرار انشقاق رئيس الوزراء السابق رياض حجاب، لأنه كان الناطق باسمه والشخص الذي كان يضفي الشرعية على ممارساته ضد الشعب، ويُعد أيضاً مؤشراً على أن النظام في مراحله الأخيرة وأوشك على الزوال".كما نسبت إلى دبلوماسي غربي قوله "إذا كان الرجل المتهم بالكذب على العالم الخارجي لم يعد يقبل بنظام الأسد فهذا اتهام صريح جداً للنظام ورسالة للآخرين للحاق به".وقالت الغارديان إن مصادر في المعارضة السورية اقترحت امكانية منح دور لمقدسي وغيره من المسؤولين السوريين السابقين الذين انشقوا في الحكومة الانتقالية، التي من المقرر أن يتم الاعلان عن تشكيلها في المغرب الأسبوع المقبل اثناء الاجتماع الذي ستعقده مجموعة أصدقاء الشعب السوري، شريطة أن لا تكون أيديهم ملطخة بالدماء













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية