بعد انتشار اخبار عن وفاته ... ولي عهده يقول ان صحته بخير


November 26 2012 11:00

عرب تايمز - خاص

 قالت وكالة الأنباء السعودية إن ولي العهد الأمير سلمان بن عبد العزيز قال إنه يريد طمأنة الجميع على صحة الملك عبد الله بن عبد العزيز في اجتماع للوزراء عقد الاثنين بعد أكثر من أسبوع من خضوع العاهل السعودي لجراحة "لتثبيت التراخي في الرابط المثبت أعلى الظهر".ونقل الملك الذي يعتقد أنه في أواخر الثمانينات إلى المستشفى ليخضع للجراحة يوم 16 نوفمبر تشرين الثاني وقال إعلان من الديوان الملكي إنه أجرى جراحة ناجحة في الظهر استمرت 11 ساعة.ولم تنشر صور للملك عبد الله منذ ذلك الحين

وكان وفاة اثنين من أفراد الأسرة الحاكمة بالسعودية وتغييران وزاريان خلال أكثر بقليل من عام قد دفعت أسرة آل سعود باتجاه قرار صعب وهو التحول إلى جيل جديد بعد 60 عاما من حكم أبناء الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود.والعاهل السعودي الملك عبد الله هو خامس ابن للملك عبد العزيز يتولى الحكم ويبلغ عمره 89 عاما ويتعافى حاليا من جراحة كبرى. وخلافته موضوع حساس بين أمراء آل سعود الذين يقدر عددهم بالمئات لكنها ستحدد مسار أكبر الدول المصدرة للنفط في العالم والحليف الرئيسي للولايات المتحدة في المنطقة العربية وسط اضطرابات اقليمية

وقال خالد المعينا، رئيس تحرير صحيفة “سعودي جازيت” السعودية التي تصدر باللغة الانجليزية، إن السنوات العشر القادمة ستشهد تغييرات كبيرة بشأن الأسرة الحاكمة، مضيفا أن الجيل الأصغر سيلعب دورا.وأجرى الملك عبد الله الذي لم يظهر علنا منذ اجريت له جراحة في الظهر استمرت 11 ساعة يوم السبت الماضي اصلاحات اقتصادية واجتماعية حذرة استهدفت تحقيق قدر من مطالب الاقتصاد الحديث والسكان الشبان.وقال الأطباء إن الجراحة التي اجريت له في الرياض كانت ناجحة.والخليفة المباشر هو ولي العهد الأمير سلمان الذي ولد عام 1936 وهو احد ابناء الملك عبد العزيز الذي توفي عام 1953. لكن الرؤية أقل وضوحا بخصوص ما بعد الأمير سلمان

وفي تشرين الأول (أكتوبر) من العام الماضي، بدا انه ما زال هناك عدد كبير من الخلفاء من الاخوة غير الأشقاء إلى جوار الملك عبد الله كورثة محتملين للحكم بالمملكة التي أسسها والدهم عام 1932 بعد عقود من الصراعات القبلية.لكن بعد 13 شهرا من ذلك الحين وبعد وفاة الأميرين سلطان ونايف اللذين عينا في ولاية العهد إلى جانب ترك الأميرين أحمد ومقرن لمناصب رفيعة، لم يعد هناك خليفة واضح للأمير سلمان الذي عين وليا للعهد بعد وفاة الامير نايف في حزيران (يونيو) الماضي.وهناك جدل بشأن احتمال بقاء الأمير أحمد كمنافس رئيسي لكن بعض المحللين السعوديين والدبلوماسيين الأجانب يعتقدون الآن أن من الممكن أن يكون ولي العهد القادم من أحفاد الملك عبد الله

وقال خالد الدخيل، أستاذ علم الاجتماع السياسي السعودي، انه يعتقد أنه ليس هناك بديل عن أن يكون ولي العهد القادم حفيدا للملك عبد العزيز.وفي نظام بني على فكرة أن التوافق يضمن الاستقرار ويقدر الاقدمية والكفاءة، سيكون على أسرة آل سعود الكبيرة أن توازن بين فروع العائلة الكثيرة.ويرى محللون سعوديون أن أسرة آل سعود ماهرة في إدارة عملية الخلافة وهو أمر قال عنه سفير غربي سابق في الرياض إنهم سيكونون أحرص على فعله في الوقت الحالي، حيث تهب رياح الديمقراطية التي أطاحت بحكام جمهوريات عربية مستبدين وضغطت على بعض العائلات الملكية المجاورة للسعودية.وقال مشترطا عدم ذكر اسمه يمكنك المراهنة على أنه في ظل الربيع العربي سيرغبون في اتخاذ قرار يمكنهم جميعا التعايش معه ودعمه

لكن الوثبة إلى الجيل التالي قد تكون محفوفة بمصاعب لأن أحفاد الملك عبد العزيز وعددهم بالمئات قد يخشون من أنه إذا تم تخطيهم أو تخطي أشقائهم لصالح أبناء العمومة فقد ينتقل خط الخلافة إلى فرع مختلف من شجرة العائلة المتنامية بما يعني استبعادهم وسلالتهم إلى الأبد.وقالت مضاوي الرشيد السعودية المقيمة في لندن وهي من منتقدي آل سعود ومؤلفة كتاب “تاريخ السعودية” إن من الصعب جدا القفز إلى الجيل التالي. لكنها أضافت أنه إذا توفر ما يكفي من المناصب الحكومية فسيكون بوسعهم إرضاء الجميع.ومن الممكن أن تؤجل الأسرة الانتقال إلى الجيل التالي بتصعيد الخليفة الرسمي الأمير أحمد الذي استقال بشكل مفاجىء في تشرين الثاني (نوفمبر) من منصبه كوزير للداخلية بعد أقل من خمسة أشهر في المنصب

وقال محلل سعودي طلب عدم الكشف عن اسمه “هذا لا يستبعد الأمير أحمد من المعادلة فهو ما زال موجودا. ما زال خيارا مطروحا ليصبح وليا للعهد عندما يصبح الأمير سلمان ملكا“.كما فقد ابن آخر من أبناء الملك عبد العزيز هو الأمير مقرن منصبه كرئيس للمخابرات في تموز (يوليو) ويبدو أقل حظا كغيره من بقية إخوته.وتملي التقاليد القبلية أن يختار الملك الجديد وكبار أعضاء العائلة الوريث الذي يرون أنه الأصلح للحكم

ورغم كل الصعوبات من غير المرجح أن يخرج شيء منها إلى العلن. وقال المعلق السعودي جمال خاشقجي إن أي معارضة بين الأمراء بشأن الخلافة ستكون سرية.وقال إنه ربما تجرى مناقشات خلف الأبواب المغلقة لكن النتيجة النهائية ستكون إعلان التأييد للملك ولولي العهد.وأسس الملك عبد الله “هيئة البيعة” من الأسرة في 2006 وهي الهيئة التي تضمن تمثيل الأفرع المختلفة لسلالة آل سعود ويجب أن توافق على ولي العهد الذي يختاره الملك كما تختار مرشحا عند الضرورة.ولا تعمل الهيئة إلا بعد وفاة الملك لكن محللين قالوا إن تشكيلها لم يكن سوى إضفاء شكل رسمي على عملية قائمة بالفعل تسعى إلى التوافق على اختيار ولي العهد

وحتى إذا اختارت أسرة آل سعود الانتقال إلى الجيل الثاني في الفرصة القادمة لا يوجد ما يضمن أن يكون ولي العهد بعد الامير سلمان الذي سيكون واحدا من أبناء اخوته أصغر منه سنا بكثير.فالأمير خالد الفيصل، أمير منطقة مكة، وأحد أبرز المرشحين في الجيل التالي من الأمراء، ولد عام 1941 مما يجعله أكبر في العمر من عميه الأمير أحمد والأمير مقرن.لكن الحفيد صاحب المنصب الأرفع في البلاد هو الأمير محمد بن نايف الذي حل محل الأمير أحمد كوزير للداخلية هذا الشهر. ولا يحقق هذا المنصب السيطرة على الجهاز الأمني الهائل بالمملكة فحسب لكنه يمثل سلطة رسمية على حكام المناطق وهم جميعا من أمراء الأسرة الحاكمة

وكان الأمير محمد بن نايف قائدا أمنيا قبل أن يصبح وزيرا للداخلية ونال إشادة من الملك عبد الله ومن دبلوماسيين غربيين لدوره في سحق جناح القاعدة في السعودية خلال السنوات الماضية. ويعتبره محللون سعوديون سياسيا محنكا.ويبلغ الأمير محمد من العمر 59 عاما وهو ما يجعله تقريبا في نفس سن ابني عمه الأمير محمد بن فهد، أمير المنطقة الشرقية، والأمير متعب بن عبد الله ، قائد الحرس الوطني السعودي، وينظر إلى كل منهما باعتباره مرشحا محتملا لتولي السلطة مستقبلا.ومن بين الأحفاد البارزين أيضا الأمير خالد بن سلطان ، نائب وزير الدفاع، والأمير سلطان بن سلمان ، وزير السياحة وهو نجل ولي العهد وأول عربي يصعد في رحلة إلى الفضاء













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية