متظاهرون مؤيدون للرئيس الموريتاني يقتحمون منزل زعيم اخونجية موريتانيا الموالي لقطر


November 26 2012 10:57

عرب تايمز - خاص

ندد زعماء منسقية المعارضة الموريتانية بالهجوم الذي تعرض له ليل السبت الأحد منزل جميل منصور، رئيس حزب  تواصل  الإسلامي ( جماعة الاخوان الممولة من قطر )  على يد مجموعة من أنصار الرئيس الموريتاني . وأحاط المهاجمون وهم في سيارات فارهة ويحملون شعارات الحزب الحاكم بمنزل ولد منصور الواقع في “دار النعيم” شمال نواكشوط، وهم يرددون شتائم لرئيس الحزب الإسلامي وأفراد عائلته، وذلك بعد ساعات من وصول الرئيس الموريتاني من رحلته العلاجية التي استمرت أكثر من 40 يوماً وزعيم الاخونجية موالي لقطر ويتردد ان قطر تحاول الانتقام من الرئيس الموريتاني الذي طرد شيخ قطر من موريتانيا وانها تقف وراء محاولة اغتياله

وتوافد زعماء المعارضة وأنصار الحزب الإسلامي إلى منزل ولد منصور لحمايته . ووصف زعيم المعارضة أحمد ولد داداه الهجوم اللفظي والمعنوي على منزل رئيس حزب “تواصل” ب”المنعطف الخطر” . وقال ولد داداه، في بيان لحزبه، إن ما قامت به “جماعة من البلاطجة” ضد منزل منصور يعد “سابقة لم تعرف لها البلاد مثيلاً في كل تاريخها” . وأضاف أن “هذا الاعتداء الهمجي” سيعجّل لا محالة بإسقاط النظام ورحيله

 بدوره، قال صالح ولد حننه، الرئيس الدوري للمنسقية “إن النظام القائم غريب التصرفات، وإنه لجأ إلى أساليب قذرة ضد مخالفيه” . وحذر حزب “تواصل” النظام وأعوانه من المضي قدماً فيما سماه “النهج البدائي المتوحش”، وأكد استعداده مستقبلاً للرد على “أي سلوك استفزازي”، مطالباً بالتحقيق في الحادث و معاقبة السفلة على سلوكهم المسيء لقيم المجتمع وأدبيات الديمقراطية

في سياق متصل، وصف الحزب الحاكم (الاتحاد من أجل الجمهورية) عودة الرئيس محمد ولد عبد العزيز ب”باللحمة التاريخية والاستقبال المليوني” . وقال في بيان، إن الاستقبال الجماهيري الذي نظم للرئيس، مساء السبت، “كان مشهداً خارقاً للعادة وأمواجاً متلاطمة من البشر”، وأن الحضور الجماهيري حطم كل الأرقام القياسية ابتهاجاً بمقدم “عرّاب التغيير والبناء” . وأضاف أن الجماهير سجلت لوحة فنية تستحق أن تكون عروس المعارض التشكيلية التي يتهافت عليها الخطاب

ورأى الحزب أن مشهد حفل الاستقبال المليوني، “أكد أن مكانة الرئيس ولد عبدالعزيز في قلوب المواطنين لا يمكن أن تنتزعها إشاعات مغرضة”، مضيفاً أن “موريتانيا دخلت مرحلة جديدة لا مكان فيها للمتاجرين بالوطن وأبنائه” .وفي أول رد فعل لها بعد عودة الرئيس، أعلنت منسقية المعارضة أنها ستعمل على تفعيل رؤيتها السياسية “لإيجاد حكومة توافق وطني تمهد لمرحلة انتقالية تخلف نظام ولد عبد العزيز الذي قالت إنه “لا يملك رؤية سياسية ولا يمكن الوثوق به لأنه انزلق عن المسار الديمقراطي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية