قصف مصري تركي مركز على اسرائيل ... عبر ميكروفونات المساجد ... ومساعدة مرسي ذهبت لترفع معنويات الغزاويين فرفعوا هم معنوياتها


November 18 2012 11:52

عرب تايمز - خاص

لم يتغير شيء ... فالرد المصري على العدوان الصهيوني على غزة تركز حتى الان على قصف مركز عبر ميكروفونات المساجد تماما كما حدث خلال العدوان السابق على غزة في عهد مبارك والفرق الان هو ان القصف المصري الصوتي امتد ليشمل صلوات التراويح ومظاهرات التحرير وانضم الى المصريين في حربهم الصوتية رئيس وزراء تركيا الذي هتكت اسرائيل عرض سفينته في البحر وقتلت ركابها الاتراك فاكتفى بقصف تل ابيب بالخطابات الرنانة بلغة تركية فصحى

وكان الرئيس المصري محمد مرسي قد شدد ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، خلال لقائهما في القاهرة، أمس، على ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وشهد اللقاء الإعلان عن شراكة أوسع بالتوقيع على ستة اتفاقات في مجالات الجمارك والموانئ وإدارة الموانئ وتطوير المناطق الحضرية، فضلاً عن التعاون العسكري الذي يتمثل في إجراء مناورات بحرية، فيما بحث الجانبان خططاً لرفع القيود على التأشيرات بين البلدين .وقال أردوغان في خطاب بجامعة القاهرة “على الجميع أن يعلموا أنه عاجلاً أم آجلاً، ستتم المحاسبة عن المجزرة بحق هؤلاء الأطفال الأبرياء الذين قتلوا بوسائل غير إنسانية في غزة” . وأضاف أن الفلسطيني لم يحن رأسه ولن يحني رأسه

وحتى لا يعتب احد على اردوغان شمل سوريا في خطابه ووعد باسقاط النظام السوري الذي تبين انه لولاه لما تمكن الغزاويون من قصف تل ابيب بالصواريخ السورية الصنع لان المساعدة التركية للفلسطينيين اقتصرت على تهريب شوايات لحمة فاخرة صناعة تركية وأكد أردوغان أن النظام غير الشرعي للرئيس السوري بشار الأسد “محكوم عليه بالهزيمة” في مواجهة الحركة الاحتجاجية المناهضة له والتي تحول إلى نزاع عنيف . وتساءل “كيف يمكن للمجتمع الدولي، وخصوصاً مجلس الأمن، أن يبقى صامتاً عن المجازر التي ترتكب يومياً في كل أنحاء سوريا؟” . واعتبر أن ما يحصل في سوريا هو  عار على الإنسانية

بدورها أكدت مساعدة الرئيس المصري للشؤون السياسية الدكتورة باكينام الشرقاوي، أن الشعب الفلسطيني لا يمكن له أن ينهزم أبداً، “فعندما ذهبت إلى غزة ضمن الوفد المصري الرسمي، أول أمس، بهدف رفع معنويات أشقائنا الفلسطينيين فإذا بهم يقومون برفع معنوياتنا، ووجدنا أن للمقاومة والصمود والاستبسال وطناً اسمه غزة” .ووصفت ما شاهدته عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، بأنه عزيمة مستمدة من قوة الشعب الفلسطيني ذاته، “فقد شاهدنا معاني إنسانية عظمى شكك في وجودها كثيرون، إلا أنها تجسدت أمام أعيننا، فقد تأملنا من حولنا رجالاً وشباباً ونساءً وأطفالاً، فهم مبتسمون ابتسامة الواثق من عدالة قضيته، ورافعون علامات النصر بعيون تملؤها طمأنينة غريبة” . وقالت: “عشت مشهداً إنسانياً بامتياز تختلط فيه المشاعر، فأم الشهيد تبكي حزناً ولكنها تصبر فخراً، لأنها أدت رسالتها، واجب المقاومة وشرف الشهادة قيم يتنفسها الفلسطينيون في هذه الأرض الطاهرة” . وأضافت: “لن أنسى جملة قالتها إحدى الفلسطينيات، وهي تتحدث عن أحاسيس أمهات المجاهدين: بالنسبة لنا فإن الحياة بدون مقاومة مثل الموت” . وأردفت قائلة: إن هذا شعب لا يمكن أن ينهزم أبداً

من جهة أخرى، طالب مؤسسو مركز الحضارة للدراسات السياسية بالقاهرة مجلس الدفاع الوطني المصري بضرورة الانعقاد بأوسع دوائره، لدراسة الموقف واحتمالات تطوره في ظل التصعيد “الإسرائيلي” ضد غزة بتأييد أمريكي، والتحذير من مغبة انتقال التداعيات إلى أرض مصر وخاصة سيناء، “ما يدخل المنطقة فيما لا تحمد عقباه” . وطالبوا المجتمع المصري والعربي والإسلامي والدولي بالتحرك السريع لدرء العدوان، وفتح معبر رفح بصفة دائمة لعبور المساعدات الإغاثية بكل أشكالها الطبية والغذائية والوقود، ودعوة الجهات الأهلية والخيرية والإغاثية المصرية والعربية والإسلامية والعالمية كافة لدعم القطاع من مصر وخارجها . ودعوا منظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الإفريقي للانضمام إلى الجامعة العربية في جهود وقف العدوان ومعاقبة الكيان الصهيوني، وتنشيط دبلوماسية عامة قوية لتجديد الوعي العالمي والتأييد الإنساني لقضية الشعب الفلسطيني، وتطوير المسعى القانوني الدولي لمقاضاة الكيان الصهيوني جراء عدوانه منذ عقود على شعب وأرض فلسطين













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية