بعد سوريا ... تركيا تزود الارهابيين في اليمن ببسكوت ... متفجر


November 04 2012 17:59

فجرت شحنة الأسلحة التركية التي ضبطتها الجمارك اليمنية في ميناء عدن أول أمس السبت، واحتوت على آلاف من قطع السلاح الخفيف والمتوسط والمزودة بمناظير وكواتم للصوت، خلافاً عاصفاً لدى الشركاء السياسيين في الحكومة الانتقالية، ما دعا الرئيس عبد ربه منصور إلى التدخل وأصدر أمراً بالتحقيق لمعرفة ملابسات محاولة تهريب شحنة السلاح التي قالت مصادر أمنية إن أكثرها من الطراز المستخدم في الاغتيالات

وتحدث مسؤولون أمنيون ل “الخليج”عن ضغوط مورست على السلطات المحلية في محافظة عدن وكذلك سلطات جمارك ميناء عدن للسماح بدخول الشحنة، مشيرة إلى أن الرئيس هادي تدخل بصورة مباشرة وأمر أجهزة الأمن باستكمال التحقيق وتجاوز أي ضغوط تحاول التأثير على مساره، خصوصاً بعد التقارير التي تحدثت عن محاولة شخصيات نافذة إقفال التحقيق والاكتفاء بمصادرة الشحنة التي كشفت عمليات الفرز احتواءها على قطع سلاح متوسط من الطرازات المتطورة المزودة بمناظير وكاتمة للصوت

وأشارت إلى أن الرئيس هادي أبلغ كذلك الحكومة والسلطات المحلية بعدن تحمل مسؤولياتهم الوطنية والقانونية، وأكد دعمه لهما لمواجهة أي محاولات للتأثير في سير التحقيق أو الخضوع لتهديدات أياً كان نوعها .واستبقت الأطراف السياسية نتائج التحقيق بحملة لتبادل الاتهامات، إذ اتهمت الرئيس السابق علي عبدالله صالح بمحاولة إدخالها لإثارة حال من الفوضى، فيما اتهمت دوائر أخرى قادة في حزب التجمع اليمني للإصلاح وهو من أكبر الأحزاب الإسلامية في اليمن، بإدخالها لاستخدامها في تصفية الحسابات وعمليات اغتيال لتعزيز مواقع الإسلاميين بداخل مراكز القرار

وطالت الاتهامات كذلك قوى الحراك الجنوبي المطالبة بانفصال جنوب اليمن عن شماله، كما طالت المسلحين الحوثيين، غير أن مسؤولين أمنيين رفضوا توجيه اتهامات الى أية جهة لحين استكمال التحقيق .واكتشفت سلطات الجمارك في عدن الأمر أثناء عمليات فحص الصناديق، إذ كانت قراءة الوزن تظهر وزنا زائداً غير طبيعي، باعتبار أن الصناديق تحوي بسكويتاً، ما أثار اشتباه العاملين الذين قرروا وقف الشحنة كاملة للتفتيش الدقيق والذي قاد الشرطة إلى قطع السلاح وأكثرها مسدسات صغيرة الحجم مزودة بكاتم صوت وقطع متفرقة لأسلحة متوسطة للقنص مزودة بكواتم صوت ومناظير

وأفادت وزارة الدفاع أن شحنة الأسلحة وصلت بحاويات إلى ميناء عدن قادمة من تركيا على هيئة صناديق بسكويت اتضح لاحقاً أن بداخلها قطع السلاح عبارة عن كمية من المسدسات التركية الصنع بأحجام صغيرة ومفككة وتم رصها في الأجزاء السفلية لصناديق البسكويت .وقال مسؤول في سلطة جمارك ميناء عدن إن عمليات حصر وتركيب قطع الأسلحة استمرت حتى فجر أمس، وأعلنت السلطات اليمنية أن أجهزة الأمن بدأت التحقيق لمعرفة مصدر الشحنة والأطراف المتورطة بتهريبها إلى اليمن، مشيرة إلى أن الشحنة كانت تستهدف إقلاق الأمن والاستقرار

وحذرت دوائر سياسية من محاولات أطراف في النظام السابق وخصومها جر البلاد إلى مربع العنف خصوصاً في ظل الاستعدادات الجارية لعقد مؤتمر الحوار الوطني الذي يؤمل في أن يفضي إلى توافق بشأن الدستور الجديد واستكمال التحضيرات القانونية والإدارية للانتخابات البرلمانية والرئاسية المقررة في ،2014 فضلاً عن البحث في القضية الجنوبية وإقفال ملف العنف في محافظة صعدة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية