دمار هائل في مدينة القمار اتلانتك سيتي ومقتل الدكتورة المصرية مي سعيد


October 31 2012 06:42

أعلن الرئيس باراك أوباما، حالة الكارثة الكبرى في ولايتي نيويورك ونيوجيرسي، والطوارئ في فرجينيا، في أعقاب اجتياح الإعصار »ساندي« السواحل الأمريكية الشرقية، وتسببه في مصرع 31 شخصاً، ودمار مادي قدره الخبراء بنحو 20 مليار دولار، وانقطاع التيار الكهربائي عن 8 ملايين منزل وقال البيت الأبيض إن إعلان أوباما »حالة الكارثة الكبرى« في ولايتي نيويورك ونيوجيرسي، والطوارئ في ولايات أخرى، يسمح بتقديم مساعدة فيدرالية إضافية إلى الولايات المتأثرة بالإعصار »ساندي«، من أجل توفير الإغاثة التي تهدف لرفع الشدّة والمعاناة عن السكان المحليين، وتقديم المساعدة المناسبة لهم، وتأمين مساكن مؤقتة للمتضررين، وكذلك إصلاح الأضرار الناجمة عن الكارثة

وكانت مدينة أتلانتيك في نيوجيرسي الأكثر تضرراً، حيث أصبحت عبارة عن امتداد للمحيط الهادئ، وشهدت مدينة نيويورك احتراق 50 منزلاً بالكامل في حي كوينز، وفيضان حي مانهاتن الشهير . وأقفلت البورصة الأمريكية لليوم الثاني على التوالي . وتسببت الفيضانات والأمطار بتوقف المطارات الكبرى، ومن بينها مطار جون كينيدي الدولي، وتوقف حركة النقل بالكامل في الولايات المتأثرة، وأغلقت المرافق العامة من مبان حكومية ومدارس وجامعات . وأعلن عمدة نيويورك مايكل بلومبرغ أن شبكة قطارات الأنفاق ستظل مغلقة أربعة أو خمسة أيام . وذكر أن محصلة ضحايا الإعصار في نيويورك بلغت 15 قتيلاً، ويضاف هذا العدد إلى 16 آخرين قضوا في ولايات أخرى . وغرق نصف مانهاتن في ظلام دامس . وأدى الإعصار أيضاً إلى فيضانات، وغمرت المياه سبعة من أنفاق مترو نيويورك . وفاضت مياه نهري »إيست ريفر« و»هادسون ريفر«، واجتاحت السيول شوارع جنوب مانهاتن في قطاع باتيري بارك، وقسماً من حي تشيلسي غرباً، وعدداً من شوارع القطاع الشرقي وصولاً إلى الجادة الثانية


وقالت وزارة الطاقة الأمريكية إن 8 ملايين منزل حرمت من التيار الكهربائي في 17 ولاية، أشدها تضرراً نيوجيرسي ونيويورك وبنسلفانيا وكونيكتيكت وماريلاند وماساشوسيتس . ويتوقع أن يتأثر بالعاصفة نحو 60 مليون شخص، في وقت يرجح أن يصطدم بكتلة هوائية، ما يتسبب بعواصف ثلجية وفيضانات

 ولقيت الدكتورة مي سعيد العربي (مصرية الجنسية)، مصرعها فى مدينة نيويورك لتصبح أول ضحية عربية لإعصار ساندي، الذي يضرب الولايات المتحدة الأميركية.سافرت مي إلى نيويورك للتصديق على رسالتها للدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة كاليفورنيا، وقد أكلمت مي دراستها بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، وكان لها نشاط سياسي ملموس في المرحلة الأخيرة، إذ شاركت كعضوة في حركة شباب 6 أبريل، كما شاركت ملايين المصريين في أحداث ثورة 25 يناير لإسقاط نظام مبارك

نشطت مي سعيد العربي، كعضوة بحملة دعم الدكتور محمد البرادعي، للترشح لرئاسة الجمهورية، وتركز نشاطها بطنطا وأيضا كفر الزيات، وهي أيضا عضو مؤسس في حزب الدستور، من خارج مصر.عملت مي سعيد، بجهد ملحوظ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بشكل كان كفيلا بأن يكون سببا لإرسالها ضمن بعثة تعليمية إلى جامعة روما اسبانيزا في إيطاليا، ومنها إلى جامعة كاليفورنيا للتصديق على رسالتها لنيل درجة الدكتوراه في العلوم السياسية والقانون الدولي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية