زيارة شيخ قطر لحماس تكرس الانقسام الفلسطيني خدمة لاهداف صهيونية


October 23 2012 12:30

 انتقد سياسيون ومحللون في الضفة الغربية زيارة أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني لقطاع غزة الثلاثاء معتبرين أنها تساهم في تعميق الانقسام الفلسطيني خدمة لاهداف صهيونية وكان الشيخ حمد اتصل قبل أيام بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في محاولة لطمأنته بشأن الزيارة.ومع ذلك، دعت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في بيان عقب اجتماع الاثنين في مقر الرئاسة الفلسطينية العرب إلى "عدم مواصلة سياسة اقامة كيان انفصالي في قطاع غزة" لأن ذلك "يخدم أساسا المشروع الإسرائيلي".وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح سلطان ابو العينين لتلفزيون فلسطين "كنت أتمنى أن يعلن أمير قطر مساهمته في اعمار غزة من مدينة القدس وليس من قطاع غزة"، معتبرا أن وجوده في غزة يكرس الانقسام الفلسطيني

من جهتها، نشرت صحيفة "الأيام" الفلسطينية التي تصدر في الضفة الغربية الثلاثاء رسما كاركارتوريا كتب فيه "فلسطين موحدة... لا أهلا ولا سهلا بالمقسمين".واستقبل الأمير القطري بمراسم حافلة في غزفقد عزف النشيدان الوطنيان الفلسطيني والقطري بينما وقف إلى جانبه اسماعيل هنية، رئيس الوزراء في الحكومة المقالة. واستعرض الأمير الضيف حرس الشرف وألقى التحية على وزراء حكومة حماس وممثليها في المجلس التشريعي الفلسطيني

وقال الكاتب والمحلل السياسي مهند عبد الحميد لوكالة فرانس برس إن "الاتصال الذي أجراه الأمير القطري مع الرئيس عباس غير كافي وما تقوم به قطر الآن برأيي انتهاك صريح للشرعية الفلسطينية بدعم عربي ودولي لترسيخ إمارة مستقلة في غزة".وأضاف "للمرة الأولى يتم التعامل مع حركة حماس التي اعتبرت غالبية دول العالم أنها انقلبت على السلطة في غزة خاصة وأن المرجعية السياسية الشرعية للشعب الفلسطيني هي منظمة التحرير الفلسطينية".وتابع أن "قطر اليوم تعطي شرعية للانقلاب على الشرعية الفلسطينية وهذا تطور خطير... وتدفع حماس إلى زيادة تعنتها في تحقيق المصالحة الفلسطينية".وأكد أن الموقف القطري تجاوز كل المفاهيم البروتوكولية في هذه الزيارة

من جانبه، قال المحلل السياسي عبد المجيد سويلم إن زيارة الأمير القطري "تحمل في طياتها مضامين سياسية أكبر من قضية اعمار غزة".وأضاف أن "الزيارة قد يكون من ورائها محاولة جس نبض حركة حماس باتجاه مزيد من الاعتراف من زاوية الانسجام مع ما يجري من تطبيق صفقة تاريخية بين الولايات المتحدة الأميركية والإخوان المسلمين".وتابع أن "قطر تدرك مدى الخلاف الحقيقي بين القيادة الشرعية الفلسطينية والولايات المتحدة ويمكن أن تكون الزيارة اعلانا قطريا بأن معركة التمثيل الفلسطينية والشرعية خاضعة للمقايضة السياسية".وأضاف سويلم "لا يمكن أن أفهم أن دولة قطر العراب الرئيسي للسياسة الاميركية، تقف اليوم مع شرعية وحكم لطرف اعلنته الولايات المتحدة وإسرائيل منظمة إرهابية"، وتابع هذا مستحيل إلا أن كان وراءه مضامين سياسية أخرى













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية