رسالة مرسي الى صديقه الوفي والعظيم ( شيمون بيريز ) تثير سخط العرب والمسلمين


October 19 2012 07:13

عرب تايمز - خاص

حتى مبارك لم يفعلها ... فقد ا كد الدكتور ياسر علي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في مصر ، صحة الخطاب الموجه إلى الرئيس الإسرائيلي من الرئيس مرسي لترشيح السفير الجديد لمصر بتل أبيب. والذي تضمن عبارات ( صديقي الوفي ) و ( صديقي العظيم ) وهي عبارات لم ترد حتى في خطابات مبارك ولمن ؟ ... لارهابي معروف ارتكب قائمة طويلة من المجازر اخرها مجزرة قانا الاولى التي راح ضحيتها مئات الاطفال والنساء

ياسر علي قال أن صيغة الخطابات الدبلوماسية تعتبر  أمرا بروتوكوليا وأن خطابات وزارة الخارجية المصرية لترشيح السفراء الجدد موحدة وليس بها تمييز لأحد، وقال في مؤتمر صحفي عقده مساء  امس بقصر الاتحادية إن الخطاب صحيح 100 % ولكن السفير حسين هريدي - مساعد وزير الخارجية الأسبق- قال إن "خطابات اعتماد السفراء لا تعدها وزارة الخارجية بل تعد من قبل مؤسسة الرئاسة"، جاء هذا تعليقا على الخطاب الذي تم تسريبه باعتماد سفير مصر لدى إسرائيل، الذي يحوى عبارات مودة إلى شيمون بيريز من جانب الرئيس مرسي

وأضاف هريدي، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي خيري رمضان في برنامج ممكن على قناة "سي بي سي" أن خطابات اعتماد السفراء غاية في الرسمية، وذات صياغة موحدة، وليس بها أبعاد شخصية، وتوجه إلى رئيس الدولة، أو الملك، ويتم في آخره التوقيع بدون أي عبارات أو صياغات ذات طابع شخصي". في اشارة الى عبارات مثل صديقي الوفي وصديقي العظيم

وتابع أن هذه الصياغة غير معهودة في خطابات الاعتماد، ووصفها "بغير المألوفة، ولا محل لها من الإعراب" وأضاف أن تسريب هذا الخطاب جاء لإحراج مصر دوليا

بدوره قال محمد العرابي وزير الخارجية السابق، كان من الخطأ إرسال خطاب الاعتماد بنفس الصيغة التقليدية في ترشح السفراء إلى إسرائيل، مشيرا إلى إنه كان يجب تعديل الخطاب الموجه إلى إسرائيل؛ لأن هذا الخطاب أعطى إلى إسرائيل اعترافا جديدا من نظام سياسي مصري قائم على فكرة الإسلام السياسي، بأن إسرائيل دولة صديقة لمصر، مؤكداً أن خطابات اعتماد السفراء تتم كتابتها في وزارة الخارجية ثم ترسل إلى رئاسة الجمهورية؛ لاعتمادها لأنها هي الجهة المسئولة عن اعتماد السفراء

وأضاف أثناء مداخلة تليفونية ببرنامج "حدوتة مصرية" الذي يذاع على قناة "المحور"، إن الخطاب الذي حمله عاطف سالم، السفير الجديد لمصر لدى إسرائيل، هو خطاب تقليدي يحمله كل سفير مصري، لرئيس الدولة التي سيعمل بها، مضيفاً أن كل السفراء المصريين السابقين لإسرائيل حملوا نفس الخطاب، والهدف من هذا الخطاب هو معرفة رئيس الدولة الأجنبية التي بها مقر السفارة المصرية بأنه تم اعتماد هذا السفير لدى السفارة المصرية

من المعروف ان جماعة الاخوان المسلمين كانت تطالب بطرد السفير الاسرائيلي و( تزايد ) على مبارك في هذا الامر ... ولما تولت السلطة لم تطرد السفير وانما اصبح رئيس اسرائيل الارهابي بيريز ... صديقها العظيم ... والوفي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية