بتمويل سعودي تركي ... تجنيد ارهابيين في اوروبا للقتال في سوريا


October 18 2012 08:45

 كشفت صحيفة "التايمز" الخميس، أن أجهزة الأمن في المملكة المتحدة تمكنت من تحديد شاب بريطاني كزعيم مجموعة تضم 50 مسلماً أرسلها إلى سوريا للمشاركة في الجهاد ضد نظام الرئيس بشار الأسد.وقالت الصحيفة إن الشاب، في العشرينات من العمر ويُعتقد أنه من عائلة بنغلادشية، يُعتبر ضابطاً رفيع المستوى بمجموعة دولية من "الإرهابيين" كرّست نفسها لإسقاط النظام السوري

وأضافت أن الشاب المقيم في لندن "يُعتقد أنه مسؤول عن تدريب المجندين البريطانيين الجدد الذين يعيش معظهم في العاصمة البريطانية، في حين قام جهاديون متطوعون من بينهم مقاتلون شيشان بالدخول إلى سوريا عبر الحدود من العراق أو تركيا".وقالت الصحيفة إن شرطة سكوتلند يارد البريطانية صادرت أجهزة كمبيوتر وهواتف محمولة في بريطانيا من منازل الجهاديين البريطانيين، والذين يُعتقد أنهم شبان مسلمون معظمهم من أصل آسيوي وبينهم عدد من شمال أفريقيا ومن البيض وشبان من منطقة البحر الكاريبي اعتنقوا الإسلام، وتقوم بتحليل المعلومات الموجودة فيها بصورة عاجلة

وأضافت أن أجهزة الأمن البريطانية تُقدر أن هناك أكثر من 50 بريطانياً يُقاتلون في سوريا ضد نظام الرئيس الأسد، ومن بينهم متطرفون إسلاميون، وقلقة من أن الصراع في سوريا بدأ يجتذب المسلمين البريطانيين المؤيدين للعنف ويفتح المجال أمامهم للاتصال مع الحركة الجهادية العالمية، مما يجعلهم يشكلون تهديداً "إرهابياً" عند عودتهم إلى بريطانيا بعد أن تعلموا كيف يستخدمون الأسلحة والمتفجرات

ونسبت التايمز إلى مصادر أمنية، قولها إن السلطات البريطانية المعنية "صارت أكثر قلقاً من التهديد الداخلي للأزمة في سوريا مما كانت عيله أثناء النزاع في ليبيا العام الماضي".وكانت شرطة لندن اعتقلت شاباً وفتاة مسلمين في 9 اكتوبر/تشرين الأول الحالي بعد وصولهما إلى مطار هيثرو في رحلة من مصر واحتجزتهما بشبهة الاعداد والتحريض على أعمال "الإرهاب"، في اطار تحقيق تجريه حول سفر بريطانيين إلى سوريا لدعم النشاط "الإرهابي".ووجهت الشرطة لاحقاً إلى شاجول اسلام "26 عاماً" تهم احتجاز المصور البريطاني جون كانتلي وزميله الهولندي جيرون أورليمانز ضد ارادتهما لمدة أسبوع في سوريا في تموز/يوليو الماضي وأخلت سبيل إمرأة، وهي في الـ 26 من العمر

في دمشق اتهمت سوريا الخميس جهات تركية وسعودية بإبرام "صفقة" لانتقال عدد من مقاتلي تنظيم "القاعدة" إلى تركيا تمهيدا لتسللهم إلى سوريا، بحسب رسالتين متطابقتين من وزارة الخارجية إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي.وقالت الوزارة في رسالتيها اللتين نشرتهما وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا" لدينا معلومات مؤكدة تفيد بقيام بعض الجهات المرتبطة بتنظيم القاعدة بعقد صفقة بين التنظيم وجهات تركية وسعودية تنص على نقل مقاتلي القاعدة إلى تركيا ومن ثم إلى سوريا

وتحدثت عن تزايد "الدلائل على تورط دول خارجية منها السعودية وقطر وتركيا في دعم وتسليح المجموعات الإرهابية في سوريا، بما يساهم أيضا في تعطيل جميع افاق الحوار أو الحلول السلمية، والحاق الأذى بالدولة السورية على المستويين المادي والبشري".ودعت الخارجية السورية مجلس الأمن إلى التحرك جديا لردع الارهابيين وتجفيف مصادر تمويلهم المادية والمعنوية ووضع دول العالم كافة أمام مسؤولياتها المعلنة تجاه مسالة الإرهاب













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية