بعد ان اعترفت وسائل الاعلام الاسرائيلية بخطورة ما صورته طائرة حزب الله على امن اسرائيل ... مفتي الناتو يسارع باصدار فتوى ضد الحزب في قطر


October 16 2012 05:13

عرب تايمز - خاص

هل هي مصادفة ان يصدر مفتي الناتو يوسف القرضاوي من احد مساجد قطر فتوى ضد حزب الله بعد يومين فقط من اعتراف وسائل الاعلام الاسرائيلية بان طائرة حزب الله نجحت في تصوير قواعد عسكرية اسرائيلية ومفاعل ديمونة قبل ان تكتشفها اجهزة الرادار الاسرائيلية وان هذه الصور تعتبر اكبر خطر يهدد امن اسرائيل لان المناطق التي صورتها الطائرة قد تصبح هدفا لصواريخ حزب الله

كثيرون يرون ان مفتي الناتو العجوز يخضع لابتزاز قطري يتعلق بمصير الدعوى القضائية التي رفعتها عليه مطلقته في المحاكم الشرعية القطرية والتي تتهمه فيها صراحة باغتصابها في اخر ليلة وهو على نية تطليقها وان القرضاوي يخضع لايتزاز شيخ قطر وان فتاويه الاخيرة ضد سوريا وحزب الله وايران  وحتى الامارات مرهونة بهذا الموقف بل وتردد ان المخابرات القطرية كانت وراء تزويج القرضاوي في اليوم نفسه الذي ماتت فيه ام اولاده ( قهرا ) في القاهرة

وكانت طائرة التجسس ( ايوب ) قد اربكت القيادتين السياسية والأمنية في (إسرائيل) بعد تحليقها في عمق فلسطين المحتلة وصولا إلى ما فوق المنشآت والقواعد العسكرية قبل أن تسقطها طائرة التجسس دون طيار اخترقت أجواء (إسرائيل) السبت الماضي، ونجحت في التحليق لمسافة وصلت إلى مئة كيلومتر فوق المنشآت والقواعد العسكرية التابعة للجيش (الإسرائيلي) المتهم، بحسب التقديرات والمؤشرات: هو حزب الله. أهداف الخرق: جمع معلومات استخبارية، وكشف نقاط ضعف الدفاعات الجوية في (إسرائيل). أما مدة التحليق، فغير مسبوقة: ما يزيد على نصف ساعة، إلى أن جرى اعتراضها وإسقاطها. والدلالة الأساسية، التي أغفلت (إسرائيل) الحديث عنها، هي الفشل والإخفاق الاستخباري والعملياتي

وسبّب خرق الطائرة غير المسبوق لجهة حجمه ومدته ومساره، إرباكا وبلبلة شديدين في المؤسستين السياسية والعسكرية في (إسرائيل)، إذ تفاوتت الأنباء وتناقضت، إلى أن استقرت أخيراً على اتهام حزب الله بالوقوف وراء عملية إطلاق الطائرة وتسييرها.وأشار عدد من المراسلين العسكريين إلى أن حزب الله تلقى في الفترة الأخيرة «طائرات متطورة غير مأهولة، وصلت إليه عبر الجيش السوري، ومنشأها إيران وروسيا».ووصف وزير الحرب (الإسرائيلي)، إيهود باراك، الحادث بـ«الخطير جداً»، متوعداً بأن (إسرائيل) ستدرس الرد على من أرسل الطائرة، دون أن يوضح طبيعة الرد الموعود

أما رئيس الحكومة (الإسرائيلية)، بنيامين نتنياهو، فتطرق في بيان مقتضب إلى الحادث، مثنياً على الجيش (الإسرائيلي) في التشخيص السريع والعمل الناجح، وقال «سنواصل الدفاع عن حدودنا في البر والبحر والجو من أجل أمن مواطني (إسرائيل)».ما رئيس أركان الجيش (الإسرائيلي)، بني غانتس، فسارع إلى عقد جلسة لتقويم الوضع في الأركان العامة.ونقل المراسلون العسكريون تقارير أفادت بأن الجلسة خصصت «لفهم أشمل لصورة الخرق، وأيضاً من أجل درس كل طرق العمل الممكنة، ومن بينها القيام برد (إسرائيلي)، على من أرسل الطائرة».ورغم تهديد باراك بالرد فإن مصدراً أمنياً إسرائيلياً رفيع المستوى استبعد الرد من أساسه، وقال لموقع «واللا» الإخباري العبري على الإنترنت إن الرد يجب أن يدرس بعناية، إذ لا يمكن التسبب بمواجهة أو حرب إقليمية، على خلفية هذا الحادث، في حين أشارت صحيفة «يديعوت أحرونوت»، إلى أن (إسرائيل) ما زالت تتخبط إزاء شكل رد فعلها على هذا الحدث، ومن الجائز أن تظهر ضبطاً للنفس بسبب الوضع الحساس في المنطقة، الذي يمكن لأصغر عمل عسكري أن يؤدي إلى انفجار كبير

وكانت القناة العاشرة في التلفزيون العبري قد نقلت عن مصادر أمنية (إسرائيلية) قولها إن «الجيش يواصل البحث ودراسة الحادث. وبعدما كان الاعتقاد بأن الطائرة كانت قد أقلعت من قطاع غزة، تبيّن بعد الفحص الذي أجراه الجيش أنها لم تنطلق من القطاع، ويرجحون في المؤسسة الأمنية بأن يكون حزب الله هو الجهة التي أطلقتها»، فيما قالت مصادر أمنية (إسرائيلية) أخرى لموقع «واللا» الإخباري العبري إن «التقدير السائد هو أن حزب الله يقف خلف إرسال الطائرة». وهذا ما عادت وأكدته الإذاعة العسكرية التي أشارت أمس إلى أن «الاعتقاد يتعزز لدى الجيش (الإسرائيلي) بشأن وقوف حزب الله وراء اختراق الطائرة للأجواء (الإسرائيلية)».وقالت مصادر عسكرية (إسرائيلية) للقناة العاشرة إن كل المؤشرات تدل على أن الطائرة انطلقت من لبنان، وسواء كان الإيرانيون هم من أطلقوها، أو حزب الله، فالفارق ليس كبيراً

ووفق المصادر، فإن «الواضح أن مهمة الطائرة كانت جمع معلومات استخبارية، ويتبين من مسارها أنها تجاوزت الدفاعات الجوية، ودخلت إلى (إسرائيل) من البحر، من ساحل منطقة عسقلان. وقد شخّصتها أجهزة المراقبة في هذه المنطقة، لكن الأمر تطلب وقتاً للتعرف عليها». فيما أشارت تقارير إعلامية أخرى، إلى أن «أحد السيناريوهات التي يقوم الجيش بالتحقيق فيها، هو أن الطائرة كانت في طريقها للتسلل إلى منطقة مفاعل ديمونا النووي، لفحص دفاعاته، تمهيداً لإمكان ضربه في أي حرب مستقبلية».وأفاد موقع صحيفة معاريف على الإنترنت، بأنه اتضح من التحقيقات التي أجرتها المؤسسة الأمنية أن الطائرة تحركت فوق البحر المتوسط، من خارج الأراضي (الإسرائيلية)، وتحديداً من الشمال إلى الجنوب، وعندما وصلت إلى منطقة غزة توجهت شرقاً، ومرّت فوق القطاع ودخلت إلى (إسرائيل)، إلى أن تم اعتراضها وإسقاطها بالقرب من الخليل

وأشار المعلق الأمني لصحيفة يديعوت أحرونوت، إلى وجود ترجيحات «عالية جداً» بأن حزب الله هو من أطلق الطائرة وسيّرها، وتحديداً من لبنان، وبرعاية من الإيرانيين، وقال إن «الهدف من إطلاق الطائرة كان فحص نجاعة رادارات الجيش (الإسرائيلي)، والإجراءات المتبعة من قبل الدفاعات الجوية»، مضيفاً إن «الطائرة أطلقت بداية من لبنان باتجاه الغرب، بعيداً فوق مياه المتوسط، ثم عادت واتجهت جنوباً، ومن ثم سلكت مساراً محدداً فوق قطاع غزة، الذي يعد ممراً تسلكه الطائرات (الإسرائيلية) من دون طيار»، منوّهاً إلى أن «هذا المسار جرى اختياره بدقة وعناية فائقتين، ويدل على حرفية عالية لدى من قام بتسيير الطائرة وتشغيلها، وهم على ما يبدو، عناصر من حزب الله».وأشارت صحيفة يديعوت أحرونوت، أمس، إلى أن اختراق الطائرة للأجواء (الإسرائيلية) من لبنان ليس إلا إنذاراً لـ(إسرائيل) بأنها ستشهد في المستقبل، إذا وقعت الحرب بينها وبين حزب الله، دخولاً كثيفاً لطائرات كهذه، والتي قد تكون محملة بمواد متفجرة، مضيفة إنه لا يمكن أن نتجاهل أن الطائرة حلقت غير بعيد من مفاعل ديمونا النووي، الأمر الذي سيكون مدعاة لاحتفال (الأمين العام لحزب الله السيد حسن) نصر الله والإيرانيين

وكشفت الصحيفة «أنهم في (إسرائيل) يُعتّمون عمداً على المعلومات المتعلقة بدخول الطائرة إلى الأجواء (الإسرائيلية)، لأنهم في لبنان وإيران ينتظرون أي معلومة تصدر من (إسرائيل)، إزاء كل ما يتعلق بحادثة الطائرة، كي يستخلصوا العبر العملياتية، ومن بينها أين توجد نقاط ضعف الدفاع الجوي الإسرائيلي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية