موسكو: الطائرة السورية تحمل معدات رادار إنذار مبكر


October 13 2012 04:51

عزَّزت تركيا أمس، وجود قواتها على الحدود مع سوريا، بمزيد من الدبابات، وعدد من المقاتلات، التي اعترضت إحداها مروحية سورية حلَّقت فوق الحدود، فيما تواصل السجال حول قضية الطائرة المدنية السورية التي أوقفتها أنقرة الأربعاء، وقالت إنها حملت معدات عسكرية من روسيا، ونفت موسكو رسمياً هذه الرواية، مؤكدة أن الطائرة نقلت راداراً للإنذار المبكر، ما لا يعد خرقاً لتوريد السلاح، في وقت تواصلت الاشتباكات والعنف في مناطق سورية عدة، وصعد المعارضون هجماتهم على مواقع أمنية وعسكرية، وسقط عشرات القتلى

وأعلن مسؤول تركي أن مقاتلة تركية أقلعت من ديار بكر (جنوب شرق) أبعدت مروحية سورية اقتربت من الحدود . وقال إن »هذه المقاتلة أقلعت بعدما أرسل الجيش السوري مروحية مكلفة قصف بلدة عزمارين السورية« . فيما تواصلت التعزيزات العسكرية، وذكرت صحيفة »حريات« أن سلاح الطيران نقل 15 مقاتلة إلى ديار بكر، وأن الدبابات زادت بمقدار 60 دبابة ليصل عددها إلى 250

وقالت روسيا إن الطائرة المدنية السورية لم تكن تحمل أسلحة . وأكد وزير الخارجية سيرغي لافروف »ليس لدينا أسرار، بالطبع لم تكن هناك أسلحة على الطائرة، كانت هناك شحنة على الطائرة أرسلها مورد قانوني روسي بشكل قانوني إلى عميل قانوني« . وقال إن »هذه الحمولة هي معدات إلكترونية لمحطة رادار، وهي ذات استخدام مزدوج، لكنها ليست محظورة بموجب أي اتفاقيات دولية« . وأشار إلى أن الوثائق المرافقة للحمولة تمت صياغتها وفقاً لكل الإجراءات المطلوبة، مضيفاً أن نقل مثل هذه الحمولات على متن طائرات مدنية يعد من الممارسات العادية، و»ما يؤكد هذا الأمر هو أن السلطات التركية اقترحت على الطاقم إما تغيير المسار أو الهبوط في أنقرة، قبل دخول الطائرة الأجواء التركية« . وتابع قام قائد الطائرة بالهبوط لأنه كان يعرف أنه لا يقوم بعمل أي شيء مخالف للقانون













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية