مواجهة غير محسوبة بين مرسي والنائب العام ... والمليونات تعود لميدان التحرير


October 13 2012 04:45

 وقعت الجمعة اشتباكات بين متظاهرين يؤيدون جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس المصري محمد مرسي ومناوئين لهم في ميدان التحرير بؤرة الانتفاضة التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك مطلع العام الماضي. وتأتي المواجهات بعد ازمة غير مسبوقة اتسمت بالتحدي بين مرسي والنائب العام ورشق عشرات الشبان الذين يعتقد أنهم أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين نشطاء فوق منصة بالزجاجات الفارغة بعد أن هتف أحدهم "يسقط يسقط حكم المرشد" في اشارة الى المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع ثم صعدوا إلى المنصة وحطموا أجهزة الصوت وطردوا نحو عشرة نشطاء كانوا فوقها

وتبادل الجانبان الرشق بالحجارة في شارع محمد محمود الذي فر إليه النشطاء لكن مؤيدي الإخوان أمسكوا بعدد منهم وأوسعوهم ضربا.وكان النشط الذي ردد الهتاف المناويء للمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين قال بعد صلاة الجمعة إن المنصة مقامة لمحاسبة مرسي على المئة يوم الأولى من فترة رئاسته، ورد عليه مؤيدو الإخوان قائلين "انزل انزل.. مرسي مرسي".وهتف مؤيدو الإخوان وهم يلاحقون النشطين في شارع محمد محمود "حرية وعدالة مرسي وراه رجالة" ورد عليهم النشطاء بهتاف مناويء

ويشير الهتاف إلى حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين الذي كان مرسي رئيسا له قبل فوزه بأول انتخابات رئاسية حرة في مصر.وقال مرسي إنه حقق نحو 70 في المئة من الإنجازات التي قال إنه سيحققها في المئة يوم الأولى من رئاسته لكن مصريين كثيرين قالوا إنهم لم يلمسوا تحقيق الكثير من وعوده

و قال منسق "اتحاد شباب الثورة" في مصر حمادة الكاشف إن مليونية "جمعة الحساب" التي تشارك فيها عشرات القوى السياسية والأحزاب المدنية الجمعة ستبدأ عقب صلاة الجمعة بخمس مسيرات من أماكن مختلفة تتجه جميعها لميدان التحرير بقلب القاهرة في توقيت واحد.وقوبلت دعوة جماعة الإخوان المسلمين المفاجئة للتظاهر تنديدا بالحكم ببراءة جميع المتهمين في قضية مقتل متظاهرين بميدان التحرير في "موقعة الجمل" بهجوم حاد من القوى المدنية التي كانت دعت إلى مليونية لمحاسبة الرئيس محمد مرسي على وعوده خلال المئة يوم الأولى من حكمه

اعتبر الكاشف دعوة الإخوان "انتهازية سياسية" هدفها "إجهاض مليونية حساب مرسي " بعد أن لاقت انتشارا واسعا وتوقعات بمشاركة كثير من المصريين.وقال " ليس من المقبول أن تقوم قوى سياسية بالدعوة إلى التظاهر في مكان ما ثم تقوم قوى أخرى بالدعوة لمظاهرة مضادة في نفس المكان "..." فميدان التحرير ليس حكرا على أحد".وأضاف: الغريب أن جماعة الإخوان المسلمين أصبحت الآن في السلطة وما زالت تتظاهر رغم أنها تملك السلطة واتخاذ القرارات، فالمعروف في السياسة أن المعارضة هي التي تتظاهر لأن لديها مطالب ما لكن أن يتظاهر حزب يحكم البلد فهذا أمر غريب

وأضاف الكاشف ، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية ، أن القوى المشاركة في المليونية اتفقت خلال اجتماع تنسيقي انتهى في الساعات الأولى من صباح الجمعة على أن تبدأ المسيرة الأولى من مسجد السيدة زينب بحي السيدة زينب بالقاهرة، بالاضافة إلى مسيرتين من مسجدي النور بالعباسية، ومنطقة دوران شبرا، على أن تلتقي المسيرات الثلاثة في منتصف الطريق بشارع رمسيس ليكونوا مسيرة واحدة"، كما تبدأ مسيرتان من مسجد الاستقامة بميدان الجيزة ومسجد مصطفى محمود بحي المهندسين بالجيزة، يكونان مسيرة واحدة في منتصف الطريق

وتابع سوف تتجه جميع المسيرات إلى ميدان طلعت حرب ثم تبدأ في الدخول إلى ميدان التحرير مجتمعة في الرابعة عصرا... سنختتم المليونية في نحو الثامنة مساء بمسيرة من ميدان التحرير إلى قصر عابدين الرئاسي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية