الجعفري : لم ولن نعتذر لتركيا


October 05 2012 19:15

أكد المندوب السوري في مجلس الامن بشار الجعفري، أن الحكومة السورية لم تقدم أي رسالة اعتذار للحكومة التركية، ولن تقدم اي رسالة اعتذار لها .وأعلن الجعفري في مؤتمر صحافي، عن اصابة ضابطين سوريين في القصف التركي على سوريا، مشيراً إلى أن بلاده التزمت بضبط النفس ازاء الاعتداءات التركية.وقال الجعفري أن "وزير الاعلام السوري عمران الزعبي قدم التعازي باسم الحكومة للشعب التركي، وهو لم يقل ان سوريا تعتذر ولم يقدم اي اعتذار"، مجدداً تقديم التعازي للشعب التركي الشقيق

وأكد المندوب السوري أن دمشق "تحقق بجدية يمصدر النيران"، مشددا على انها "تستند في تعاملها على معايير حسن الجوار"، مطالبا سوريا بضبط الحدودوتابع الجعفري "لم نسمع من الجانب التركي اي كلام تعاطف او تضامن مع المواطنين السوريين المدنيين الابرياء الذين قتلوا في التفجيرات الارهابية الاربعة في حلب لذا يجب ان نكون عادلين في مقارباتنا".وفي حديث لمراسلة "النشرة" في نيويورك، شدد الجعفري على ان "الحكومة السورية بصدد التحقيق في الحادثة وليس الاعتذار".ورداً على سؤال عن سبب قول الحكومة التركية ان سوريا ارسلت فعلا مذكرة اعتذار، قال الجعفري: لا اعرف، ليس لدي اي علم. اود ان ارجعك لما قاله وزير الاعلام السوري عمران الزعبي وذلك كان موقف الحكومة الرسمي، وهو لم يقل ان سوريا تعتذر ولم يقدم اي اعتذار

واشار الى اننا "انتظرنا منذ سنة و8 اشهر الحكومة التركية لتعتذر عما كانت تفعله هي لنا. انه تطور مأساوي ان المرأة التركية قتلت مع أطفالها ونتعاطف مع ذلك بكل ما يمكن، لانها مواطنة مدنية تركية بريئة ونحن لا نعرف من اطلق القذيفة حتى الان لأن هناك الكثير من المجموعات في تلك المنطقة وكل هذه المجموعات تريد افتعال مشكلة بين سوريا وتركيا لذا على من يحلّل وينظر الى ما حصل ان يكون حذرا".وأوضح اننا لم نسمع من الجانب التركي اي كلام يتعاطف او يتضامن مع المواطنين السوريين المدنيين الابرياء الذين قتلوا في التفجيرات الارهابية الاربعة في حلب لذا يجب ان نكون عادلين في مقارباتنا













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية