مرسي يكرم السادات والشاذلي بمناسبة ذكرى حرب اكتوبر


October 04 2012 23:30

فيما يعد أول حضور له لذكرى انتصارات حرب 6 أكتوبر ،73 والثانية له بعد ثورة 25 يناير، قام الرئيس المصري محمد مرسي أمس، بوضع إكليلين من الزهور على قبر الرئيس الأسبق أنور السادات، إضافة إلى قبر الجندي المجهول بضاحية مدينة نصر في القاهرة . فيما جددت مؤسسة الرئاسة تقديرها لثورة 23 يوليو/تموز وزعيمها الراحل جمال عبد الناصر

وحرص مرسي على استعراض حرس الشرف، فيما كان في مقدمة مستقبليه شيخ الأزهر د . أحمد الطيب، فيما غاب قائم مقام الكنيسة الأرثوذكسية الأنبا باخوميوس عن الحضور، لانشغاله بالانتخابات البابوية، إذ كان معتاداً حضور ممثل عن الكنيسة هذه الاحتفالات كل عام، كما حضر عدد من كبار رجال الدولة مراسم الاحتفال . وجاءت مشاركة مرسي في هذه الذكرى لتعد أول ظهور له في أوساط عدد كبير من القادة العسكريين، بعد إطاحته رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة السابق، المشير حسين طنطاوي ونائبه الفريق سامي عنان، فيما حرص كل من وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي، ورئيس أركان حرب القوات المسلحة صدقي صبحي، على أن يكونا برفقة الرئيس مرسي أثناء استعراضه حرس الشرف، ووضع إكليلي الزهور على قبري السادات والجندي المجهول

وبدأ الاحتفال بتقليد مرسي وساماً رئاسياً لعلم القوات المسلحة، تقديراً لدور الجيش المصري في حرب أكتوبر وثورة 25 يناير، وفي لفتة ذات دلالة لدى العسكريين قام مرسي بتقبيل العلم، ليتوجه بعد ذلك لمصافحة أسرة الرئيس الأسبق السادات، وعلى رأسهم أرملته جيهان ونجله جمال . وكان مرسي أصدر قراراً رئاسياً بمنح قلادتي النيل العظمى ووسام نجمة الشرف لكل من السادات ورئيس أركان حرب القوات المسلحة الراحل الفريق سعد الدين الشاذلي، تقديراً لدورهما في انتصارات أكتوبر، إضافة إلى منحه وساماً رئاسياً لعلم القوات المسلحة تقديراً لدورها في الحرب والثورة

وأثار عدم تكريم مرسي اسم الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في ذكرى ثورة 23 يوليو أو في مناسبة رحيله قبل أيام اهتماماً بالغاً في المشهد المصري، ما دفع بالمتحدث الرسمي للرئاسة د .ياسر علي إلى التأكيد أن »ثورة يوليو محل تقدير من الجميع، لكن في المناسبات العسكرية الأمر كان يستدعي تكريمًا لأبطال صنعوا هذا الانتصار، سواء فيما يتعلق بقرار حرب أكتوبر للرئيس الراحل السادات أو أحد الذين صنعوا هذا الانتصار المتمثل في رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وهو الفريق سعد الدين الشاذلي . وقال: إن الرئيس مرسي ربط بين ثورتي 23 يوليو و25 يناير كمحطتين رئيسيتين في تاريخ مصر المعاصر في كلمته أثناء الاحتفال بذكرى ثورة يوليو

 من جهة أخرى، ترأس مرسي اجتماعاً للمجلس الأعلى للقوات المسلحة، وذلك لأول مرة في مقر وزارة الدفاع بضاحية كوبري القبة، بعد ما كان يحرص مرسي على رئاسة هذا الاجتماع بمقر القصر الرئاسي في مصر الجديدة

وأرجعت مصادر رئاسية ذلك إلى حرص الرئيس على أن تكون رئاسته للمجلس في مقر الوزارة، تقديراً منه للقوات المسلحة في حرب أكتوبر، التي تعيش مصر ذكراها هذه الأيام . وتناول مرسي خلال الاجتماع رفع الكفاءة القتالية لعناصر القوات المسلحة والتطوير المستمر في التدريبات، إضافة إلى استعراض آخر المستجدات على الساحتين المحلية والإقليمية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية