اللواء فايز الدويري زبالة الجيش الاردني اصبحت ( خبرة استراتيجية ) لفضائيات ال سعود ... والقاعدة دخلت سوق حلب القديم وحرقته ... من سوق النسوان


September 29 2012 23:05

عرب تايمز - خاص

منذ ان توسط وزير الاعلام الاردني السابق صالح قلاب لابن عمه الضابط قلاب المتقاعد من الجيش الاردني ليعمل كمحلل عسكري لمحطة العربية انفجرت بلاعة الجيش الاردني - الذي هرب ركضا وهرولة من الضفة الغربية في حرب حزيارن - لتطفح مجاري فضائيات ال سعود بخبراء عسكريين ( متقاعدين ) تقدمهم الفضائيات لنا على انهم ( محللون استراتيجيون ) ... وكان اخرهم اهمل لواء سابق في الجيش الاردني اسمه فايز الدويري تبنته محطة اورينت السعودية بعد ان قدمته كخبير ومحلل استراتيجي ليتحدث عن قوات الاسد - هكذا يصفها - وفرق الجيش الحر

المحلل الاستراتيجي - الذي دخل اصلا الجيش الاردني بالواسطة والمحسوبية ولم يطخ فشكة على اسرائيل ويعيش على ( نافي ) الجيش - زعم في اخر اطلالة له على شاشة اورينت ان الجيش الحر بدأ يسيطر على حلب مع ان وكالات الانباء ( الاوروبية ) اكدت ان ( يوم الحسم ) الذي اعلنه الجيش الحر المكون من عصابات ارهابية اجنبية ممولة سعوديا وقطريا وتدار من غرف عمليات في تركيا  بدأ وانتهى بقصف السوق الشعبي القديم في حلب بالهاون بعد ان تسللت اليه العصابات عبر ( سوق النسوان ) وحرقته احراجا للنظام السوري وعقابا لحلب واهلها التي رفضت الخروج بمظاهرات ضد النظام فعوقبت باحتلال احيائها الشعبية من قبل العصابات التي تتخذ من السكان سواتر ودروع بشرية

وكان الجيش السوري قد رد الهجوم الذي شنه مسلحو حلب تحت اسم «معركة الحسم» على نحورهم، على حين نفذت الجهات المختصة عمليات اقتحام في مناطق دمشق الشمالية والغربية.وخاض مسلحو حلب ما سموه «معركة الحسم» على مدى الأيام الثلاثة الماضية عبر قذائف الهاون التي صوبت على الأبنية السكنية والمناطق المأهولة بالمدنيين وأودت بحياة العشرات منهم من دون إحراز أي نصر أو تقدم عسكري على طول خطوط التماس في المناطق الساخنة. وامتصت وحدات الجيش والجهات الأمنية فورة المسلحين وتصدت ببسالة لمحاولات تسللهم إلى مناطق آمنة وردت بحسم على مصادر النيران مخلفة عشرات القتلى في صفوفهم، الأمر الذي دفعهم إلى مراجعة حساباتهم والانسحاب إلى مناطق نفوذهم ولتهدأ حدة الاشتباكات والمواجهات أمس في الوقت الذي عززت فيه الوحدات مكاسبها على جبهة القتال في الأحياء الشرقية ولاسيما في الصاخور والشعار بعد أن بسطت سيطرتها على حي سليمان الحلبي ونفذت عمليات نوعية قتلت عشرات المسلحين في حي بستان الباشا المجاور

وبدا جلياً أن إستراتيجية المسلحين تعتمد على الاحتفاظ بأماكن نفوذهم فقط والتي خسروا العديد منها وتيقن قادتهم بعد إعلان ساعة الصفر والحسم أكثر من مرة بأن زمان ومكان حسم في معركة حلب وغيرها على امتداد الوطن بيد الجيش العربي السوري القادر على فعل ذلك ولكن لا يستعجله للتخفيف من كلف الحرب البشرية والمادية للمدنيين الآمنين الرافضين التعاون مع المسلحين. ومني المسلحون بنكسة كبيرة إثر مقتل 10 مقاتلين من «جبهة النصرة» الموالية لتنظيم القاعدة أثناء محاولة 100 مسلحاً الإغارة على حي الشيخ مقصود ذي الأغلبية الكردية وهزموا هزيمة نكراء، ما حثهم على إطلاق قذائف الهاون للانتقام من الأهالي الذين تعاونوا مع القوات المسلحة والجهات الأمنية في صد هجومهم

وعاود المسلحون افتعال الحرائق في الممتلكات العامة والخاصة وفي النفايات والمساحات الخضراء ولكن هذه المرة بهدف «تحييد» سلاح الجو لدى الجيش العربي السوري من خلال سحب الدخان التي غطت سماء حلب في اليومين الفائتين وخلفت حالات اختناق عديدة لمرضى الربو وأثارت حنق سكان المدينة. وأبدى خبير عسكري استغرابه من هذا التكتيك العسكري الذي لا يقدم ولا يؤخر في المعركة سوى إلحاق أذى بالسكان وكأن الطائرات الحربية تعتمد على وسائل بدائية في تحديد وإصابة الأهداف»! وافتعل المسلحون حريقاً ضخماً صباح أمس في المحال التجارية المقابلة لمدخلي الجامع الأموي الكبير للتغطية على هزيمتهم أثناء محاولتهم التسلل من «سوق النسوان» في المدينة القديمة للانطلاق إلى الجهة المقابلة للجامع حيث يتمركز حاجز للجيش، كما أضرموا النار في مبنى الهيئة العامة للرقابة والتفتيش من طرف محلة البندرة في منطقة السبع بحرات للمرة الثانية بقذائف هاون من جهة باب الحديد الذي يسيطرون عليه بالتزامن مع إطلاق القذائف على محيط المصرف العقاري في محلة باب جنين وإشعال حرائق عند باب إنطاكيا والعواميد إثر خيبة أملهم من دخول مركز المدينة من بستان القصر والكلاسة والتسلل إلى داخل الباب للوصول إلى حي العقبة الذي تفرض وحدات الجيش الأمن فيه

وشهدت أحياء ميسلون والتلفون الهوائي والفيض والسليمانية أخيراً استشهاد عشرات المدنيين بسبب استهدافهم بقذائف هاون من المسلحين حيث حظي الحي الأخير بالنصيب الأكبر منها (15 قذيفة في يوم واحد)، كما قتل طفلان وشابان في مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين بإطلاق قذائف الهاون على منازله. وتمكنت وحدات الجيش أمس من القضاء على 22 مسلحاً في عملية نوعية بحي تل الزرازير وقتلت أعداداً كبيرة منهم قرب جامع الشعيبية في باب إنطاكيا وعند سوق الخضرة في حي الكلاسة بعدما استطاعت القضاء على 25 مسلحاً أثناء محاولتهم دخول حلب من قرية خان العسل غربي المدينة ودكت ضربة جوية 5 سيارات مزودة برشاشات دوشكا وفجرت حافلتين بمن فيها من المسلحين على طريق مارع- أخترين في ريف حلب الشمالي. ونفى قائد ميداني وجود أي عناصر مسلحة في حي العامرية جنوب المدينة والذي طهرته قوات الجيش من فلولهم قبل شهر تقريباً بخلاف ما تروج لها قنوات مغرضة عن اشتباكات في الحي وسيطرة المسلحين على جزء منه













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية