تطور مدهش في مصر ... الناصريون يندمجون في حزب واحد برعاية وزعامة عبد الحكيم جمال عبد الناصر


September 28 2012 23:00

أعلنت الأحزاب الناصرية في مصر »العربي الديمقراطي الناصري والكرامة والوفاق القومي والمؤتمر الشعبي الناصري« اندماجها، أمس، في حزب واحد أطلق عليه »الحزب الناصري«، في إجراء اعتبره خبراء »خطوة نحو تأسيس حركة شعبية تقدمية تنطلق من مصر إلى الوطن العربي« .وقال عبد الحكيم عبد الناصر، في مؤتمر صحافي عقد في دار المناسبات لضريح الرئيس جمال عبد الناصر، الذي صادف الذكرى ال42 لرحيله أمس، إنه لا يوجد في تاريخ الأمم أغلى من لحظات الاستقلال كونها تمثل إرادة الطموح الإنساني في الحرية والكرامة، وقد عاشت مصر وأمتنا العربية واحدة من هذه اللحظات . . لحظة انتصار ثورة 23 يوليو عام 1952 بقيادة زعيمها جمال عبد الناصر الذي اتسعت همته لآمال أمته وأصبح رمزا ثوريا ملهما لكل الشعوب المناضلة من أجل حريتها وكرامتها 

 وأضاف ان ثورة 25 يناير كانت نتاج تفجير لطاقة التغيير للشعب المصري ضد سلطة الفساد والاستبداد والتبعية، لافتاً إلى ان ميادين الثورة شهدت حضوراً لعناصر التيار الناصري الذي كان محفزا لإنجاز الثورة مع ملايين المصريين مستلهماً شعارات 23 يوليو الكبرى في الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية والاستقلال الوطني . وكانت صور الرئيس الراحل جمال عبد الناصر حاضرة في ميادين الربيع العربي وليس مصر وحدها، فكانت في تونس ومصر واليمن 

 وقال إن الحركة الناصرية وهي تتأهب الآن لبناء مشروع وحدتها التنظيمية الذي ناضلت من أجله زمناً، تؤكد أن هذه الوحدة تمثل إضافة لمجرى الحركة الوطنية المصرية الثورية، ولن تكون بحال خصماً من رصيد أحد أو موجهة ضد أحد بل ستكون حركتها صوت جماهير الأمة ومتعاونة ومتناسقة ومتضامنة مع كل المجتمع للنهوض بالأمة نحو الغايات الكبرى للثورة لبناء وطن الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة والاستقلال الوطني . واستطرد قائلا: نعاهد الله ونعاهد الشعب على مواصلة النضال ضد العدو الصهيوني، وأن نحافظ على حقوق شعب فلسطين ليعيش حرا عزيزا على أرضه، وكذلك نعاهد الله والشعب على مقاومة الهيمنة الأمريكية على مقدرات أمتنا وتحرير إرادتنا منها، ومواجهة المشروع الاستعماري الجديد القائم على فرز وتحزب المنطقة على أسس طائفية ما يهدد التكوين التاريخي لأمتنا

وفي كلمته وصف القيادي الناصري، نقيب المحامين، سامح عاشور، اندماج الأحزاب الأربعة بالخطوة التي جاءت متأخرة غير أنها ضرورية، لا سيما بعد ثورة 25 يناير التي شهدت الشعارات الناصرية نفسها . وقال إن الوحدة كانت حلمًا واليوم أصبح الاندماج حقيقيا، مشيراً إلى أن هذه الوحدة من أجل الوطن والثورة ووفاء للزعيم الخالد جمال عبد الناصر .وقال القيادي الناصري، محمد سامي، إن قطار الاندماج بدأ ولا يمكن العودة إلى الوراء، معتبرا الاندماج خطوة نحو حركة شعبية تقدمية في مصر والوطن العربي . واعتبر القيادي الدكتور صلاح الدسوقي أن وحدة الناصريين وما أنجزه المرشح الرئاسي حمدين صباحي يؤكد أن الحركة الناصرية تشكل رقما صحيحا في المعادلة السياسية إذا ما اتحدوا، لذا لا بد من الحرص على وحدة الأحزاب والتنظيم الجديد وأن نسمح بتداول السلطة

وقال القيادي الناصري في القطر اللبناني، كمال شاتيلا، إن الوحدة ليست غريبة عن مصر الوطن الرائد للأمة، مشيراً إلى أن المبادئ الناصرية هي المعيار الحقيقي للنهوض بالشعوب والأوطان، كاشفة عن وحدة مماثلة للأحزاب الناصرية في العراق تمت في التوقيت نفسه .ومن جانبه قال الإعلامي، القيادي بالتيار الشعبي المصري، حمدي قنديل، إن التنظيم الناصري الجديد عليه أن يدافع عن ثلاثة أهداف لجمال عبد الناصر هي العزة والكرامة ثم الاستقلال الوطني ثم العدالة الاجتماعية، فيما وصف سكرتير مكتب الرئيس جمال عبد الناصر، الوزير السابق سامي شرف، اندماج الأحزاب ب»المشهد التاريخي« الذي ظل غائباً لسنوات، مشيراً إلى أنه ظل منذ عام 2001 يسعى لتحقيق وحدة الأحزاب الناصرية وسيظل إلى جانب وحدتها طالما بقي في العمر بقية  حسب قوله، بينما قال وزير الإعلام الأسبق، محمد فائق، إن وحدة التيار الناصري باتت ضرورة حتمية لا سيما بعد ثورة 25 يناير التي رفعت الشعارات نفسها وأهداف ثورة 23 يوليو ،1952 معتبرا ثورة يناير استكمالا لما أنجزه عبد الناصر طوال فترة حكمه التي أجهز عليها النظام السابق، مطالبا بضرورة أن تتولى القيادات الشابة موقع إدارة التنظيم الجديد لا سيما أنهم شاركوا في صنع ثورة 25 يناير













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية