بروفيسور امريكي من اصل عربي : لماذا انتفضت قطر والسعودية ضد الرسوم الدانماركية ولم تنتفض ضد الفيلم المسيء


September 28 2012 06:28

عرب تايمز - خاص

تحت عنوان ( عن فكرة تحريم الإساءة إلى الأديان ) كتب البروفيسور اسعد ابو خليل الاستاذ في احدى الجامعات الامريكية في كاليفورنيا مقالا اثار فيه تساؤلات كثيرة حول موقف السعودية وقطر من الفيلم المسيء مشيرا الى انهما سارعا الى مقاطعة البضائع الدانماركية بعد الرسوم المسيئة بينما التزمتا الصمت بل ودعت قطر والسعودية صراحة الى الصمت وعدم التظاهر بعد الفيلم الامريكي المسيء

وقال ابو خليل (  في الردود على الرسوم الدانماركيّة، قاد آل سعود وآل ثاني الحملة فقط لأنّ الدانمارك عدوّ يسهل عداؤه. السلالتان صمتتا نتيجة خشوعهما أمام (أو وراء) أميركا. والهبّة السلفيّة هي جانب مستعر في الصراع غير الخفي بين الإخوان والسلفيّة (وسيزداد حدّة في لبنان).ترى الردود الغاضبة وتتساءل: لماذا لم يهبّوا ضد العدوّ الإسرائيلي وضدّ غزو العراق؟ والذين أدوا دور أدوات الناتو في ليبيا، أحرقوا القنصليّة الأميركيّة في بنغازي وقتلوا من فيها. يوسف القرضاوي الذي أرغى وأزبد ضد الدانمارك، صمت احتراماً للولاء القطري لأميركا، وما القرضاوي إلا فقيه متجوّل للسلطان الخليجي) واضاف : الفيلم لم يأتِ من فراغ، ولم تأت ردود الفعل عليه من فراغ: حدث ما حدث في سياق تاريخ من العداء العنصري ضد الإسلام والذي تضخّم بعد 11 أيلول

 
 وقال ابو خليل : الفيلم سيّئ الإنتاج والإعداد وكان لا يستحق إلا التجاهل التام. قصد المنتج ومَن وراءه استفزاز مشاعر المسلمين واستثارة غضبهم، وقد أنجح أعداء الفيلم مقاصده من غير أن يعلموا. لماذا ينجح أعداء الإسلام بسهولة في إغضاب المسلمين والمسلمات؟ ولماذا رغم خطبنا الناريّة لا ننجح في إغضاب الأعداء وفي استثارة عواطفهم كما يتلاعبون بنا؟ لكن الموضوع يتعلّق بحريّة التعبير وبموضوع إهانة الأديان. لنقل بداية إنّ المنظمات الإسلاميّة المُحتجّة ليست في موقع الوعظ والإرشاد الأخلاقي: ليس فقط لأنّ ليس لها سجلّ نظيف في احترام الآراء المختلفة وفي احترام حق الاختلاف، بل لأنّ لدى بعضها سجلّاً حافلاً في إهانة أديان أخرى. عندما يصف رجال دين مسلمون اليهود ــ كل اليهود، بمَن فيهم نعوم تشومسكي وغيره ــ بـ«أحفاد القردة والخنازير»، تضعف حجّتهم حين يطالبون بسنّ قوانين ضد إهانة الأديان. لكن موقف حزب الله هو أكثر جديّة مع أنّ الحزب في خطب بعض قادته وفي أدبيّاته أيضاً لم يلتزم قطعاً ومطلقاً موقفاً رافضاً لإهانة أفراد أي دين من الأديان

 
 ويصل ابو خليل في مقاله الى تحليل لموقف الاعلام السعودي فيقول : وهناك جانب لا يمكن أن يكون مخفيّاً عنّا ولا حتى أمام الغرب: نحن نعظ الغرب حول احترام الأديان فيما تعاني المنطقة العربيّة من حمّى حرب مذهبيّة لم نشهدها منذ قرون. إنّ الإعلام السعودي (وهو صامت هذه الأيّام حول مهانة الفيلم لا لسبب غير أنّه حصل في أميركا، وقد لاحظ الصهاينة ذلك وأثنوا على الحكم السعودي لصمته ولعدم سماحه أو رعايته لتظاهرات احتجاجيّة) يزخر بالكراهيّة المذهبيّة الصارخة لرموز الشيعة وينشر كتباً ومقالات في ذم الشيعة وخصوصاً العلويّين هذه الأيّام. هؤلاء وأنصارهم من السلفيّين ليسوا في موقع التزام مبدأ احترام العقائد الدينيّة. وهناك طائفيّون ومذهبيّون من السنّة والشيعة يخوضون نزالات يوميّة على الإنترنت

ويختم ابو خليل مقاله بالقول : لا شكّ في أنّ ردّ الفعل الإسلامي لم يأت من فراغ. هناك تاريخ طويل من التعصّب المسيحي ضد الإسلام. والذين هلّلوا لبابا روما في لبنان لم يريدوا أن يتذكّروا أنّ حضرته ينتمي إلى تراث مسيحي استشراقي كاره للإسلام. ومضمون الفيلم المذكور إنما يُكرّر أقاويل عن الإسلام يمكن مراجعتها في الإنتاج الخطابي المسيحي باللاتينيّة في القرون الوسطى: إنّ الهوس الغربي المسيحي برواية زواج الرسول بزينب بنت الجحش لازمة في كل إنتاج الكراهية المسيحيّة التاريخيّة للمسلمين، ولم ينس الفيلم أن يتضمّنها وأن يسخر منها. (والكاتب اللبناني الكتائبي _ الحرّاس أرزي، مصطفى جحا، كان ينشر ترجمات مقتبسة ومبتذلة من التراث الاستشراقي المسيحي المُعادي للإسلام، وهذا يفسّر سبب احتضان «النهار» و«الأحرار» و«العمل» له على مرّ سنوات إنتاجه الكريه).لكن هل الفيلم المبتور على الإنترنت يستحقّ الاحتجاج أكثر من احتلال فلسطين وأكثر من الحرب الأميركيّة في العراق وأفغانستان وأكثر من عدوان تمّوز وأكثر من فرض أميركا لنظام الطغيان في المنطقة العربيّة؟ هل حميّة المسلمين دينيّة فقط؟ هل يشير هذا إلى معرفة العدوّ بنقاط الضعف، ما يسهّل له مهمة إهانتنا وخداعنا واحتلالنا؟ وكيف نطالب الغرب باحترام مقدّساتنا فيما نحن نهين ونحقّر مقدّسات بعضنا البعض؟ كيف نطالب الغرب المسيحي باحترام الإسلام، فيما تتقاتل الفرق الإسلاميّة في ما بينها بخطاب لم تشهده المنطقة منذ قرون ــ ويتحمّل آل سعود المسؤوليّة الكبرى عن هذه الفتنة المُستعرة؟ ثم، هل كان المسلمون سيمنعون قيام دولة إسرائيل الغاصبة لو أنّ الحركة الصهيونيّة أنتجت فيلماً مسيئاً في 1948؟ من حقّنا أن نسأل عن معايير الإسلاميّين

ملحوظة : الكاتب يعمل استاذا للعلوم السياسيّة في جامعة كاليفورنيا موقعه على الإنترنت: angryarab.blogspot.com

 


تتمة المواد في قضايا وآراء













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية